الرئيسية / طب عام / هبوط البطن في الشهر التاسع

هبوط البطن في الشهر التاسع

هبوط البطن في الشهر التاسع، تحلم كل مرأة باليوم الذي تلد فيه مولودها ويخرج الي النور وهو في كامل الصحة، وفي آخر شهور الحمل يزيد الشغف لتلك اللحظة لحظة رؤية المولود التي تظل دائما في الأذهان ولا تنسي.

أما في الشهر التاسع يصيب المرأه القلق إذا ظهر أي عارض جديد فتقلق علي الحمل وعلي صحة الجنين ومن تلك العلامات المنتشرة عند الغالبية في الشهر التاسع من الحل هو هبوط البطن، يوضح مركز صحتنا في هذا المقال هبوط البطن في الشهر التاسع ودلالاته والأعراض الشائعة في الشهر التاسع من الحمل وأهم العلامات التي تدل علي قرب موعد الولادة.

الحمل

تنتظر الأم لحظة الولادة بفارغ الصبر طوال التسعة أشهر حتي تقر عينها بمولودها الصغير، ففي الشهر التاسع تبدأ أعراض الولادة الحقيقة حيث يختلف موعد الولادة من مرأة الي آخري ولا يمكن التنبؤ بوعد محدد للولادة.

تمر الولادة ببعض المراحل من التغيرات التي تبين قرب موعد الولادة فيوجد علامات ومراحل للولادة تعتبر هي المرحلة المبكرة للولادة ويحدث أحيانا الطلق الكاذب نتيجة لوجود تقلصات في الرحم ومن المؤشرات أيضا للولادة العلامة الدموية.

مراحل التغيرات قبل موعد الولادة

من العلامات الشائعة في الشهر التاسع هي مرحلة التخفف lightening وهي الشعور بحدوث هبوط في البطن نتيجة لنزول الطفل و استقراره في أسفل الحوض للإستعداد لفترة المخاض تسمى تلك الفترة بفترة التخفف حيث يحدث فيها تغير في صورة البطن فتبدو البطن كأنها متجه الي الاسفل وبها ميل قليلا.

في ذلك الوضع تشعر المرأه بسهولة التنفس علي عكس الفترات الاخيرة من الحمل وذلك لأن الضغط علي الحجاب الحاجز الذي كان يسببة الجنين قد قل لنزولة الي أسفل البطن. وأيضا تزيد كمية الطعام التي تتناولها الأم وذلك لتواجد مساحة كافية في البطن.

ولكن نتيجة لإستقرار الطفل أسفل الحوض يزداد الضغط علي المثانة فيزيد عدد مرات التبول. تشعر المرأه ببعض الآلام من ذلك الوضع نتيجة لإصطدام الطفل بقاع الحوض.

تحدث تلك المرحلة التي تسمي بالتخفف في الأسبوعين اللذان يسبقان مرحلة المخاض وهي المرحلة المقبلة التي يستعد لها الطفل بأخد الوضعية السفلية.

1- مرحلة تقلصات براكستون – هيكس contractions Braxton-Hicks:

تشعر المرأه بتلك التقلصات في الثلث الثاني و الثالث من الحمل حيث يحدث تقلصات في الرحم وتكون تلك التقلصات عارضة وغير مؤلمة وتشبه حدوث ضيق في الرحم وارتخاء عضلاته ومن الممكن ملاحظة ذلك عند وضع اليد علي البطن ويكون ذلك نتيجة أن الرحم يقوم بالإحماء إستعدادا للمخاض فيقوم الرحم بتمرين عضلاته لتلك المرحلة وإقتراب موعد الولادة، من الممكن أن تزداد قوة تلك التقلصات وتسمي بالطلق الكاذب وتحدث علي فترات غير منتظمة وتزداد قوتها.

2- ظهور العلامة الدموية :

فتحة الرحم تكون مغلقة بواسطة سدادة مخاطية سميكة فتشكل تلك السدادة حاجز بين عنق الرحم والمهبل حتي تمنع البكتيريا من الدخول الي الرحم وتجنب حدوث أي عدوي من الممكن أن تؤثر علي الحمل.

قبل أسابيع قليلة من المخاض يحدث طرح لتلك السدادة وتسمي تلك المرحلة بالمرحلة الدموية وذلك لتسرب كمية قليلة من المخاط عبر المهبل يكون عبارة عن مخاط  بني يصاحبة الدم. هذا المخاط البني المشوب بالدم هو العلامة الدموية التي تشير الي قرب موعد الولادة الحقيقة، ومن الممكن أن تحدث العلامة الدموية قبل ساعات من المخاض.

3- وضعية الطفل :

وضعية الطفل في الرحم في بداية الحمل يكون الطفل متجه ناحية اليسار أو اليمين وفي الفترة من الأسبوع الثاني والعشرين الي الأسبوع الثلاثين من الحمل تتغير وضعية الجنين ويكون متجه ناحية المثانة وضعية الراس وذلك إستعدادا لمرحلة المخاض والولادة. يتم تفقد وضعية الطفل من خلال جهاز الأمواج الصوتية.

في الولادة المهبلية يمر الطفل من خلال الجوف العظمي للحوض أثناء الرحلة من الرحم باتجاه المهبل وعند بدأ المخاض الحقيقي تسمي تلك المرحلة بالتوجان حيث يبزغ الرأس من المهبل ليكمل بذلك مروره من خلال جوف الحوض.

نصائح لمرحلة المخاض الحقيقي

يوجد العديد من العلاجات عند وصول المرأه الي مرحلة المخاض الحقيقي ومنها:

  • ممارسة تمرين المشي المتكرر.
  • القيام بتمارين فتح الحوض.
  • البدء بتنبيه حلمة الثدي.
  • المعاشرة الزوجية.
  • استخدام زيت الخروع والاعشاب الطبيعية كالقرفة والمغات.
  • استخدام الملينات.

علامات الولادة الفعلية:

يوجد بعض العلامات الدالة علي الولادة الفعلية ومنها:

  • الشعور بألام في الظهر بصورة متكررة.
  • الشعور بثقل في الجسم والرحم يشبه الدورة الشهرية.
  • حدوث تمزق في الأغشية.
  • والعلامة الاكيدة هي خروج الماء (الكيس الأمنيوسي).

علامات قرب الولادة

1- إنفجار كيس الماء :

خروج الماء (الكيس الأمنيوسي )، هو عبارة عن غشاء مليء بالسوائل يحيط هذا الغشاء الطفل منذ بداية الولادة ويتمزق ذلك الغشاء في نهاية الحمل في موعد الولادة وتخرج المياه. تكون تلك المياة عبارة عن قطرات متقطعة أو مستمرة وفي بعض الحالات تكون كميات صغيرة من السائل المهبلي، ون الممكن أن تتدفق بصورة كبيرة يصاحبها وجود تقلصات وانقباضات الرحم وتكون شديدة الالم في غالب الاحيان، عند تمزق ذلك الغشاء يبدأ الجنين بالخروج سواء كانت الولادة طبيعية أو قيصرية علي حسب وضع المرأه الحامل.

بعض المؤشرات عن إنفجار كيس الماء :

  • عدم إمكانية السيطرة علي تدفق المياه.
  • ملئ الملابس الداخلية بالسائل.
  • ملاحظة وجود رطوبة في الوسادة.
  • يكون السائل عديم الرائحة علي عكس البول.
  • في الغالب تخرج المياة في الليل وتستيقظ بعض النساء علي إنفجار كيس الماء مما يؤدي إلي كثرة الذهاب إلي الحمام.

2. الإنقباضات :

تعتبر الإنقباضات دلالة علي قرب موعد الولادة وتشبة تلك التقلصات المصاحبة لألام الدورة الشهرية. ومن الممكن الشعور بألم في الظهر لمدة 20 – 30 دقيقة. تظهر أحيانا تلك الالآم من الأمام الي الخلف أو العكس.

في حالة زيادة التقلصات يتم حساب عدد الثواني بين بداية ونهاية التقلصات من خلال عد بداية التقلص الواحد وبداية التقلص الأخر .

التقلصات الدالة علي قرب الولادة تكون في البداية غير منتظمة وبعد ذلك تصبح منتظمة وفي حالة إنتظام تلك التقلصات بشكل مستمر يجب مراجعة الطبيب المختص. أما التقلصات الخفيفة الغير منتظمة تكون تقلصات عادية إستعدادا للمرحلة الجديدة من الحمل والإستعداد للولادة.

تقلصات الولادة تكون أقوي وتستمر لفترات طويلة وتعاني منها المرأه ما بين 5 – 15 دقيقة وتكون قوية وقريبة من بعضها.

من الممكن أن لا تشير تلك الإنقباضات الي الولادة في حالات:

  • في حالة الإنقباضات الغير منتظمة .
  • التقلصات ليست متزايدة في القوة.
  • التقلصات تكون قصيرة أو قد تستمر لعدة دقائق .

أما التقلصات التي تشير الي إقتراب موعد الولادة:

  • عدم توقف التقلصات.
  • تكون الإنقباضات منتظمة كل 5 – 10 دقائق .
  • تزداد قوة تلك التقلصات مع الوقت.
  • تستمر تلك الإنقباضات لفترة أطول.
  • تزداد قوة التقلصات عند المشي.

3. فقدان السدادة المخاطية :

يحدث فقدان للسدة المخاطية عندما يبدأ عنق الرحم في التمدد، فيحدث ضعف لمكونات المخاط السميك الذي يغلق عنق الرحم أثناء الحمل، أهمية السدادة المخاطية أنها تمنع وصول العدوي إلي الجنين، وعندما يتمدد عنق الرحم يؤدي إلي تسرب إفرازات المهبل.

من الممكن أن تكون مكونات المخاط مائي أو لزجة وهلامية المظهر . وفي بعض الاحيان يصاحبة وجود شوب بني أو وردي أو أحمر. تشبهها بعض النساء بالفقاعات. يحدث إستمرار لنزول ذلك المخاط لمدة أسبوعين وتخطئ بعض النساء في التمييز بين تمدد المخاط وإنفجار كيس الماء.

4. الرعشة اللاإرادية :

تشعر المرأه في وقت مبكر بوجود رعشة لا إرادية وليس لها علاقة بالشعور بالبرد، من الممكن أن يحدث ذلك أثناء أو بعد الولادة. وتكون تلك الرعشة عبارة عن رد فعل من الجسم لتخفيف التوتر وليست بالشئ المقلق. ويمكن علاج تلك الرعشة عن طريق الإسترخاء مثل التنفس العميق أو الإستحمام أو التدليك . يمكن حبس الأنفاس لعدد 6 مرات متتالية فإنها تساعد في إيقاف الرعشات أو محاولة الهدوء والعد من 1 – 30 مع أخد نفس عميق لإزالة التوتر والإسترخاء.

5. الإسهال :

عند إقتراب الولادة يتم إنتاج البروستاجلاندين والذي يحفز الأمعاء علي العمل وتصاب الحامل بالإسهال يعتبر ذلك عارض طبيعي لإفساح المجال للطفل. تخشي العديد من النساء من فتح الأمعاء أثناء المخاض ويمر البراز أثناء المخاض، مما يؤدي الي القلق.

6. زيادة تقلصات براكستون :

تشعر المرأه الحامل بتلك التقلصات علي مدار الحمل وتكون عارض طبيعي ومن الممكن أن يصاحبها ألم. يوجد بعض الحالات من النساء الحوامل لا يشعرن بأي أعراض لتقلصات براكستون هيكس طوال فترة الحمل، وتبدأ فقط في فترة قبل الولادة.

7. سقوط الطفل :

من العلامات الشائعة في الشهر الأخير من الحمل هو هبوط البطن أي نزول الطفل الي الأسفل في منطقة الحوض وتلك من العلامات الاكيدة لقرب الولادة حيث تتغير حركة الطفل ويبدأ في النزول خلال إسبوعين من معاد الولادة. ويكون ذلك في حالة الولادة الاولي أما في الولادة الثانية قد يختلف الأمر نتيجة لتمدد عضلات الحوض.

8. الحاجة للتبول المتكرر :

نتيجة لهبوط البطن في الشهر الأخير من الحمل ونزول الطفل الي الحوض فإن وزن الجنين يقوم بالضغط علي المثانة فتشعر المرأه بالإلحاح المتكرر للتبول في فترات قصيرة وذلك لأن رأس الطفل تكون قريبة من المثانة وبالتالي تحتاج المرأه إلي الذهاب إلي الحمام كثيرا.

9. ألم الظهر :

كلما إنخفض الطفل وأصبح أسفل البطن كلما تظهر الألآم في أسفل الظهر ويؤدي ذلك الهبوط إلي حدوث تمدد في الحوض والرحم والأربطة الموجودة حول الحوض .

10. زيادة الإفرازات المهبلية :

من الممكن ملاحظة نزوال إفرازات مهبلية عبارة عن إفرازات بيضاء أو إفرزات مهبلية وردية وأحيانا إفرزات دموية تدل علي قرب موعد الولادة.

11. التنفس بعمق :

نتيجة لنزول الجنين الي أسفل الحوض يخف الضغط عن الحجاب الحاجز فتشعر المرأه بسهولة التنفس بحرية علي العكس الشهور السابقة من إيجاد صعوبة في التنفس.

13.إتساع ونضوج عنق الرحم :

في الأشهر الأخيرة من الحمل يحدث تمدد للرحم ولعنق الرحم ويشير ذلك إلي أن الرحم أصبح جاهز للولادة. ويصبح عنق الرحم اكثر إتساعا وأرق. والطبيب يستطيع قياس إتساع عنق الرحم ومعرفة مدي نضوجه ومن خلال الفحص اليدوي للحوض من الداخل يعرف الطبيب إقتراب موعد الولادة. ومن خلال قياس الرحم يعرف الطبيب إمكانية الولادة الطبيعية او القيصرية.

شاهد أيضاً

رياضة شد البطن

رياضة شد البطن

رياضة شد البطن ، من أكثر المشاكل التي يعاني منها الكثير من الأشخاص مشكلة تجمع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احصل على الاستشارة المجانيةاتصل الان!
+