الرئيسية / طب عام / عملية الغضروف

عملية الغضروف

عملية الغضروف ، والأنزلاق الغضروفى فى الفقرات القطنية ولمعرفة أسباب وأعراض حدوث ذلك يتم التتطرق إلى معرفة ماهو ماذا يقصد بالإنزلاق الغضروفى .

ماهو الإنزلاق الغضروفى  “lumbar disc herniation “؟

هو مرض من الأمراض العظام الذى ينتج نتيجة لخروج المادة الجيلاتينة التى تكون بين الفقرات وتخرج إلى المنطقة الخلفية وتتسبب فى الضغط على الاعصاب التى تقفوم بتغدية الساق والمخارج .وينتج عن الضغط الحادث على الأعصاب وخروج المادة الجيلاتينة حدوث وجع مؤلم وتنميل فى عضلات الجسم وحدوث هشاشة فى العضلات “sciatica”.

وعند إصابة الشخص فى بادئ الأمر بمثل هذه الأعراض والإحساس بالأوجاع الطفيفة فى بدايتها ولا يجدث ناقص عصبى بشكل كبيرفيكون العلاج اللازم لذلك الأعراض البدائية هو ممارسة توجيهات وإرشادات خاصة بكيفية الحفاظ على الظهر من الإصابة والعمل على تنميةالعضلات التى تحيط به ومنطقة أسفل الظهر .

وإتباع بعض الأدوية والعقاقير الطبيبة التى يوصى عليهاالطبيبالمعالج المختص فى ذلك النوع من الأمراض والمضادات الحيوية التى تعالج إلتهاب المفاصل والعضلات وأخذ مسكنات التى تقضى على الألم المصاحب.

وبعض الأشخاص المرضى يمكن لهم أخذ نوع من القن الذى يقضى على الإلتهابات ويقلل من الألام الناتجة التى تؤذى الشخص ومن هذه الحقن حقنة تسمى ”  الديبومدرول” وإذا لم تأتى هذه الطرق السابقة بنتائج جيدة ومداومة شعور المريض بالأعراض الناتجة عن الإصابة بالإنزلاق الغضروفى؛

يلجأ المريض حينئذ للخضوع لإجراء عملية جراحية بسيطة للقضاء على الألام الحادثة له وفى العادة بالنسبة لللمرضى يقوم الطبيب المعالجبوضع خطة للعلاج من خلال الأدوية والطرق التى سبق ذكرهالمدة تتراوح من أربعة شهور ووصولا لست شهور متواصلين .

إذا نتج تحسن عن ذلك الطرق المستخدمة وحدث له إعادة تأهيل وعاد للحالة التى كان عليها من قبل من سلامة وصحة فتكون طريقة العلاجى التحفظى نجحت بشكل سليم ولا داعى للجوء لطريقة أخرى للعلاج .أما عن لم تأتى الطرق والعلاج التحفظى بالنتائج التى ينبغى الوصول إليها فأنه يتم أداء عملية جراحية .

إجراء العملية الجراحية لمرضى الغضروف الإنزلاقى .

عملية الغضروف :

تعتبر عملية الدسك أو ما يسمى بالإنزلاق الغضروفى من أسهل العمليات التى يتعرض لها الإنسان بالنسبة للعظام وأمراض العمود الفقرى وتتعدد الطرق والتقنيات المستخدمة لأجراء هذه العملية ومن بين هذه التقنيات توجد إستخدام ” المايكروسكوب أو من خلال إستخدام جهاز المنظار “أو عن طريق الجرح المفتوح.

وأيا كان الطرق المستخدمة فى العلاج من هذه الطرق فالغرض الرئيسى فى هذه العملية التخلص من الجزء الذى يكون وضعه منزلق من الغضروف والذى يتسبب عنه زيادة الحمل على الأعصاب ويتسبب فى حدوث وجع وألام ناتجة عن ذلك وقد تظهر بعض أثار بدائية لحدوث شلل فى الأعصاب المضغوطة.

وتتميز هذه العملية بعد أخذها الكثير من الوقت أثناء القيام بالعملية فقد تستغرق 90 :60 دقيقة تقريبا داخل غرفة العمليات ويكون الشخص الخاضع للقيام بالعملية تحت تأثير محدر كلى ولكنه يستقيظ المريض مسرعا بعض إنتهاء العملية لأن التخدير يكون مخفف .

وبعد العملية يستطيع المريض من القدرة على ممارسة المشى فى نفس ذات اليوم ويتمكن المريض من الخروج من المستشفى والعودة للمنزل عقب العملية بيومين ،وتتخطى نسبة نجاح العملية فوق 90% من النجاح خاصة وإن كان تم القيام بها فى التوقيت الملائم لذلك وعدم تتدهور الحالة وتأخرها  وحدوث شلل فى الأعصاب ويحدث ذلك من خلال أخصائى متمكن من ذلك وذات خبرة عالية.

حيث يطلب الطبيب المختص قبل تعرض الشخص لإجراء العملية مجموعة من الفحوصات الطبية اللازمة والأشعة والتأكد من خلو الشخص من الأمراض وخاصة مرضى السكرؤ والضغط حتى يضع الطبيب هذه الامراض فى إعتباره عند البدء فى الجراحة .

ويعتقد الكثير من الأشخاص ان التعرض لإجراء أى عملية جراحية أمر خطير للغاية ولكن هذا إعتقاد خاطئ جدا وأصبح فى تلك الأيام الملئية بالتكنولوجيا ووسائل الطب الحديث أمر بالغ فى السهولة وأمن للجميع وعملية الإنزلاق الغضروفى من أسها عمليات العمود الفقرى .

وينتج عن العملية حدوث بعض الإلتهابات نتيجة للجو الملوث ولكن هذا شئ طبيعى ويتم التغلب والقضاء عليها من خلال بعض الأدوية الطبية والمضادات الحيوية التى تواجه ذلك ،وإن كان سابقا كان يتعرض بعض المرضى القائمين للعملية بحدوث جلطات وريدية عقب إنتهاء العملية .

ولكنها أيضا أمر بسيط ويقضى عليه تماما من خلال تناول المريض الأدوية الخاصة لإزالة الجلطات ،فالأمر لايتدعى للخوف أبدا من القيام العملية بل يعتبر الخضوع للعملية الجراحية من أنسب الحلول للقضاء على الإنزلاق الغضروفى .ومن خلال القيام بممارسات رياضية بسيطة جدا يمكن تقليل الوقت المستغرق للشفاء عن طريق المشى عقب العملية مباشرة حتى يمنع حدوث تجلطات .

إجراء عملية الغضروف “الإنزلاق الغضروفى “من خلال المايكروسيوب .

يقوم المايكروسكوب عند الإستعانة به قى القيام بهذه العملية بزيادة حجم المنطقة التى بها المشكلة الجراحية بشكل مضاعف فينتج عن ذلك بساطة بالغة ويتم إستئصال المطقة التى تنزلق من الغضروف مع عدم حدوث أضرارجانبية ناتجة عن ذلك تؤثر على الأجزاء المحيطة بها.

بل على النقيض يساعد الأعصاب على التنفس بشكل طبيعى ومريح بعد التخلص من الجزء المنزلق الذى يتسبب فى الضغط على باقى الأجزاء ،ونتيجة لزيادة حجم الأجزاء فيسهل على الطبيب الجراح بالتمكن من إجراء العملية وإحكام الغلق لأجزاء العملية المفتوحة.

النصائح والتوجيهات :

يجب عند شعور المريض بالأعراض التى تنجم عن إصابة الشخص بالأنزلاق الغضروفى بالتوجه للطبيب المختص وعدم التغافلعن ذلك لمنع حدوث أى أثارجانبية ومضاعفات لذلك المرض والأهتمام بإرشادات الطبيب المعالج وإتباع الأدوية اللازمة للتخلص من ذلك المرض وإذا إستلزم الأمر بالخضوع لعملية لجراحية فلا داعى للتأخر والإحساس بالتردد والحيرة .

ويمكن الأمر لا يتتطلب القيام بالعملية جراحية وكل ما يقوم به الشخص هو إتباعه لبعض الطرق الدوائية من خلال العلاج الطبى والعقاقير وبعض أنواع الحقن وأنواع معينة من الحقن للمضادات الحيوية .

شاهد أيضاً

رياضة شد البطن

رياضة شد البطن

رياضة شد البطن ، من أكثر المشاكل التي يعاني منها الكثير من الأشخاص مشكلة تجمع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احصل على الاستشارة المجانيةاتصل الان!
+