الرئيسية / عمليات التجميل / تثبيت القرنية

تثبيت القرنية

تثبيت القرنية ، وهذا يتم من خلال الإعتماد على الأشعة فوق البنفسجية وذلك من خلال ربط الأنسجة التعامدية للقرنية فى العين وهذا تكنيك جراحى متتطور يعين فى العمل على تتدعيم القرنية المصابة بالضعف وهذا يحدث خاصة فى وضع القرنية المخروطية وإزاحة القرنية والتقدم للأمام بشكل بارز .

والقرنية المخروطية نوع من أنواع تثبيت القرنية التى تعرضت للإصابة نتيجة لخضوع الشخص لعملية جراحية خاصة بالعين أو نتيجة للعامل الوراثى بالعين ،ومن أكثر العمليات التى لا ينتج عنها مضاعفات أو مخاطر هى عملية تثبيت القرنية .

جراحة تثبيت القرنية المخروطية بالعين

والشخص الذى يلجأ للقيام بهذا النوع من الجراحة نتيجة لغرابة شكل العين لديه وتقدمها للأمام بشكل بارز وملفت النظر ،وتثبيت القرنية المخروطية هى مرض من الأمراض المعرضة لها العين والتى تتسبب فى ضعف سمك القرنية جعلها رقيقة ،وبدلا من شكل القرنية الذى من المفترض أن يكون دائرى وهذا الشكل الطبيعى له ولكن فى حالة القرنية المخروطية تكون القرنية أقرب للشكل المخروطى وبشكل بارز .

وهذا ينتج عنه الكثير من المشاكل التى تؤدى  لحدوث عيوب الإبصار مثل حدوث ضعف فى مستوى الرؤية للشخص والإصابة بقصر النظر وعدم إستطاعة الشخص المريض فى التمكن من مشاهدة الأجسام التى على بعد بشئ من الوضوح حيث يغلب عليها نوع من التشويش فى الرؤية .

والتعرض لجراحة تثبيت القرنية المخروطية “ترابط الأنسجة التعامدية ”  الهدف الأساسى منها هو تتدعم القرنية المصابة بالضعف والرقة والعمل على تقويتها وزيادة شدتها للعمل بشكل سليم وطبيعى ،وهذا عن طريق تتدعيم الراوبط التى تتواجد بين نسيجات الكولاجين الذى يملئ القرنية بشكل مكثف وجعلها مستقرة فى صورة تعامدية .

وهذا يحدث من خلال الفيتامين ب2 الذى سبق ذكره قبل ذلك وهى الربيوفلافين الذى يتواجد فى محتويات القرنية وبعد ذلك التعرض للأشعة الفوق بنفسيجة للعمل على زيادة شدتها .

الأسباب التى أدت لحدوث قرنية مخروطية بالعين 

وتتعدد الأسباب المؤدية لحدوث بروز القرنية للأمام وجعلها فى شكلب مخروطى ومن هذه الأسباب :

  • تتدخل العامل الوراثى :تلعب الجينات الوراثية دور كبير فى نقل القرنية المخروطية للأبناء عن طريق الأبوين أو أحد أفراد العائلة لذلك يجب فحص تاريخ العائلة والتأكد من لك .
  • حك العين : بعض الأشخاص يقومون بحك العين بشكل دائم ومستمر وتحديدا إذا تعرض هؤلاء الأشخاص لمرض الرمد الربيعى قبل ذلك وهم فى مرحلة الصغر فينتج عن هذا المرض القرنية المخروطية .

  • بعض الأشخاص الذى لدية مشكلة فى التمكن من الرؤية والنظر لديهم ضعيف ويقومون بالخضوع لعملية تصحيح النظر من خلالف تقنية الليزر ،يؤدى أحيانا هذه التقنية لإنخفاض مستوى السمك للقرنيو وتحديدة فى منطقة المنتصف لها مما ينتج عن ذلك الإصابة بالقرنية المخروطية .

الأعراض الناجمة نتيجة الإصابة بمخروطية القرنية

ومن المشاكل التى يتعرض لها الشخص عند إصابته بالقرنية المخروطية هى عدم شعور الشخص بذلك المرض ،فيلزم على الشخص عند الإحساس بأشياء غير معتاد عليها فى العين التوجه لطبيب مختص للتشخيص الجيد والقيام باللازم ومن الأعراض :

  1. يتعرض الشخص المصاب بالقرنية المخروطية لحدوث زغللة بالعين وعدم وضوح الرؤية ولا تختفى هه الأعراض حتى بعد إرتداءه للنظارة الطبية .
  2. تغيير بشكل مفاجئ فى مقياس النظارة الطبية المستخدمة من قبل الشخص فى فترة لا تزيد عن الستة أشهر وسرعان ما يعود لطبيب العيون لتغيير مقاس النظارة وهذا نتيجة لتغير حجم وشكل القرنية .

  1. عدم قدرة الشخص المريض بالتمكن من الإبصار بشكل دقيق خاصة فى الليل مع الشعور بحساسية فى العين نتيجة للتعرض للأضواء .
  2. عدم القدرة على الإستغناء عن إرتداء النظارة الطبية بشكل مستمر وإحساس الشخص المستمر بوجود أشياء عائمة فى العين تجعله لا يستطيع المشاهدة للأجسام المحيطة ، ويحدث هذا عادة فى بداية الأصابة بالقرنية المخروطية .

وعند ذهاب الشخص المريض لطبيب مختص يقوم له بتشخيص الحالة للقرنية المخروطية عن طريق الفحص الطوبوجرافى للعين وليس كما يعتقد الكثير من الأشخاص أنه يخضع للفحص الإكلينكى وهذا إعتقاد خاطئ.

علاج القرنية المخروطية :

تعتبر القرنية المخروطية أكثر مرض شائع حدوثه بالنسبة لعملية تثبيت القرنية ،ومن الأكثر الفئات المعرضة للإصابة بهذا النوع من المرض الأشخاص فى فترة المراهقة بداية من عمر الثانية عشر حتى التاسعة عشر ،وعملية تثبيت القرنية تتوافق جدا مع الحالات التى فى بداية إصابتها بالمرض وطرق العلاج  كثيرة ومتنوعة ،ومن أميز ما ينتج عن علاج القرنية المخروطية أنها تتصدى لعلاج مشاكل أخرى بالعين لذلك :

  • عملية الليزك : والليزك من العمليات المعروفة بتصحيح النظر وتعمل على رفع مستويات الإبصار لدرجة عالية من الرؤية وذلك عن طريق التخلص من الطبقة المسطحة التى تعرضت للضعف للقرنية التى تتحدب للداخل ،وعمل ضبط وتغيير فى وضعها حتى تصل للوضع الأصلى لها .
  • التهابات القرنية :بعض الأشخاص التى تتعرض للإصابة بمرض إلتهاب الفرنية الذى يكون سببه بكتيرى ولا يتم القضاء عليه من خلال تناول العقاقير التى تحتوى على المضادات ىالحيوية ،فمن خلال عملية تثبيت القرنية تقضى على هذه الإلتهابات .
  • إعتلال القرنية الفقاعى :  وهو عبارة عن تقابل السوائل فى طبقات المكونة للقرنية فينتج عن ذلك حدوث ظلمة بالعين وإنحدار مستوى الإبصار والإحساس بألم  شديد مصاحب فى العين .

ويرجع التتدخل العلاجى للقرنية المخروطية على حسب تشخيص الطبيب المختص للدرجة التى وصل إليها المريض من المرض ،فعند بداية حدوث المرض يكون معظم الحل متوافر فى إستخدام النظارات الطبية أو اللجوء لوضع عدسات لاصقة بالعين حتى تقوم بعملية تحسين درجة الرؤية للأشياء المحيطة.

ثم فى المراحل المتتطورة بعد ذلك من الإصابة بالمرض لبعض الأشخاص يبدأ الطبيب المختص فى وضع العدسات الصلبة التى تختلف عن العدسات اللينة الأخرى فى قيامها بعملية الضغط على  طبقات القرنية .

وهناك حل أخر وطريقة من طرق العلاج مثل اللجوء لزراعة حلقات داخل جزء القرنية وتكون هذه الحلقات على شكل قوس أإى نصف دائرة ،حتى تقوم بتكملة نصف القرنية الأخر وتحل محل نصف القرنية المخروط ومن ثم تكتمل الشكل الدائرى لقرنية العين .

والحل الأبرز شيوعا وسط كل هذه الحلول هو التعرض للقيام بعملية تثبيت القرنية للحصول على نتائج سريسعة ومباشرة .

وهناك بعض المتتطلبات التى يجب أن يلتزم الشخص بها عند إتجاه للقيام بعملية تثبيت القرنية وهى عبارة عن :

  1. العمر الزمنى للشخص فليس كل الفئات العمرية يتاح لها إمكانية القيام بعملية تثبيت القرنية ولكن يجب أن يتراوح عمر الشخص من عمر الرابع عشر عاما حتى الخامسة والثلاثون عاما ،لان معظم مصابون القرنية المخروطية يكون عمرهم فى هذه المرحلة .
  2. لأن بعد تجاوز الشخص للخامسة والثلاثون عاما تكون القرنية مثبتة فى موضعها الطبيعى وذلك من خلال تجميع القرنية للراوبط التى تكون بين ألياف الكولاجين من الداخل .
  3. ينبغى ان تكون القرنية لدى الشخص من النوع الشفاف الذى يظهر ما به وخالى من أى نوع من التشقق أو حدوث ظلمة داخل الطبقات المكونة لها .
  4. ينبغى أن تكون حدة مستوى النظر للشخص تبلغ 25/20 .
  5. يشترط أن لا تتجاوز سمك طبقات القرنية أقل من 400 ميكرون .

ومن خطوات القيام بعملية تثبيت القرنية المخروطية فى العين :

قيام الطبيب الجراح بوضع الشخص المريض تحت تأثير المخدر من خلال وضع من قطرات المخدر فى عين الشخص المريض وغاليا يكون تخدير موضعى وليس كلى وذلك حتى لا يشعر المريض بأثار الجراحة أثناء العملية .

ويبدأ الطبيب المختص بالتخلص من الخلايا التى تتسطح بداية القرنية بصورة مباشرة وسهلة ،وبعد الأنتهاء من ذلك الإجراء يبدأ الطبيب الجراح بتنقيط بقطرة الريبوفلافين وهو من العناصر امكونة لفيتامين ب لمدة تبلغ 30 دقيقة .

ثم تخضع  عين الشخص المريض لجرعة معينة وبدقة عالية للتعرض للأشعة فوق البنفسجية بالإضافة للريبوفلافين الذى يتم إستخدامها داخل العين قبل الأشعة ويتم البدء فى عمل ترابطات أفقية ورأسية تعنى تعامدية بين الكولاجين المتواجد فى جزء القرنية بغزارة كبيرة فينتج عن ذلك تتضاعف القوة لديها .

وبذلك يتم تثبيت القرنية وبعد مرور فترة من العلاج والجراحة الحادثة ،يعود المريض مرة أخرى للطبيب المعالج له حتى يقوم بوضع عدسة لاصقة فى العين التى تم تثبيت القرنية بها ،وهذا له فائدتة التى تساهم فى إعانة العين على الإلتحام وتجعل الشخص فى إستطاعته التمكن من الرؤية أفضل مما كان عليه مكن قبل .

وعلى الشخص الذى قام بجراحة تثبيت القرنية أن يهنم بالمحافظة على العدسة اللاصقة المستخدمة لعدة أيام حتى يعود للطبيب المعالج مرة أخرى ،ويقوم الطبيب بإعطاء الشخص مجموعة من الإرشادات والنصائح التى تخص الإجراءات اللازمة بعد إجراء العملية من وضع قطرات معينة حتى يتماشى عليه فترة بعد الجراحة .

ما الذى يحدث بعد إجراء عملية تثبيت القرنية الخروطية ؟

بعد الإستقياظ من المخدر الذى تعرض له الشخص المريض يمكنه العودة للمنزل والخروج من المستشفى عقب إنتهاء العملية مباشرة،وقد يصاحب الشخص المرض بعض الأوجاع الناجمة عن العملية ولكن هذا أمر غير مخيف على الإطلاق وطبيعى حدوثه وينتهى بمجرد تناول المسكنات أو إستخدام قطرات مخدرة للعين وتقضى على الشعور بالألم .

وعلى الشخص الذى خضع لعملية تثبيت القرنية الإلتزام ببعض الإرشادات اللازمة حتى تنتهى فترة الشفاء التى لا تتخطى التلاث أيام مثل :

  1. تجنب الشخص للأضواء وخاصة الأضواء الشديدة ،والمحافظة على الجراحة من خلال إرتداء النظارات الواقية لأشعة الشمس الضارة لأن العين فى هذه الفترة تكون فائقة الحساسية .
  2. منع قيادة السيارة على الأقل الفترة الأولى من بعد إجراء العملية .

علاج القرنية المخروطية من خلال إستخدام  تقنية الليزر

ويمكن الإستغناء عن ضرورة تعرض الشخص للأشعة الفوق بنفسيجية عند القيام بتثبيت القرنية المخروطية والإعتماد على تقنية الليزر ،نتيجة لتتطور الطب الحديث وإكتشاف أنواع أخرى تتمكن من إختراق الطبقة المسطحة للقرنية .

وهذا يتيح للأطباء المعالجين فرصة تتدعيم القرنية وزيادة شدتها وصلباتها من خلال  عدم الإضطرار للقضاء على الطبقة المسطحة نهائيا وهذا يعود على المريض بتقليل الأوجاع الناجمة عن العملية ،ويخفض درجة العتمة التى تتضح على منطقة القرنية بالعين حتى تنتهى هذه العتمة تتدريجا .

وهذا يحدث من خلال إطلاق أشعة الليزر الضوئية المنبعثة منه على مادة الريبوفلافين ،حتى تتدخل بسين طبقات القرنية وتقوم بزيادة متانتها والتخلص من الشكل المخروطى لها وجعلها فى شكل دائرى طبيعى .

شاهد أيضاً

تقنية الفيزر فى الاردن

تقنية الفيزر في الاردن

تقنية الفيزر في الاردن ، احتلت عمليات شفط الدهون الترتيب الاعلى فى عمليات التجميل نظراً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احصل على الاستشارة المجانيةاتصل الان!
+