الرئيسية / عمليات التجميل / عملية سحب المياة البيضاء من العين وتغيير العدسة

عملية سحب المياة البيضاء من العين وتغيير العدسة

عملية سحب الماء الأبيض من العين وزراعة العدسة ، (يعرف الماء الأبيض فى العين ):هى تكون سحابة من المياه البيضاء فى عدسة العين التى ينتج عنها التقليل من قدرة الشخص على الإبصار ورؤيته للأشياء.

ومن الأثار التى تنتج عن وجود هذه المياه البيضاء فى العين حدوث وجع وألام فى العين،وتقلل من إمكانية الفرد على البصر بإيضاح ،ويتتطور المرض إلا أن يصل إلى عدم قدرة الفرد على التحقق فى رؤية الأشياء ومشاهدة الأشياء متتضاعفة وكثيرة.

وكلما غفل المريض عن هذه المياة البيضاء يتزايد حجمها وتكبر لتملئ عدسة العين بأكملها وليس جزء منها كما كانت من قبل،فيسبب للمريض العمى، وأسباب تواجد هذا المرض غير متعارف عليها كلها وغير واضحة بشكل كلى.

ولكن  حاول العلماء لتوصل لأسباب إصابة بعض الأشخلص بهذه المياه البيضاء فى العيون وتوصلوا إلى:

معظم الأشخاص الذين يصابوا بالمياه البيضاء فى العيون من أصحاب الفئة العمرية المتقدمة، أو ادت بعض الأمراض المزمنة عند هؤلاء الأشخاص مثل مرض السكر ،وضرر الأشعة الإشعاع على العين ،وبعض الأمراض الجلدية المؤدية لذلك ،أو تعرض العدسة لأى مرض خارجى.

ولا تقتصر الإصابة بهذه المياه البيضاء عند كبار السن بل تمتد لتصل بإصابة الأطفال صغار السن وحديثى الولادة أيضا،وقد تسبب فيه الأم من خلال تناولها للأدوية العديدة والمختلفة أثناء فترة الحمل نتيجة لتعرضها لبعض الأمراض  التى تواجهها أثناء فترة الحمل أثناء فترة تكوين الجنين فى أول ثلاث أشهر من الحمل ؛فيؤدى هذه الأدوية إلى حدوث ذلك.

بالإضافة لهذا السبب يوجد العديد من الأسباب أيضا مثل:

  1. تعرض الشخص للإشعاع مثل تعرضه لأشعة إكس أثناء عمل أشعة لمعالجة العين.
  2. تعرض الأشخاص لأشعة الشمسية وأشعتها الضارة.
  3. وجود إلتهابات حداثة داخل العين.

وبالنسية لعلاج المياه البيضاء فى العين من خلال عملية جراحية لإزالة هذه المياه قبل أن يتزايد حجمها وتملئ عدسة العين وتسبب فى العمى ،والعلاج  بالأدوية لايمكن أن يحل هذه المشكلة.

ولكن هناك مياه بيضاء فى العين ولكنها توجد بسبب خلل وراثى نتيجة لرفض الجسم على هضم الجلوكوز وسمى بالجلاكتوسيميا “Galactosaemia”لذا من الممكن أن يتراجع المرض إذا توقف المريض على تناول الأغذية التى لا تحتوى على الجلتوكوز وهو نوع من أنواع السكر.ولكن هذه حالة خاصة ولا تعمم وهى توجد بشكل وبنسبة ضئيلة.

  • ما هى أنواع المياه البيضاء فى العين؟

  1.  مياة بيضاء توجد فى عدسة العين نفسها:وتوجد هذه العدسة فى نواة العين وهى الأشهر والأكثر على الإطلاق إنتشارا ومن أعراضها ـ قصر مدى مستوى النظر،ضباب الرؤيو بالنسية للمريض وعدم تمكنه من المشاهدة الصحيحة ورؤية الألوان بشكل غير واضح،

وإذا مر وقت طويل على الحالة بدون علاج تصير عدسة العين منحنية وتزداد مرحلة قصر النظر ومن الممكن أن يصبح لدية  مستوى طول النظر ذات  كفاءة عالية ولكنه لم تدوم هذه الكفاءة كثيرا فسريعا ماتضعف هى الأخرى.

  1. توجد المياه البضاء أيضا فى الطبقة الخارجية للعدسة: وغالبا ما ينتج عن هذه طول مستوى النظر، وهذا النوع نادر وجوده ولا يحدث كثير.
  2.  وجود المياة وراء العدسة:وهذا النوع يؤثر بشكل كبير وبالغ على قدرة الشخص على الرؤية والإبصار ومعظم مرضى هذا النوع يكون فى عمر الشباب فى أقل من أربعون عام ولكنه غير منتشر بشكل كبير بين المرضى.

ويتجمع الضوء فى بؤرة واحدة وهذه البؤرة تتواجد خلف عدسة العين،مما قد يؤدى إلى زيادة التعرض للحساسية المفرطة للأضواء المتزايدة والمشعلة مما ينتج عنه صعوبة أثناء القراءة.

  • تشخيص الطبيب للحالة:

وهذا يحدث من خلال تشخيص الطبيب للحالة الموجودة لديه من خلال جهاز عد خصيصا لذلك يسمى بجهاز فحص ما بداخلب العين،ومن خلال هذا الجهاز يستطيع الطبيب أن يفحص الحالة جيدا ويرى مابداخل العين من مياه بيضاء وخاصة تحديد المنطقة ذات عتمة بالعين.

غير أن المياه البيضاء تأثر على صاحبها شكليا وتؤدى به إلى عدو وضوح الرؤية ،إلا إنها تسبب للمريض ألم ووجع بالعين وشعور المريض بعدم الإرتياح وعدم القدرة على ممارسة نشاطالته اليومية بشكل سليم ؛ ولهذا من الضرورى هنا سرعة التدخل الجراحى والقيام بعملية جراحية.

  • بالنسبة لعلاج المياة البيضاء فى العين:

وهناك بعض المحاولات التى يمكن للمريض القيام بها لحل هذه المشكلة قبل أن يلجأ للتدخل الجراحى ومن هذه المحاولات:

  1. يحاول أن يستخدم المريض بعض النظارات والعدسات لضبط عملية الرؤية.
  2. هناك بعض الأدوية والبدائل الطبية التى تستخدم فى توسيع حدقة العين نفسهاويمكن إستخدام هذه الأدوية فى حالات المياة البيضاء والذين يعانون أيضا من المياة الزرقاء بالعين.
  3. يمكن الإستعانة فى بعض حالات المياة البيضاء بالنظارات الشمسية أثناء مواجهة الضوء الأبيض.

العملية الجراحية لمرضى المياه البيضاء:يمكن لهذه العملية أن تتم فى أى مرحلة عمرية،ولا تحتاج للإستمرار فى المستشفى لمدة كبييرة بعد الإنتهاء فمن العملية ،فلا تتطول فترة النقاهة تبعها.

وتعتبر التدخل الجراحى لهذا النوع من العمليات غير خطير بالصورة المبالغ فيها ولكنها إلى حد ما تعد أمنة على الفرد.وبالنسبة للتخدير فهو فى معظم الحالات يكون تخدير موضعى حيث يسقط الطبيب قطرة صغيرة من التخدير على المنطقة المصابة بالعين.

  • خطوات سحب المياة البيضاء من العين وتغيير العدسة:

عملية سحب المياة البيضاء من العين من العمليات المنتشرة بشكل كبيرة فى معظم دول العالم،والعملية لاتستغرق الكثير من الوقت لإجرئها ولكن لا تتجاوز النصف ساعة،والألم المصاحب للعملية يكون غير كبير ونادر حدوثه.

ـ حيث يقوم الطبيب الجراح بفتح جزء صغير بجانب قرنية العين،ثم يزيح الجراح عدسة العين الأصلية التى تملئها سحب من المياة البيضاء،ويقوم بتفتيتها من خلال موجات تسمى موجات فوق الصوتية “الفاكو”،ثم يستبدل العدسة الأصلية بعدسة أخرى صناعية ويزرعها الطبيب مكانها بالعين من خلال جهاز الفاكو”phacoemulsification”.

وهى عبارة عن عدسة يقوم الجراحون بغرسها داخل العين كبديل للعدسة البلورية التى يجب التخلص منها لكونها عليها مياة بيضاء،وتقوم هذه العدسة بدورها يتخلص فى قيامها بتجميع الضوء للمنطقة الخلفية لشبكة العين،وتقوم بدورها مثلها مثل العدسة الأصلية، ثم بعد ذلك تحول أشعة الضوء الساقطة على عدسة العين لنبضات كهربية ومن ثم تبعثها كإرسالات للمخ وتترجم على هيئة صور.

  •  الخطوات والإرشادات التى يجب إتباعها بعد إجراء عملية سحب المياة البضاء من العين وتغيير العدسة:

حيث لا تتشابه نتائج  عملية سحب المياة البضاء من العين فى جميع الحالات ،فقد تختلف من حالة لأخر،ولذلك يحدد الطبيب المعالج لكل حالة بعض التوجهيات والإرشادات للقيام بها عقب الإنتهاء من العملية،وعلى المريض تنفيذها حفاظ على نجاح العملية واللجوء إلى الطبيبي إذا حدث أى شئ غير طبيعى.

ومن هذه الإرشادات الموجهة من الطبيبي للمريض:ـ يقوم الطبيب بوضع قطرات من المضاد الحيوى فى العين مكان إجراء العملية وبعد الإنتهاء منها لتجنب حدوث أى نوع من أنواع العدوى، ثم توضع قطرات أخرى أيضا لمنع الإلتهابات التى يمكن أن تحدث بالعين وتهبط من التورم الذى يمكن أن يتواجد بالعين عقب الإنتهاء من العملية، ثم فى النهايى توضع على العين ضمادة من الشاش والقطن وبعض المستحضرات الطبيبة للحفاظ على سلامة العين من التلوث.

  1. ينصح الطبيب المريض بلبس نظارة سوداء لتجنب الضوء الخارجى.
  2. يعطى الطبيب المريض بعض انواع القطرات التى تحافظ على سلامة العين.
  3. بعد عودة المريض للمنزل وخروجه من المستشفى ،يذهب المريض للمتابعة فى مواعيد محددة من قبل الطبيب.
  4. يفضل عدم قيادة المريض للسيارات.
  5. ينصح بعدم حكة العين وفركها لتجنب إزالة الغطاء الواقى لها.
  6.  يشعر بعض المرضى أحيانا بالحساسية فى العين إذا تعرضوا للأضواء العالية او الواهجة ولكن هذا يزال أثره بعد فترة من وقت حدوث العملية.
  7. ينبغى على الفرد أن لا يرفع الأشياء الثقيلة حتى يتعرض للضغط على مراكز العين فى المخ.
  8.  يفضل عدم النوم  المتكرر على الجانب الذى يوجد بناحيته العين التى إزيلت منها المياة البيضاء.
    وبالنسبة للمرأة التى قامت بإجراء هذه العملية ،تنصح بعدم وضع الميك أب والمستحضرات التجملية بأنواعها حتى يتم شفاء العين تماما حتى لا تتلوث أو يحدث لها الإلتهابات .

الفترة التى تأخذها العين فى الشفاء لا تتعدى مدة الشهر من وقت جراء العملية،حيث يكون المخ فى حالة الإستجابة والتعامل مع العدسة الجديدة والتعود عليها.

شاهد أيضاً

تقنية الفيزر فى الاردن

تقنية الفيزر في الاردن

تقنية الفيزر في الاردن ، احتلت عمليات شفط الدهون الترتيب الاعلى فى عمليات التجميل نظراً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احصل على الاستشارة المجانيةاتصل الان!
+