الرئيسية / أخبار عمليات التجميل / تقنية شد البطن وعلاج اثار الولادة

تقنية شد البطن وعلاج اثار الولادة

تشوهات البطن :

الترهل في البطن ينتج عن عدة أسباب مختلفة، لذلك يتم وصف تشوهات البطن بعدة طرق كما يلي :

  • ترهل جلد البطن مع ملاحظة وجود خطوط جلدية مصل الخطوط التي تتسبب فيها الولادة “السيلوليت”.
  • ترهل جلد البطن بالإضافة للإصابة بضعف وترهل في عضلات البطن.
  • الإصابة بتشحم في البطن مما يتسبب في حدوث بروز في البطن دون حدوث ترهل للجلد أو اصابة  عضلات البطن بضعف.
  • حدوث ترهل للعضلات والجلد مصاحب بتشحم في جلد البطن.

أسباب تشوهات البطن :

تتلخص الأسباب وراء تشوه البطن في عدة أسباب نذكرها فيما يلي :

  • الاصابة بزيادة في الوزن حيث السمنة العادية او السمنة المفرطة مما يؤدي إلي زيادة نسبة الشحوم المتجمعة في جلد البطن.
  • الإصابة باضطرابات هرمونية مثل اضطراب الغدد الصماء أو تناول أدوية تحتوي علي  هرمونات أو أدوية تتسبب في زيادة الوزن.
  • المرات المتكررة للحمل والولادة، وزيادة وزن الطفل في فترة الحمل عن الوزن الطبيعي مثل حالات سكر الدم عند الأم الحامل، أو تجاوز الجنين الفترة المحددة لولادته.
  • الإهمال في ممارسة الرياضة التي تساعد علي تقوية عضلات البطن.
  • رفع الأحمال الثقيلة التي تتسبب في الإصابة بفتق.
  • إهمال البطن بعد الولادة وعدم الاهتمام بمعالجة الخطوط الناتجة عن الولادة “السيلوليت”.
  • التشوهات الناتجة عن عمليات التخسيس وفقدان الوزن بصورة كبيرة.

الوقاية من ترهلات البطن :

يجب استشارة الطبيب بشكل مباشر بعد الولادة لمنع حدوث ترهلات للجلد أو ظهور الخطوط الجلدية.

يجب الإلتزام بنظام غذائي صحي لمنع حدوث تشحم الجلد في حالات السمنة المفرطة.

الاهتمام بممارسة الرياضة بصورة مستمرة حيث تعتبر العامل الأساسي لعلاج الكثير من الأمراض وتتميز بدورها الفعال في تقوية عضلات البطن ومنع ترهل العضلات وضعفها.

الابتعاد عن رفع الأوزان الثقيلة الا بمساعدة من طرف آخر، وإذا لزم الأمر فيتم اللجوء لاستخدام أحزمة البطن لتفادي الإصابة بفتق أو تمزق في عضلات البطن

الاهتمام بمعالجة الاضطرابات الهرمونية وتوقف تعاطي الهرمونات والمنشطات دون استشارة الطبيب.

عملية شد البطن بعد الولادة :

يتمثل في أنواع علاجية مثل الأنظمة الغذائية وممارسة الرياضة وتناول بعض الأدوية المساعدة علي التنحيف بعد استشارة الطبيب المختص لاختيار الدواء المناسب.

يتم معالجة الجلد المترهل بدون جراحة باستخدام التايتان أو الثرماج ولكنه لا يستعمل في حالات عضلات البطن الضعيفة أو المترهلة، يتكون من أجهزة يتم تحريكها علي الجلد من خلال عدة جلسات بهدف تحفيز الكولاجين في الجلد علي القيام بشد الجلد المترهل.

استخدام جهاز إل-بي-جي (l.p.g) الذي يساعد علي تقليل نسبة التشحم في الجلد، كما أنه من الممكن استعماله بمفرده او مع الطرق الأخري، ويتم علي عدة جلسات.

استخدام تقنية الميزوثيرابي (Mesothetherapy) التي تتكون من فيتامينات وأملاح معدنية يتم استخدامها تحت الجلد أو علي الجلد وذلك في حالات التشحم القليل للجلد فقط ولا يمكن استخدامها في حالات التشحم الكبير أو في حالات ترهل عضلات البطن، وتتم علي عدة جلسات في حالة علاج حالات التشحم القليل.

استخدام الخيوط الطبية التي يتم الاعتماد عليها في شد ترهلات الجلد فقط وتتم من خلال تخدير موضعي.

اللجوء إلي الجراحة، وتشمل نوعين:

شفط الدهون: تتم عملية شفط دهون البطن في حالات تشحم جلد البطن من خلال عمل شق صغير جداً في الجلد يتم من خلاله شفط الدهون المتشحمة في الجلد وتتوقف كمية الشفط على عدة عوامل مثل:

  • عمر المريض والقابلية الصحية والبدنية ونسبة الشحوم المتراكمة التي تختلف من شخص لأخر.
  • أما بالنسبة للتخدير فمن الممكن أن يكون تخدير موضعي في الحالات البسيطة أو يكون تخدير كلي عام في الحالات الشديدة، ولا ينتج عن هذه العملية أي مخاطر اذ تم إجراؤها بطريقة محترفة من خلال طبيب متخصص ذات مهارة.

ازالة الشحوم مع تقوية عضلات البطن المترهلة أو بدونها، كما يتم تقويم الفتوق العضلية إذا تم ملاحظتها أثناء العملية إما من خلال وضع شبكة صناعية أو القيام بخياطة العضلات وشدها والتخلص من الجلد المترهل مع شفط الشحوم أو دونها حسب الحالة.

التعليمات بعد العملية :

  • يتم لبس المشدات الطبية أو “الكورسيه” المخصص للبطن خلال فترة تتراوح من شهرين إلي أربعة أشهر وفي معظم الحالات تصل إلي 6 أشهر، وذلك حسب الحالة ونوع العملية التي تم إجراؤها.
  • التوقف عن رفع الأثقال والأوزان الثقيلة التي يزيد وزنها عن 2 كيلوغرام لعدة أسابيع حتي يلتئم الجرح.
  • يتم إجراء ال-بي-جي (l.p.g) بعد العملية بعدة أسابيع بهدف تعديل المناطق المشفوطة من الشحوم وتسويتها.
  • تناول المضادات الحيوية والأدوية الموصوفة من الطبيب.
  • إذا وجد أي اثار للعملية وذلك في حالات نادرة يتم عمل جلسات ليزر بعد فترة من العملية للتخلص منها.
  • المتابعة المستمرة مع الطبيب المختص لمتابعة وملاحظة تطورات الحالة حتي تمام الشفاء والوصول إلي النتيجة المطلوبة.

شاهد أيضاً

مشكلة تضخم الثدي عند الرجال

مشكلة تضخم الثدي عند الرجال المعروفة باسم “GYNECOMASTIA”، من أكثر المشاكل التي تواجه الرجال نظراً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احصل على الاستشارة المجانيةاتصل الان!
+