الرئيسية / عمليات التجميل / جراحة عيون الاطفال والحول

جراحة عيون الاطفال والحول

جراحة عيون الاطفال وعلاج الحول ، يعانى الكثير من الأطفال ببعض المشاكل فى العيون ومن بين هذه المشكلات مايسمى بالحول ،ويحاول المسؤلين عن الطفل البحث بشتى الطرق لعلاج هذه المشكلة الكبيرة التى يعيشها الطفل.

وتتعد أنواع الحول لدى الأطفال فمنه ماهو (إنسى) ومنه ماهو (وحشى) ويوجد نوع أخر ثالث يسمى بالحول الكاذب وأخيرا الحول الحقيقى.

ومن أول الأمور الملحوظة للطفل فى الأشهر الأولى من ميلاده هى حركة العين وحركتها ،
ومن الطبيعى لأى شخص أن يكون له عينان تعملان معا بشكل طبيعى ومتناسب . حيث يتمتع البشر برؤية ثلاثية الأبعاد وهذه تمنحة قدرة فائقة على البصر ووضوح الرؤية بخلاف باقى المخلوقات الإخرى.
ويتوافر لدى الرضيع منذ الشهور الأولى فى حياته التناسب والتناسق بين حركة العينين حتى يصل إلى أربعة أو خمسة شهور على الأقل،ولكنه لم يتمكن الطفل من إكتساب تلك القدرة كاملة فى الخمس شهور الأولى ،فمثلاتكون أحد العينين تنظر للامام وتكون فى منتصف العين ،والعين الأخرى تنظر  فى إتجاه الداخل أو الخارج وهذا مايسمى “بالحول”.

وإذا تعدت هذه المرحلة الستة أشهر ولم تنتظم حركة العين يصيح هذا أمر غير طبيعى، ويتتضح من ذلك وجود خلل أو مشكلة ما فى العين ويجب البحث عن وسائل لعلاجها والتقدم لطبيب عيون وإستشارته.

وهناك بعض أطباء العيون لايرون أن الوضع يحتاج للتدخل العلاجى للاطفال الذين يعانون من الحول وهم فى عمر أكثر من الستة أشهر وأن هذا الحول سوف ينتهى وبمرور الوقت بمجرد وصول الأطفال ألى مرحلة عمرية متقدمة ،وهذا الإعتقاد غير صحيح بالمرة ويؤدى غلى نتائج سلبية وعكسية على عين الطفل حيث تتطور الحالة إن تركت إلى مايسمى بالعمش.

وهذا العمش يوثر على نظر الطفل ويمنعه من القدرة على الرؤية بوضوح لذلك من المهم ان يعالج الطفل علاج مضبوط ويرجى من أولياء الأمور عدم التأجيل.

وكما ذكرنا من قبل ذلك وجود أنواع متعددة من الحول وقد يكون الطفل كان غير مصاب بها فى صغره ولكن مع تقدم العمر فإنه يصيب بالحول،ويمكن أن يصاب بها البالغون.

قد يختلط علينا الامر فى إعتقاد بعض الأطفال الأقل من عام انهم مصابون بالحول على الرغم أنهم لايبدون كذلك وعيونهم متوازية ومتناسقة فى إتجاه واحد مع بعض وتنتشر هذه الحالات بالفعل بشكل كبير وتتسبب فى كثير من الحيرة للأشخاص لانهم لا يستطيعون معرفة إذا كان هذا الطفل مصاب بالحول أما غير مصاب.

وقد تتسبب فى هذه الظاهرة منطقة الجفون والوجه لدى الطفل حيث يكون جفون هؤلاء الأطفال تحمل طيات جلدية فى جوانب الجفن،وممكن أن يكون هذا الحول راجع إلى ان قصبة الأنف متسعة” تسطح جسر الأنف”حيث يظهر الطفل بتغطية جزء كبير من العين عند الإلتفات إلى إحدى الجوانب فيبدو وكأنه أحول.

وتتضح هذه الظاهرة بشكل كبير عند الأطفال الذين يعانون من ذلك أثناء إلتفاته للجوانب حيث يتم تغطية جزء كبير من العين بطيات الجلد ،وعندما يتقدم الأطفال فى العمر ويتسع حجم الوجه لديهم ،يتضائل الجسر الانفى وتزداد إحتمالية القضاء على هذا الحول.

ولكى نتأكد من إصابة الطفل الذى يعانى من الحول الكاذب بالحول فعليا فهذا يتاح لنا من خلال تسليط أشعة الضوء على عيون الطفل الإثنان ثم نقوم بملاحظة ما يحدث من عدم إنحراف العنين فى إتجاهات مختلفة ولكن كلا من العينين يعملان معا بشكل متناسب ومتناسق.

حيث إنعكاس الضوء يقع فى مركز حدقة العين ومع ذلك ينظر الطفل بشكل طبيعى ولا يؤثر عليه سقوط الضوء.

وهذه التجارب يمكن أن يقوم بها أهل الطفل لمعرفة ما إذا كان طفلهم يعانى من إصابته بالحول او لا يعانى من ذلك وهذه تعتبر طرق نتقليدية ولكن يستطيع طبيب العيون المختص أو أخصائى البصريات من معرفة الطفل وما يعانى به  الطفل من حول كاذب أو حقيقى من خلال العديد من الفحوصات المتقدمة والاجهزة الحديثة.

وأشهر نوعين إنتشارا بين الأطفال من الحول هما (الحول الإنسى ESOTROPIA) والذى يعرف بأنه تتجه حركة العينين من الداخل وهناك نوع الثانى وهو مايسمى (بالحول الوحشى EXOTROPIA) والذى يعرف عنه بإتجاه أحد العينين للخارج.

  • الحول الإنسى “Esotropia”

وينقسم الحول الإنسى للعديد من الأنواع :

أولا :الحول الإنسى الخلقى:

وتعتبر الولادة هى منشئ هذا النوع من الحول ولا يشفى منه الطفل عند بلوغه الستة أشهر من ولادته،حيث يعتبر هذا الحول ظاهرا وبالغ فى الوضوح للجميع وفى أغلب الأوقات قد لا يثبت هذا الحول فى عين واحدة فأحيانا يظهر فى العين اليمنى وأحيانا أخرى يتتضح فى العين اليسرى ونتيجة لذلك لا يصابوا أطفال هذا النوع من الحول بالغمش.

ويحكى بعض أولياء امور لبعض الحالات أن الحول يزداد اثره إذا تعرض الطفل للإرهاق أو المرض.

وتتدخل العوامل الوراثية التى لها تأثيرها فى إصابة الاطفال بهذا الحول ،فالأطفال حديثى الولادة الذين مصابون بالحول قد  يكون راجع بنسبة كبيرة لاحد أهل الطفل سواء أم أو أب أو الجد فيرث الطفل ذلك.

حيث يتم معالجة الحول لبعض الحالات من خلال التتدخل الجراحى والعمليات الجراحية،وهناك حالات أخرى لا تستدعى ذلك التتدخل الجراحى وإنما يمكن إستخدام نظارات أو هناك حالات تستدعى المزيج من الأثنين .

ثانيا :الحول التكيفيى(Accommodative strabismus):

وهذا نوع اخر بجانب الحول الإنسى الخلقى الذى يحدث للأطفال ويبدأ من عمر ثمانية شهور حتى يصل إلى أربعة أعوام، ويصيب هذا النوع من الحول الطفل بصورة مفاجئة دون إبداء إنذار ويمتد بصورة دائمة مع الطفل ،وهناك حالات يختفى فيها هذا الحول فى بعض الاوقات واحيانا أخرى يتتضح، ويظهر هذا النوع تحديدا إذا تعرض الطفل للإرهاق والتعب فتظهر أثار ذلك على وضوح هذا الحول.

حيث يجعل هذا النوع من الحول يسبب لدى الطفل رؤية الأشياء مزدوجة فيرى الأشياء التى عن قرب متضاعفة لإثنان أو أكثر، وهذا النوع من الحول يصيب الأطفال الذين يتواجد لديهم خاصية بعد النظر ورؤية الأشياء عن بعد ولكى يتمكنوا من النظر للاشياء بشكل واضح فإنهم يضغطون على عضلة العين الداخلية وهذا يؤدى لحدوث الحول.

عند رؤية الأطفال للأشياء القريبة فيتتطلب منه ذلك لا إراديا إلى تقليص عضلة العين الداخلية والضغط عليها،لذلك هذا النوع من الحول يعد ظاهريا وواضح للجميع ويتواجد عند معظم الأطفال ويوجد حلول لهذه المشكلة من خلال ارتداء الطفل للنظارات ثنائية البؤرة “Bifocal”أو النظارات متعددة البؤر”multifocal”والغرض من هذه النظارات هو حدوث تعديلات بصرية ترتكز بنسبة كبيرة على الجزء السفلى للعدسة.

ويرجع هذا النوع من الحول فى أغلب الحالات إلى لأسباب وراثية لذلك من المفترض يتتطلب عمل بعض الفحوصات المختلفة والمتعددة لإخوات الطفل المصاب بالحول وبعض أقاربه.

  • الحول الوحشى أو الخارجى “EXOTROBIA”

ويبدأ هذا الحول فى الظهور على مايقارب من العام  الأول للطفل فى معظم الحالات وفى هذه الحالة يكون الحول دائما بنسبة كبيرة، أى أن الطفل يظل يعانى من الحول بصورة دائمة وليس متقطعة أو أحيانا وأحيانا مثل الأنواع السابقة من الحول.

ومن أبرز خواص وصفات هذا النوع من الحول أن الطفل يغلق عيناه المصابة بالحول إذا صادفه أشعة شمسية، ويمكن أن ينتقل الحول من العين المصابة إلى العين الأخرى،ولكن المعتاد هو ثبات الحول فى عين واحدة وغالبا تصاب هذه العين بالغمش ويفقد الطفل بصره فى هذا العين.

فلا يلاحظ الحول عند رؤية الأشياء التى على مسافات بعيدة من العين ولكن يظهر بشكل واضح عند تحديدا النظر لرؤية الأشياء التى على بعد قريب من العين وقد يتتطور هذا الحول ويؤدى إلى نتائج وأعراض اخرى مصاحبة مثل الصداع وعدم وضوح الرؤية و كثرة الدموع بالعين والشفع فالحل الأمثل للتخلص من كل ذلك هو إجراء عملية جراحية  لعلاج الحول أيا كان نوعه.

  • كيفية علاج الحول الوحشى

ويمكن معالجة هذا النوع من الحول الذى لايوجد بشكل مستمر ولكنه يوجد بشكل متقطع من خلال تغطية العين،فقد تظهر نتائج إيجابية بإستخدام هذا النوع من العلاج ويساعد فى خفى الحول.

أما فى حالة الحول الذى يحدث عند التدقيق فى النظر لرؤية الأشياء القريبة يمكن علاج ذلك من خلال ممارسة الطفل لبغض التمارين المخصصة لذلك لمنح العين القدرة على التركيز والتدقيق دون جعل الطفل يحدث حولا ،ولكن أفضل علاج لهذا النوع من الحول هو اللجوء للتدخل الجراحى والخضوع للعملية الجراحية.

  • عملية تعديل وتظبيط الحول

يتكون عضو العين من ستة عضلات ومن خلال تتمكن العين من التحرك فى جميع الإتجاهات بشكل طبيعى وبسيط ،وعند وجود أى مشكلة أو خلل ناتج عن أى عضلة فى هذه العضلات يؤدى ذلك إلى جدوث ما يسمى بالحول، ومن خلال العملية الجراحية التى تجرى لتظبيط هذا الحول  يحدث من خلال تقوية أو ضعف عضلات العين بالشكل الذى يجعلها تعمل بطريقة طبيعية.

ويقوم الجراح بإضعاف العضلة التى بها الخلل عن طريق نقلها من مكانها الأصلى ثم يقوم بتثبتها بالخيط من الخلف وهذا ينتج عنه أن تصبح العضلة مرتخية بشكل كبير، وهذا كطان بالنسبة لإضعاف العضلة أما عن إذا تتطلب الحالة إلى تقوية العضلة فهذا يحدث عن طريق قطع جزء من هذه العضلة وما تبقى منها يتم تخيطه فتكون العضلة أكثر قوة ومشدودة بشكل طبيعى.

  • غرز الملاءمة

وقد إستحدث إسلوب جديد فى العمليات الجراحية التى تعالج الحول وهى طريقة غرز الملاءمة، وهذه الطريقة الحديثة يزداد معدل نجاحها بشكل كبير حيث تتم فتح العضلة التى يوجد بها الخلل  غرزة واحدة ونقلها من مكانها الأصلى ثم تخيط هذه الغرزة المفتوحة.

وبعد الإنتهاء من عمل الغرز أثناء الجراحة ،يقوم الطبيب بإفاقة المريض من العملية ثم ملاحظة نتيجة الجراحة و التأكد من إصلاح الحول والتأكد من نجاح العملية والأثار المترتبة عليها.

 

  • مانوع المخدر الذى يستخدم أثناء القيام بجراحة عيون الأطفال والحول؟

بالنسبة إذا كانت العملية الجراحية لشخص بالغ فإنه يخضع للتخدير الموضعى أو كلى على حسب رغبته أو نوع الحالة ومستواها ، أما بالنسبة للأطفال فيلزم تخديرهم تخدير كلى لأن الأطفال كثيرين الحركة ويمكن إحداث أى حركة تؤدى إلى نتائج سيئة فى العملية.

  • ماذا عن نسبة نجاح جراحة عيون الأطفال والحول؟

أصبح مؤخرا نسبة نجاح العملية الجراحية لعلاج الحول نسبة كبيرة جدا على عكس الفترات السابقة التى كانت نسبة فشل العملية تتخطى نسب النجاح ،وعلى النقيض هذا لايمنع إمكانية عدم نجاح العملية بشكل تام،فهناك نسبة لا تتخطى 15% معرضة للفشل وطبعا هذه نسبة ضئيلة جدا للفشل،ولكن يجب أن نتوقع جميع النتائج .

وكثير من الحالات تظل لديها نسبة من الحول الطفيف الذى لايؤثر على الشكل الجمالى للشخص وأيضا لا تؤثر على مستوى بصره وقدرتة لرؤية الأشياء فنسبة نجاح العملية مضمون بشكل فائق للغاية.

  • ما هى المراحل التى يتخذها المريض فى الشفاء بعد إجراء جراحة عيون الأطفال والحول؟

  1. بعد الإنتهاء من إجراء العملية الجراحية تكون العين التى بها العملية حمراء وخاصة فى الأيام الأولى بعد العملية مباشرة، ويشعر المريض ببعض الألام البسيطة فى عينه.
  2. يستخدم المريض بعض القطرات التى كتبها الطبيب له.
  3. يعانى المريض بالشفع بعد الجراحة ولكن بمرور الوقت تختفى أثاره.
  4. ينصح بالإبتعاد تماما عن الهواء الملوث المحمل بالأتربة والدخان لتجنب إصابة العين بالتلوث،وهذا لايمنع أن يمارس المريض حياته الطبيعية.
  5. يستطيع المريض أن يمارس نشاطاته سواء عمل أو المدرسة وكل ماعليه الحفاظ على الجرح ليس أكثر.

 

 

شاهد أيضاً

تقنية الفيزر فى الاردن

تقنية الفيزر في الاردن

تقنية الفيزر في الاردن ، احتلت عمليات شفط الدهون الترتيب الاعلى فى عمليات التجميل نظراً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احصل على الاستشارة المجانيةاتصل الان!
+