الرئيسية / عمليات التجميل / علاج السيلوليت

علاج السيلوليت

علاج السيلوليت ، يعتبر السيلوليت من المشاكل التي تؤثر في المظهر العام للأجساد حيث يتسبب السيلوليت في انعدام انسيابية البشرة وتعرج الجلد بالخطوط، وجميعنا يهتم بمظهر جسده وبشرته الملساء ويسعي لبشرة وجلد خالي من العيوب، فتظهر اهمية علاج السيلوليت في الحفاظ علي جاذبية الجسم ومظهره المشدود وحمايته من الترهلات، فقام الطب التجميلي بالبحث في المشكلة وإيجاد حلول لعلاجها والتخلص منها نهائياً وإستعادة جمال الجلد وانسيابيته، وفيما يلي سنعرض وسائل علاج السيلوليت والتقنيات المستخدمة وكيفية اجراءها وذلك في المقال المقدم لكم من مركز صحتنا للعلاج في الأردن.

ما هو السيلوليت :

في بداية الأمر يجب البحث عن ماهو السيلوليت وأسباب ظهوره وبالتالي معرفة طرق علاجة والتخلص منه بصورة آمنة وفعالة.

يتكون الجلد من مجموعة طبقات متناسقة تقع فوق بعضها، تُقسم تلك الطبقات إلي 3 طبقات رئيسية تختلف كل طبقة عن الأخري في السُمك  والوظيفة والترتيب، يقع أسفل تلك الطبقات طبقة أخري منفردة تتكون من خلايا دهنية منتظمة تساعد علي ضغط الجلد ودعمه والمساعدة في انسيابيته.

في الغالب يحدث اضطراب في نظام تلك الطبقة الدهنية مما يؤدي إلي تراكم الخلايا الدهنية فوق بعضها بشكل متعرج غير متناسق، بالتالي تتأثر طبقات الجلد الرئيسية وتظهر بصورة غير متناسقة بنفس هيئة عدم تناسق الدهون الموجودة أسفلها.

السيلوليت ليس بمشكلة صحية ولا يؤثر علي الصحة العامة للجسم، ولكنه يؤثر في المظهر العام للجلد حيث يُعد من الظواهر الجلدية التي تظهر للعديد من الناس، وليس له علافة بزيادة الوزن أو السمنة المفرطة ولكن يكثر في تلك الحالات وذلك بسبب زيادة تراكم الدهون الذي يؤدي إلي عدم تناسقها وعدم انتظام طبقاتها بالتالي تظهر التعرجات فوق الجلد.

وسائل علاج السيلوليت:

ساهم الطب التجميلي في إيجاد العديد من الطرق التي تساعد علي علاج السيلوليت والتخلص منه نهائياً، ولكن تختلف طرق العلاج من شخص لأخر وتختلف استجابة الأجسام للعلاج أيضاً نظراً لكونها مشكلة غير صحية ليس لها أساس جلدي أو صحي.

يجب تحديد درجة السيلوليت في الجسم ومدي المعاناة منها ثم إختيار الطريقة المناسبة، حيث يتم العلاج تدريجياً بدءأً من الطرق الأكثر سهولة والمتاحة مروراً إلي الطرق الأكثر تعقيداً.

يوجد للسيلوليت ثلاث درجات متفاوته بدايةً من الدرجة البسيطة التي يكون فيها الجلد في حالة غير مستوية وتأخذ التعاريج في التدرج حتي يصبح لون الجلد أقرب إلي قشرة البرتقالة بسبب كثرة التعاريج والمنحنيات.

تتنوع درجات وأساليب علاج السيلوليت، منها ما يلي :

علاج السيلوليت بالعلاج الطبيعي:

العلاج الطبيعي من الوسائل العلاجية القديمة التي سبقت جميع الوسائل حتي أنها سبقت العقاقير والأدوية، رغم عدم قدرته علي مواجهة وعلاج كافة المشاكل الصحية إلا أنه مازال يُستخدم حتي الآن في علاج العديد من المشاكل كعلاج أساسي وله قدرته الخاصة.

يُعد السيلوليت من المشاكل التي يستطيع العلاج الطبيعي مواجهتها عن طريق التدليك والزيوت والأعاشب الطبيعية، فيعتبر التدليك خطوة فعالة وطريقة مُجدية في علاج الدهون المتراكمة بصورة غير صحيحة التي تعتبر السبب الأساسي وراء ظهور السيلوليت في الأجسام التي لا تعاني من زايدة في الوزن.

يعمل التدليك علي تنشيط الخلايا الواقعة في المنطقة التي سيتم التركيز عليها وتجديد تلك الخلايا باستخدام الزيوت والأعشاب التي يقوم الجسم بامتصاصها والإستفادة منها في النعومة والانسيابية، تستمر الخلايا في التجديد حتي تعود الطبقات إلي تناسقها ونظامها مرة أخري ويتم إختفاء السيلوليت.

علاج السيلوليت بالكريمات:

تتمكن الكريمات الموضعية من علاج السيلوليت والتخلص منه بشكل دوري، وتتنوع الكريمات بين الحكريمات الطبية والكريمات الطبيعية، حيث يقوم كل نوع منهم بدور مختلف عن الاخر، وفي الغالب يتم دمج الكريمات مع العلاج الطبيعي والزيوت وطريقة التدليك للحصول علي أكثر النتائج فعالية.

يجب الأخذ في الأعتبار أن الكريمات مثل حال التديلك والعلاج الطبيعي من أنواع العلاج طويل الأجل لا تظهر نتائجة بصورة سريعة أو مباشرة فيجب المداومة علي استعمالها حتي يتم الوصول إلي النتيجة المطلوية.

يمكن إضافة بعض المكونات الطبيعية إلي الكريمات مثل استخدام زيت الشيا أو مستخلص ثمار الأفوكادو، بالإضافة لمستخلصات الكافيين التي أثبتت عند الإستمرار علي استعمالها فعالية كبيرة في قدرتها علي علاج السيلوليت.

تتوفر أنواع عديدة من الكريمات منها انواع كريمات غنية بمادة الكولاجين التي تعمل علي تنشيط الخلايا وتساعدها علي زيادة قدرتها في الانقسام  والتجدد مما يساعد علي إنتاج طبقات جلدية جديدة متناسقة خالية من التعرجات والتخلص من الطبقات القديمة للخلايا الغير متناسقة.

يوجد العديد من الأراء الطبية التي تتفق أو تتعارض مع حقيقة فعالية الكريمات في علاج السيلوليت، ولكنها في الغالب يلجأ البعض لتجربتها لسهولتها وقدرتها علي إفادة الجلد وتغذيته وأعطت نتائج مُرضية لبعض الحالات، ولكن يجب الحرص من الإبتعاد عن المنتجات الغريبة مجهولة المصدر أو المنتجات التي تحتوي علي كيماويات واستخدام كريمات طبيعية وطبية خالصة لتجنب حدوث أي ضرر أو أعراض جانبية.

علاج السيلوليت بالرياضة:

كما ذكرنا سابقاً لا علاقة بين السيلوليت وزيادة الوزن، ولكن لا يمكن الإعراض عن دور الرياضة في التخلص من السيلوليت وخاصة رياضة الجري والقفز وماشابه ذلك من الرياضات.

تساعد الرياضة علي التخلص من الدهون الزائدة في الجسم حتي في حالة الجسم الرشيق من الوارد تراكم دهون في منطقة معينة من مناطقه، حيث يتسبب هذا التراكم الدهني في ظهور السيلوليت وخاصة عند تراكمه في المناطق الخاطئة، لذلك يجب التخلص منها والثبات علي نسبة الدهون الطبيعية المعتدلة المسموح بها.

فتقوم الرياضة بتنشيط خلايا الجسم وزيادة دوران الدم ومساعدته علي الوصول إلي جميع اجزاء الجسم بصورة منتظمة، بالإضافة إلي قدرتها علي شد العضلات مما يساعد علي شد الجلد بالتالي يتم علاج السيلوليت والقضاء عليه تماماً بصورة مذهلة عند شد الجلد.

علاج السيلوليت بالحقن:

يشمل العلاج بالحقن كافة أنواع المواد الطبية التي يتم استخدامها في الحقن بنسب معينة ودقيقة في الجسم أو تحت الجلد بهدف التجميل أو علاج مشكلة من المشاكل الجلدية، ويسمي هذا العلاج “ميزوثيرابي

تختلف انواع المواد التي يتم حقنها حيث تتنوع بين الفيتامينات والمغذيات والمواد الطبيعية التي تفرزها الخلايا مثل مادة الكولاجين والأحماض الأمينية.

في بعض الأحيان يتم استخدام بعض المواد الطبية المذيبة في الحقن بهدف إذابة الدهون الزائدة الموجودة تحت الجلد والتخلص منها نهائياً ومساعدة الجلد علي استعادة استوائه والتخلص من التعرجات، وتختلف الميزوثيرابي عن تلك الوسائل التي تقتصر علي تغذية الخلايا وتنشيطها ومساعدتها علي النمو والتجديد.

علاج السيلوليت باستخدام DERMA ROLLER :

اثبتت الديرمارولر مدي فعاليتها ونجاحها في علاج المشكال الجلدية المتعددة من نددوب وترهلات في الجلد وصولاً إلي السيلوليت، ويرجع السبب وراء نجاحها إلي إعتمادها علي التدليك العميق لطبقات الجلد والطبقات الدهنية التي تليها، كما يعمل علي تنشيط الخلايا الواقعة في المنطقة المستهدفة وتنشيط الدورة الدموية وتحفيز انقسام الخلايا وتجديدها وانتاج الكولاجين.

علاج السيلوليت بشفط الدهون:

تقنية شفط الدهون تعتبر من وسائل علاج السيلوليت الأمنة التي تساعد علي التخلص منها نهائياً، وتستخدم في الغالب مع حالات التكتلات الدهنية الغير متناسقه في الأجسام التي لا تعاني من وزن زائد ولكنها تمتلك تجمعات دهنية بأماكن معنية، تعمل تلك التجمعات الدهنية علي ظهور السيلوليت ومن الصعب التخلص منها بالرياضة والأغذية المعتادة.

يجب المحاوله في تحربة الوسائل المتعددة الأخري قبل اللجوء لعملية شفط الدهون، حيث أن شفط الدهون لا يتناسب مع من لا يعانوا تراكمات دهنية كبيرة في أجسامهم، مع الأخذ في الإعتبار أن في معظم الحالات يتم الإستعانة بتقنيات شد الجلد بعد عملية شفط الدهون وذلك لمنع ترهل الجلد مما يتسبب في ظهور السيلوليت، كما هو الحالي في مشكلة فقد الوزن .

يتم الإعتماد علي تخدير موضعي في المكان الذي سيتم معالجته وتتم العملية عن طريق شقوق جراحية صغيرة ثم يتكم إدخال جهاز شفط الدهون من تلك الشقوق ويتم ازالتها، ثم غلق تلك الشقوق الصغيرة.

علاج السيلوليت بالليزر:

تعتبر تقنية الليزر من أشهر التقنيات الموجودة في الوقت الحالي حيث أثبتت مدي كفاءتها في علاج العديد من المشاكل وإعطائها النتائج المطلوبة بسرعة دون المرور بخطوات لا تُجدي ودون عناء أو مخاطرة أو تعقيد، وتستمر تقنيات الليزر في التطوير في عالم الطب عامة ومجال الطب التجميلي والجراحي بصفة خاصة.

يتمكن الليزر من تحسين شكل الجلد وتسويته والعمل علي إعادة انسيابه مرة أخري، كما يتميز بقدرته علي شد الجلد وعلاج مشاكل التجاعيد والترهلات، بالإضافة إلي قدرته علي التخلص من آثار الندوب والتغيرات اللونية الطارئة علي الجلد التي يسببها السيلوليت أو الندوب المتمددة في الجلد الناتجة عن الحمل أو التي تظهر بعد خسارة وزن كبير في مدة زمنية قصيرة.

كيفية علاج السيلوليت بالليزر:

تتشابه هذة العملية مع عملية شفط الدهون، حيث تتم تحت تخدير موضعي، ثم يتم عمل فتحات جراحية صغيرة في المنطقة التي سيتم فيها علاج السيلوليت ويتم من خلال تلك الفتحات إدخال مُرسل ليزر صغير تحت الجلد .

تعمل أشعة الليزر علي إذابة الدهون الزائدة المتراكمة تحت الجلد التي تتسبب في ظهور السيلوليت، فتقوم الأشعة بتمشيط الخلايا وتحفيزها علي انتاج الكولاجين، بثم يتم شد الجلد مرة أخري والتخلص من آثار السيلوليت.

عملية علاج السيلوليت بالليزر من العمليات البسيطة التي لا تستغرق وقتاً طويلاً ولا تستغرق وقتاً أيضاً في ظهور النتائج حيث تظهر نتائجها سريعاً ويتم ملاحظة التغيير، وللمحافظة علي نتائج العملية يجب الحرص علي مزاولة الرياضة والانتباه لعدم اكتساب الجسم دهون زائدة تتراكم مرة أخري فتؤدي إلي ظهور السيلوليت مجدداً.

الوقاية من السيلوليت:

رغم بساطة التخلص من السيلوليت إلا أنه من السهل جداً أيضاً عودته مرة أخري إذا لم يتم المحافظة علي الجسم من تراكم الدهون، فبمجرد ظهور السيلوليت مرة يعني ذلك أن الجسم لديه قابلية للفتح ويتوفر به العوامل التي تساعد السيلوليت علي الظهور مرراراً وتكراراً.

يمكن أن نتبع بعض أساليب الوقاية من السيلوليت بالخطوات التالية:

  • المحافظة علي ممارسة الرياضة بشكل منتظم.
  • المحافظة علي تناول غذاء صحي مفيد وغني بالفيتامينات والخضراوات والفواكه ويبعد عن الزيوت والدهون لتجنب إصابة الجسم بزيادة في الوزن وتراكم في الدهون مما يؤدي لظهور السيلوليت.
  • الإستمرار في تدليك الجسم بصورة مستمرة بالمرطبات والكريمات الطبية التي تساعد علي تحسين شكل البشرة والجلد وتجديد الخلايا وعدم تراكم الدهون.
  • الابتعاد عن الملابس الضيقة التي تضغط علي مناطق محددة في الجسد، خاصة أثناء فترات النوم.
  • الإقلاع عن التدخين والابتعاد عن تناول الكحوليات والسكريات والأطعمة التي تحتوي علي دهون مشبعة والوجبات السريعة التي تعمل علي زيادة وزن الجسم بصورة أكبر من المعتاد.

وتتوفر جميع تقنيات علاج السيلوليت في “مركز صحتنا للعلاج في الأردن” وذلك مع توفر جميع التقنيات الأخري التي يمكن الإستفادة منها في جميع التخصصات الطبية التجميلية والعلاجية والمُجربة من قبل العديد من المرضي الذين حصلوا علي نتائجهم المرغوبة دون حدوث أي آثار أو أعراض جانبية وأكدوا مدي جودة وكفاءة الخدمات بمركز صحتنا للعلاج في الأردن، ويمكن الإستفسار حول ما تريد من خلال رقم 00962788557584.

شاهد أيضاً

تقنية الفيزر فى الاردن

تقنية الفيزر في الاردن

تقنية الفيزر في الاردن ، احتلت عمليات شفط الدهون الترتيب الاعلى فى عمليات التجميل نظراً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احصل على الاستشارة المجانيةاتصل الان!
+