الرئيسية / عمليات التجميل / تبيض الأسنان

تبيض الأسنان

تبيض الأسنان بالليزر ، من أهم الوسائل التى تساعد فى تبيض الأسنان :

  • تبيض كيميائى للأسنان
  • تبيض بإستخدام خاصية الضوء
  • تبيض الأسنان بالليزر

ومن خلال تللك الوسائل الثلاث التى تؤدى إلى تبيض الأسنان ولكن لايقصد بإبتسامة هيوليود، فتعتبر إبتسامة هوليود إبتسامة تصل لأقصى درجة من البياض وتنتج عن تركيب القشرة التجميلة للشخص فى الوضع الذى تكون الأسنان تتطلب وتحتاج إلى ذلك.

وذلك ينبغى أن تحدث عمليات تبيض الأسنان فى أماكن أمنة للغاية،فعلى الشخص إختيار أفضل العيادات والأطباء للقيام بهذا الإجراء.

  • الخطورة التى تنتج عن تبيض الأسنان بالطرق التقليدية والشهيرة

تؤدى معظم الوصفات والطرق المنتشرة بين الناس إلى العديد من الأضرار التى تتسيي فى تلف الأسنان،مثل إصابة الشخص بفقد طبقة الأمينا التى توجد فى الأسنان نتيجة لإستخدام هذه الطرق التى تحتوى على المواد المؤكسدة.

ومن أشهر تلك الطرق المنتشرة التى نتحدث عنها ويستخدمها الكثير لتبيض الأسنان، طريقة الفحم أو بيكربونات الصوديم وتلك الطرق تؤدى إلى حدوث تلف كبير فى الاسنان وإلحاق الضرر بهاحيث يسعد الكثير من مستخدمى هذه الطريقة لما فعلته من تبيض أسنانهم ولكن تؤدى إلى حدوث حساسية مفرطة فى الأسنان واللثة ،ويشعر الشخص بألم مصاحب بعدها،فكل هذه طرق خاطئة لتبيض الأسنان وأسلم وأمن طريقة لتبيضها من خلال الليزر،لأنه مناسب جدا للحفاظ على سلامة الأسنان وقد ثبت علميا ذلك، نتيجة لمناسبة لعملية التعقيم والمعالجة والتخلص من مشكلة الحساسية الزائدة.

  • ما تتسم وتتميز به  تقنية تبيض الأسنان بواسطة الليزر

من أكثر مميزات تقنية تبيض الأسنان بالليزر أنها لا تتسيي فى حدوث النزيف الدموى الذى ينتج من الأسنان واللثة، وهذا المشهد معتاد وجوده عند أطباء الأسنان دائما؛فالليزر يمنع حدوث ذلك.

يعتبر الليزر نفسة مادة من مواد التعقيم بالغ الأثر وذلك نتيجة خروج طاقة منه تعمل على تعقيم أنسجة اللثة بأكملها.

يساعد إستخدام تقنية الليزر فى القضاء على البكتريا الموجودة فى الأسنان وأيضا اللثة،وتسهم فى الشفاء العاجل للمريض،فتكون النتائج مرضية بالنسبة للشخص وفى وقت قصير،وعد الإضطرار للإنتظار الكثير من الوقت للحصول على النتيجة المطلوبة إذا كان تم إجرائها من خلال العملية الجراحية.

فيمكن للمريض بعدالإنتهاء من تبيض الأسنان بالليزر ان يعود فى نفس اليوم أو اليوم التالى ويستطيع أن يمارس حياته اليومية بشكل طبيعى ويمكن له أن يأكل ويشرب كيفما شاء على أسنانه.

وتقنية الليزر المستخدمة فى تبيض الأسنان لا يستغرق من الوقت أكثر من 15 دقيقة ويتم بعدها تبيض الأسنان،وذلك عن طريق إختراق الليزر اللثة من خلال أشعته حيث تقوم هذه الأشعة بعملية التقشير لطبقات اللثة حتى تصل إلى الطبقة التى تحتوى على التصبغات الحادثة.

ومن إحدى المعاناة التى كان بعض الأشخاص يعانون منها هى تعرضهم للمشرط الذى كان يسبب كثير من الألم والوجع للمريض وبثير لديه حالة من الخوف ويؤدى لحدوث نزيف اللثة  بجانب خضوع المريض لحقنة البنج التى كانت تسبب الكثير من الخوف واللألم المصاحب للثة بعد ذلك ،ولكن إستخدام تقنية الليزر قضت على كل هذه المعاناة التى كان يتعرض لها المريض وأصبح الموضوع بسيط جدا.

وساعد إستخدام الليزر فى القضاء على أمراض حساسية اللثة التى كان يعانى منها الكثير وكانت تأخذ فترة علاج طويلة جدا كانت تصل إلى العديد من الشهور المتواصلة.

لماذا تبييض الاسنان بالليزر لا يسبب الحساسية للأسنان

  • لما لا يسبب الليزر حساسية الأسنان ؟

لا يؤدى الليزر إلى حدوث أمراض  حساسية اللثة إذا كانت لدى الشخص عند الخضوع لإجراء تبيض الأسنان بالليزر ولكن يعالج هذه الحساسية اذا كانت لدى المريض ويرجع ذلك للعديد من الأساب:

  1. لا ينتج عن إستخدام الليزر أى إرتفاع فى درجات حرارة الجسم لدى المريض فبالتالى يمنع إلحاق الضرر  المصاحب لذلك الإرتفاع فى درجات الحرارة.
  2. يساعد الليزر فى توقف تفاعل مادة الهيدروجين ديروكسيد  مع الأسنان التى ينتج عنها الأضرار التى تؤذى المريض مثل تعرضه لحساسية الأسنان المؤلمة.
  3. بجانب قيام الليزر بدوره فى عملية تبيض الأسنان إلا أن بالإضافة لذلك تستخدم أيضا فى تعقيم الفم لاجراء تقنيىة الليزر فهو مادة معقمة.

  • ويستثنى من إستخدام تقنية الليزر لتبيض الأسنان بعض الحالات

بعض الأشخاص الذين يعتمدون دائما على إستخدام الكثير من الأدوية الطبية التى تحتوى على المضادات الحيوية؛لأنها تتسبب فى حدوث أثار سلبية على الأسنان.

الحالات المدخنة لا يفضل لها أن تقوم بتبيض الأسنان بالليزر،وذلك لأن نسبة تعرض المريض للإصابة بمرض السرطان  الفم تكون كبيرة للغاية نتيجة لتفاعل المادة المستخدمة فى تبيض الأسنان مع المكونات الرئيسة للسجاير نفسها.

  • علاج عصب الأسنان بواسطة الليزر

وقد عرفنا من قبل اهمية إستخدام تقنية الليزر فى علاج أمراض اللثة والحساسية وإظهار الإبتسامة بشكل طبيعى وبثقة كبيرة دون الشعور بالخجل،فلايكتفى الليزر عن العلاج عند هذا الحد بل يمتد إلة قدرته فى معالجة العصب وتحديدا مايسمى “بالخراج” .

ويعتبر هذا الخراج من أكثر الأمراض التى تتعرض لها اللثة وتسبب الكثير من الألم والوجع المبالغ فيه وتسبب إرتفاع فى درجة حرارة الجسم والشعور بالصداع دائما،وعندما كان يلجأ المريض للعلاج كان يتعرض للعذاب الأكبر من عذاب الألم الذى يشعر به ، نتيجة لإستخدام الطرق التقليدية القديمة فى الجراحة.

ولكن تقنية الليزر أتت كطوق نجاة لمن يعانون من ذلك فمن خلال الليزر؛يستطيع من التمكن فى القضاء على البكتريا التى تسبتت فى حدوث هذا الخراج ويتم غلق الجزء الذى قام الليزر أيضا بتعقيمه من قبل ذلك حتى لا يكون هذا الجزء سبب فى دخول أى بكتريا أو عدوى أخرى، دون التسبب فى الكتير من الألم ،وهكذا يصيح الليزر معقم ومعالج.

  • ما الذى يحث نتيجة وقوع الضوء على الأسنان؟

عند سقوط الضوء على الأسنان يحدث للأسنان ثلاث رودود أفعال منعكسة،فتقوم الأسنان بعكس هذه الأضواء فجزء يقوم بالإمتصاص بعض من الضوء وجزء يقوم بدخول جزء من الضوء منه واخر جزء فى الضوء يلزم له بالمرور حتى تأخذ السنة الشكل المناسب لها.

ويكون شكلها غير متلائم مع باقى الأسنان الأصلية ويكون شكلها غير منطقى وغريب وحتى إن تم تبيضها فهذا لا يؤدى إلا أى نتيجة إيجابية معها،لأن السنة من الأول كانت غير متطابقة لباقى الأسنان وغير متناسبة معهم،فيمكن للشخص أن يلجأ لبعض العمليات التجملية التى تهتم وتعالج ذلك.

 

ومن المفترض حدوثه ان تكون شكل الأسنان متناسبة ومتلائمة للشخص وتحديدا لون البشرة للشخص وهذا أمر بديهى يجب الإستناد إليه أثناء القيام بيتبض الأسنان بالليزر، ومن المستحيل تبيض الأسنان بشكل مطلق لأنه قد يتسبب فى ثبات لون غير متنايب مع بشرة الشخص.

  • أهمية المياة فى الحفاظ على تبيض الأسنان

من المعروف أن المياة مفيدة جدا  لكل جزء وكل عضوا فى جسم الإنسان ومن هذه الاجزاء هى الأسنان،وهذا لا يتتطلب الكثير ولكن إذا قام الإنسان بالمضمضة فقط بعد الإنتهاء من تناول أى وجبة غذائية للتخلص من الأشياء العالقة بالأسنان نتيجة لبعض الأطعمة التى بها صبغات وألوان وبالإضافة إلى تناول المشروبات مثل الشاى والقهوة وباقى المكيفات التى تؤدى إلى صبغة الأسنان وتغيير لونها الأصلى.

وبجانب المضمضة يجب على الشخص غسل أسنانه على الاقل مرتين يوميا صباحا ومساءا بالفرشاه والمعجون حتى تقتصى على أى لون أو صبغة من على سطح الأسنان وبواقى الطعام العالقة بين الأسنان أيضا حتى لا تمتصها مسام الأسنان وتؤدى ألى غمقان لونها وتسوسها أيضا.

  • ماهى أهم الإرشادات التى يعطيها الطبيب المختص للمريض للحفاظ على الأسنان ؟

من أكتر التعليمات والنصائح التى يواجهها الطبيبي المعالج للاسنان هى منع التدخين لما له من أثر بالغ فى الضرر  بالأسنان وجعل لونها أصفر مائل للسواد والتسبب فى إنبعاث روائح غير طيبية من الفم.

والشخص الذى خضع لتقنية تبيض الأسنان بالليزر يظن أن أسنان ستظل بيضاء دائما حتى وإن كان من المدخنين وهذا إعتقاد خاطئ للغاية لأنها تعود مرة ثانية لما كانت عليه، نتيجة لتفتح مسامات الأسنان التى تكون على إستعداد لإستقبال هذه الألوان.

 

 

شاهد أيضاً

تقنية الفيزر فى الاردن

تقنية الفيزر في الاردن

تقنية الفيزر في الاردن ، احتلت عمليات شفط الدهون الترتيب الاعلى فى عمليات التجميل نظراً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احصل على الاستشارة المجانيةاتصل الان!
+