تجميل الأذن

تجميل الأذن، تعد الأذن أحد العوامل الأساسية لإظهار جمال الشخص، لذا نجد الأشخاص الذين يعانون من مشكلة أو تشوة فى شكل الأذن يتعرضون لسخافات وسخرية من الأشخاص التى تحيط بهم، مما يضطر معظم للخضوع لإجراء الجراحات اللازمة لتعديل شكل الأذن عمليات تجميل الاذن.

نظراً لوجود الأذن فى جانبى الرأس، لذلك لا تظهر الأذن بشكل واضح حين تكون المشكلة التى يعانى منها الشخص بسيطة، وبالتالى لا يلاحظها الأشخاص الذين يلتقوا به خلال اللقاء الأول.

أما بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مشكلة أو تشوة ملحوظ فى شكل الأذن، يستطيع أى شخص عند اللقاء الأول لهؤلاء الأشخاص يلاحظون هذه المشكلة أو العيب، مما يتسبب ذلك فى إلحاق الشخص بالعديد من التعليقات السخيفة والسخرية، وقد ينتج عن ذلك سوء الحالة النفسية للشخص وقلة ثقته بنفسه.

بالطبيعى يحاول العديد من الأشخاص الذين لديهم تشوة فى شكل الأذن، وبالتالى يلجأ معظهم لإجراء تجميل للأذن.

وعلى الأغلب يتهافت على هذا الإجراء النساء بشكل كبير مقارنة بالرجال، وذلك من أجل حصولهم على أذن متناسقة وطبيعية حتى يكون لديهم الحرية لعمل أشكال كثيرة من تسريحات الشعر ومن ثم إظهار أذانهن وعدم التقيد لإخفائها من خلال وضع الشعر عليها لتجنب تعرضهم للتعليقات السخيفة والسخرية بشكل دائم.

يكون السبب الأساسى لتشوة شكل الأذن هو عدم نمو غضاريف الأذن بشكل طبيعى، لذا تقوم عمليات تجميل الأذن على أساس إعادة هيكلة غضاريف وعضلات الأذن.

قد توفرت الآن العديد من التقنيات الحديثة التى يسرت إجراء الجراحة التجميلية وقد تلقت عمليات تجميل الأذن بالتقنيات الحديثة إقبال كبير مقارنة بالعمليات الجراحية التقليدية التى لم تتلقى إقبال كبير بسبب خشية العديد من الأشخاص من إجرائها والتعرض للمضاعفات والمخاطر المصاحبة لها.

العيوب التى يعالجها إجراء تجميل الأذن

يوجد العديد من العيوب والتشوهات التى تستدعى الخضوع لإجراء تجميل الأذن، وقد تصاحب هذه التشوهات أسباب عديدة، ومن أبرز هذه التشوهات:

1- الأذن البارزة بشكل غير طبيعى، وعادة ما يكون هذا التشوة خلقى ويعود لأسباب وراثية، ففى حالة كون أحد الآباء ذو أذن بارزة من المحتمل الأكبر أن يكون أولاده ذو أذن بارزة أيضاً بشكل كبير.

2- مع بعض الحالات يولد الطفل بأذن طبيعية، إلا أنه خلال الفترة التى تتراوح ما بين ثلاثة إلى ستة أشهر الأولى بعد ولادته يمكن أن تنمو الغضاريف وعضلات الأذن بشكل أكبر من الطبيعى مما يتسبب ذلك فى بروز الأذن.

وفى بعض الأحيان تبرز أذن بسبب وضع الأم طفلها على الفراش للنوم بعد إرضاعه وضعية خاطئة تعمل على جعل الأذن مطوية، مع تكرار عمل ذلك يتسبب فى بروز غضاريف الأذن التى ما زالت لينة وفى مرحلة النمو.

3- يوجد بعض الحالات التى تعانى من نمو أذنيها بشكل غير متماثل، فمن الممكن أن نجد شخص ذو أذن إحداهما أكبر من الأخرى أو أبرز من الأخرى أو إحداهما مرتفعة لفوق والأخرى منخفضة للأسفل أو واحدة طبيعية وواحدة مطوية، وعلى الأغلب يعود ذلك بسبب التعرض لحادث أو الخضوع لإجراء عملية، وبالتالى يتطلب ذلك إجراء تجميلى لإصلاح هذه العيوب.

4- يوجد بعض الحالات التى تتعرض لحدوث إعاقة فى عملية نمو غضاريف وعضلات الوجه مما ينتج عن ذلك ظهور الأنف والأذن بشكل غير طبيعى، وبالتالى يحتاج ذلك إلى الخضوع لإجراء تجميلى لإصلاح هذا العيب، وعلى الأغلب يصاحب نقص نمو الأذن والأنف العديد من المشاكل الصحية، لذا لابد من إجراء الجرراحة التجميلية.

5- بالنسبة للأطفال الذين يولدون ولديهم متلازمة داون، غالباً ما تكون أذانهم منطوية إلى الداخل من الناحية العلوية أو إلتواء غضروف الاذن بالكامل، ويعد تكون الأذن بشكل غير طبيعى عرض من أعراض متلازمة داون، والتى ينتج عنها وجود إضطرابات فى كمية الكروموسومات الموجودة فى أجسامهم.

6- يوجد بعض الأمراض التى تتسبب فى تغيير هيكلة الأذن وتشوة شكلها كتدليها عن موضعها الطبيعى، ومنها إلتهاب الأعصاب وقد ينتج عنه فقد الأعصاب وعدم قدرتها على التحرك.

بالنسبة للحالات التى لديها مشكلة عادية أو بسيطة يمكن علاجها من خلال خضوعها لعملية تجميل الأذن بدون الحاجة للجراحة، أما بالنسبة للحالات التى تعانى من تشوة شديد مع عدم إمكانية التخلص من هذه المشكلة بالطرق السهلة الإجراء، يتطلب ذلك إجراء تجميل الأذن مع التدخل الجراحى، كما يجب إستشارة الطبيب قبل الخضوع للإجراء للحصول على الخيارات المتاحة لحالة المريض.

تجميل الأذن بدون جراحة بالنسبة للأطفال

يعد إجراء تجميل الأذن للأطفال بدون جراحة إجراء بسيط بالنسبة للأطفال دون الستة أشهر، حيت تكون أجسامهم مازالت هاشة ورقيقة وكذلك الغضاريف تكون ضعيفة ومازالت فى مرحلة النمو، وبالتالى يعمل ذلك على تيسير تغير هيكلة وشكل الغضاريف على عكس الحال حين القيام بتعديل شكل الغضاريف وهم ذو أعمار كبيرة، وذلك لأن الغضاريف يكون تم نموها وظهور التشوة بشكل بارز وتكون الغضاريف صلبة وقوية ويصعب إصلاحها.

يقوم الجراح التجميلى بالإجراء من خلال وضع جبيرة على أذن الطفل بشكل صحيح للعمل على إصلاح هيكلة غضاريف الأذن وتعديل نموها للحصول على الشكل الطبيعى، ومع بعض الحالات يمكن يعمل الجراح على ربط الرأس وأذن الطفل حتى تنمو الأذن بشكل طبيعى وغير بارزة عن الرأس، وبمثابة نمو الغضاريف بشكل بسيط وصلابتها سنلاحظ أن شكل الأذن أصبح طبيعى.

تجميل الأذن بالخيوط

يعد إجراء تجميل الأذن عن طريق تقنية الخيوط من أحدث الإجراءات التجميلية، والتى يتم الحصول من خلالها على نتائج مذهلة وفعالة، كما أنها لا تحتاج إلى تدخل جراحى، إلا أنها تتطلب عدد من الخيوط، وقد يعمل هذا الإجراء على علاج العديد من التشوهات التى يتعرض لها الكثير ويخشون الخضوع للإجراءات الجراحية، مع الوصول للنتائج المطلوبة بدون بذل جهد أو الشعور بالألم مع تحمل تكلفة بسيطة.

يقوم الجراح التجميلى خلال الإجراء بالإستعانة بكمية من الخيوط والتى تكون مضادة للذوبان فى الجلد، حيث يقوم بنخز الخيوط والقيام بربطها حول الأذن أسفل الجلد خلال المنطقة التى تقع خلف الأذن، وقد تعمل هذه الخيوط على شد الوجه ورفع الخدود مما يساعد ذلك على رفع الأذن المتدلية وإعادتها لوضعها الطبيعى تجميل الأنف بالخيط.

عقب نخس الخيوط فى المنطقة الخلفية للأذن يقوم اجراح بشدها وربطها بالطريقة الملائمة للحصول على الشكل المطلوب، وقد يقوم بربط الخيوط حول غضروف الأذن، مما ينتج عن ذلك إنكماش الغضروف ومن ثم إنخفاض بروز شكل الأذن.

يمكن للمريض متابعة إجراء الجراحة من خلال مرآة يوجهها على الجراح حين قيامه بتنفيذ الجراحة، وذلك لإتاحة الفرصة للمريض إعلام الجراح بالشكل الذى يريد شكل أذنيه أن تظهر عليه، وذلك من خلال شد الخيط بدرجة تناسب النتائج التى يرغب المريض الحصول عليها.

يحتاج إجراء عملية تجميل الأذن بواسطة الخيوط حوالى بضعة دقائق فقط، وقد تحتاج الإستعانة بمخدر موضعى، وبالنسبة للأطفال دون 12 عاماً يتطلب الإجراء معهم مخدر كلى بغرض إيقاف حركتهم لإكمال الإجراء، أما فى حالة تمتع الطفل بالهدوء يستخدم معه مخدر موضعى.

يعد إجراء تجميل الأذن بالخيوط أمن بشكل كبير عند التحقق من تعقيم الخيوط قبل إستخدامها، وبالتالى لا يصاحب الإجراء أى جروح أو أى مضاعفات خطيرة تهدد صحة المريض، كما يتميز هذا الإجراء ببساطته ويسر إجرائه.

وعند الإنتهاء من الإجراء لم يلاحظ ظهور أثر على الأذن وستظن أن الأذن طبيعية، وقد تبدأ نتائج الإجراء بالظهور عقب الإنتهاء من الإجراء مباشرة، وفى إستطاعة المريض الخروج من المركز الطبى التجميلى والعودة للمارسة أنشطته اليومية بشكل طبيعى خلال اليوم التابع لإجراء العملية.

مزايا تجميل الأذن بالخيوط مقارنة بالعملية الجراحية

1- يعتبر إجراء تجميل الأذن بتقنية الخيوط سهل ويسير الإجراء مقارنة بالعمليات الجراحية التقليدية المعقدة الإجراء، وقد كان ذلك عامل اساسى لزيادة الإقبال على إجراء تجمييل الأذن بالخيوط على عكس الحال بالنسبة للعمليات الجراحية.

2- يستطيع المريض الخروج من المستشفى أو المركز التجميلى الطبى عقب إجراء تجميل الأذن بالخيوط مع القدرة على العودة إلى حاته الطبيعية خلال اليوم الذى يلى يوم إجراء العملية على العكس بالنسبة للعمليات الجراحية التى تتطلب الإبقاء فى المركز لعدد من الليالى عقب إجراء الجراحة مع غمكانية عودة المريض لحياته الطبيعية عقب مدة كبيرة من الوقت.

3- يتاح للمريض خلال إجراء عملية تجيل الأذن بواسطة الخيوط متابعة إجراء العملية بواسطة مرآة يقوم المريض بتوجيهها على الجراح حتى يبدى ملاحظاته على الجراح ومحاولة توجيهه للنواحى الذى يريد تعديلها للحصول على النتائج المرغوبة.

4- إنخفاض إحتمالية تعرض المريض للإصابة بالعدوى خلال إجراء تجميل الأذن بواسطة الخيوط، وذلك لعدم تعرض المريض لإحداث شقوق جراحية، وقد لا يحتاج المريض عقب تنفيذ الإجراء إرتداء ضمادات ضاغطة ولم يصاحب الإجراء أيضاً أى ندوب أو أثار، بالإضافة إلى ذلك عدم إضطرار المريض لتناول مسكنات ومضادات حيوية مع عدم الشعور بألم خلال إجراء العملية وكذلك بعد إجرائها.

5- لا يتم إجراء عملية تجميل الخيوط على إستئصال جزء من الغضروف، ولكنها تعد أسهل من ذلك حيث لا يضطر الجراح بنزع أى شئ من الأذن وبالتالى لا ينتج عن هذا الإجراء تعرض المريض للنزيف، إلا أن هذا الإجراء يواجه إعاقة واحدة وهى تحسس جسم المريض من الخيوط التى يتم نخزها فى الجسم وبالتالى يتم عدم قبول الجسم للخيوط، وبالتالى يقوم الطبيب بنزعها من الجسم على الفور والعمل على إيجاد علاج أخر.

تجميل الأذن بالخيوط الذهبية

تتميز الخيوط الذهبية بكونها سهلة التعامل وسريعاً ما تلتئم بالجلد مع عدم تسببها فى ظهور أثار على الجلد أو إحداث تغيير فى لون الأذن، لذا ينصح الأشخاص الذين لا يرغبون فى وجود لون غريب خلال المنطقة التى تقع وراء الأذن والذى من الممكن أن يعرضون للحرج والتسائل أن يخضعون لإجراء تجميل الأذن بالخيوط الذهبية.

تجميل الأذن بتقنية الليزر

تعد تقنية الليزر من أحدث التقنيات الحديثة التى تم إبتكارها مؤخراً، والتى يسرت إجراء العديد من العمليات الجراحية التقليدية المعقدة الإجراء، وقد شهدت إقبال كبير على النطاق العام للخضوع لإجراء العديد من العمليات من خلال تقنية أشعة اليزر عملية تجميل الانف بالليزر.

بالنسبة لإجراء تجميل الأذن بواسطة تقنية الليزر، فقد يجرى بهدف التخلص من العديد من المشاكل والتشوهات التى تواجه منطقة الأذن لدى العديد من الأشخاص، وقد يتميز هذا الإجراء بنتائجه المذهلة والتى يتم الحصول عليها بسهولة دون القيام بجهد تجميل الاسنان بالليزر.

يقوم الجراح التجميلى خلال القيام بتفيذ إجراء تجميل الأذن بتقنية الليزر بإحداث فتحة جراحية صغيرة خلال المنطقة التى تقع خلف الأذن أو إحداثها فى صيوان الأذن، وذلك وفقاً للتشوة أو المشكلة التى يعانى منها المريض، وقد لا تبلغ مساحة الفتحة الجراحية 4 سنتيمترات.

ومن ثم يعمل الجراح من خلال الفتحة بإستئصال قطع من غضروف الأذن المتزايد عن الطبيعى بواسطة أشعة الليزر، وقد ينتج عن هذا لإجراء النتائج المرجوة والتى يطمح لها المريض ويقوم الجراح فى النهاية بغلق الفتحة أو الشق الجراحة المحدث بواسطة قطب صغير الحجم.

يحث الجراح المريض على إرتداء عازل واقى للأذن وذلك حتى يتم نزع القطب أو يتم ذوبانه، وهذا يتوقف على نوع القطب، وقد يستغرق الإجراء حوالى ساعة كحد أقصى، ومع أغلب الحالات يستغرق نصف ساعة فقط، وعقب الإنتهاء من الإجراء مباشرة يتم الحصول على نتائج مبهرة ومرضية ويلاحظ المريض تحول شكل أذنية لشكل طبيعى ورائع.

مزايا تجميل الأذن بتقنية الليزر مقارنة بالجراحة

على الرغم من تعرض المريض أثناء إجراء تجميل الأذن بتقنية الليزر بإحداث شق جراحى مثلما يوجد فى إجراء العمليات الجراحية، إلا أنه يعد الشق المحدث خلال الإجراء بتقنية الليزر أبسط وأصغر طولاً مقارنة بالشق المحدث خلال إجراء الجراحة، والذى لم يتسبب فى إحداث ندوب أو أثار على الجلد على عكس الشق الجراحى الذى يتسبب فى إحداث ندوب ظاهرة.

تعمل أشعة الليزر على تنشيط خلايا الجلد على الشفاء والتلائم بسرعة، وبالتالى تكون فترة النقاهة المصاحبة لإجراء تجميل الأذن بالليزر فترة وجيزة مقارنة بالإجراءات الجراحية، مع عدم تعرض المريض للمخاطر والمضاعفات الخطيرة التى تصاحب الإجراءات الجراحية كالعدوى والنزيف وخطر المخدر.

تجميل الأذن بالشريحة المعدنية

شهد إجراء تجميل الأذن بواسطة الشريحة المعدنية إقبال شديد من قبل العديد من الأشخاص سواء الكبار أو الصغار، وقد يهدف هذا الإجراء إلى إصلاح هيكلة الأذن والحصول على شكل طبيعى وجمالى للأذن، ومن ثم علاج العديد من المشاكل والعيوب التى تواجه الأذن وتأثر على شكلها الخارجى.

يدخل فى صناعة الشريعة المعدنية المواد التى تستخدم فى صناعة صمام القلب، وقد يكون سمك الشريحة المعدنية مشابهة لسمك الشعرة، ويتم تغليفها ودهنها بلون ذهبى حتى تناسب لون الجلد الطبيعى.

يقوم الجراح التجميى خلال الإجراء بإدخال الشريحة المعدنية أسفل الجلد، وبذلك يتم ثنى الغضاريف المصاحبة للأذن بالشكل المناسب للحصول على شكل الأذن المطلوب، ويقوم الجراح بإبقاء الشريحة فى الأذن لفترة من الوقت، وقد يمكن إستغلال الشريحة المعدنية بغرض رفع الأذن أو ثنى الغضاريف بحيث تصبح الأذن أقل بروزاً ومساحة وإظهارها بشكل طبيعى.

كيفية زراعة الشريحة المعدنية فى الأذن 

أثناء جلسة إستشارة الطبيب يقوم الطبيب بتوضيح للمريض شكل الأذن الذى سوف يكون عليه عقب الإجراء، وبالتالى يقوم الطبيب بوضع الشريحة المعدنية فوق الأذن وتكون وضعيتها مثل ما ستون عليه عقب الإجراء.

وعلى هذا أساس يحصل الطبيب على رأى المريض على شكل وضعية أذنه وإعطائه الحرية لإختيار الجهة والزاوية الأنسب إليه لتكون شكل أذنية عليها للوصول إلى نتائج مبهرة ومرضية.

يحتاج الإجراء مخدر موضعى لتحصين المريض من الشعور بألم أو الإنزعاج، يقوم الجراح بإحداث شق جراحى صغير جداً لم يتسبب فى ترك أثر أو ندوب على الجلد، وقد يعمل الجراح على زراعة الشريحة المعدنية من خلال الشق المحدث، مع القيام بظبط وضعيتها وثنيها بالشكل المطلوب بإظهار وضع الأذن عليه.

عقب ذلك يقوم الجراح بتقفيل الشق من خلال قطب واحد أو أثنين، وذلك من خلال إستخدام نوع من الخيوط يذوب خلال وقت قصير جداً، وبالتالى لا يحتاج المرض اللجوء لمراجعة الطبيب لنزعها، وقد يتطلب إجراء العملية حوالى 15:20 دقيقة، ولم يتطلب الإجراء العمل على إستئصال جزء من الغضاريف أو الأنسجة.

يوجد بعض الحالات التى تتطلب زراعة شريحة واحدة فقط، وحالات أخرى تتطلب زراعة شريحتين ويتم وضع إحداهما أعلى الأذن أما الأخرى توضع فى منتصفها، وقد يشعر المريض بالإنزعاج عقب الإجراء وعدم تقبل الشكل الذى بقت الأذن عليه، مع شعوره بألم.

المريض يحتاج إلى وقت كافى حتى يتأقلم على شكل أذنية عقب إلى الإجرا وكذلك جسده يتطلب وقت لكى يتلائم مع الشريحة المعدنية مع إعتبارها جسم غريب دخل خلاله، ومع بعض الحالات تستمر الشريحة معهم طوال العمر، أما الباقية تستمر الشريحة معهم حوالى سنة كاملة حتى يتأقلم غضروف الأذن مع الوضعية الجديدة.

وبالتالى يتمكن المريض من التخلص من الشريحة عقب التأكد من إتخاذ غضروف الأذن الشكل المطلوب تحقيقه، وفى حالة رغبة المريض فى ترك الشريحة المعدنية وعدم إزالتها، ففى إستطاعته القيام بذلك حيث سمكها ولونها يتأقلمان مع طبيعة الجلد ويكون شكل الأذن طبيعى جداً دون إحداث أى تشوه أو شكل غريب للأذن.

المضاعفات والمخاطر المصاحبة لإجراء تجميل الأذن

بالنسبة لإجراء تجمييل الأذن بالتقنيات الحديثة، تكون المضاعفات والمخاطر الناتجة عن إجرائها طفيفة جداً مقارنة بإجراء العمليات الجراحية التى يصاحبها مضاعفات وخيمة كالعدوى أو النزيف أو تورم وإلتهاب مكان الشق الجراحى المحدث فى الأذن.

يمكن للمريض الخضوع لإجراء تجميل الأذن من خلال التقنيات الحديثة لعدد من المرات حين لم يرضى المريض عن النتيجة التى وصل إليها بكل بساطة على عكس الحال بالنسبة للإجراءات الجراحية.

يستغرق إجراء تجمل الأذن بواسطة التقنيات الحديثة وقت قصير جداً مع حاجتها لجهد بسيط وإحداث شق جراحى ذو طول صغير على عكس الحال بالنسبة للإجراءات الجراحية، لذا على هذا الأساس تكون المخاطر المترتبة على إجراء تجميل الأذن بالتقنيات الحديثة أقل بكثير من الإجراءات الجراحية.

يحتاج إجراء تجميل الأذن بالتقنيات الحديثة فترة تعافى قصيرة جداً مقارنة بالعمليات الجراحية، وبالتالى يعد إجراء تجميل الأذن بالإستعانة بالتقنيات الحديثة أبسط وأسهل بكثير من الإجراءات الجراحية مع تمتعه بالآمان التام، وعلى هذا الأساس يمكن للطفل الحديثى الولادة والرضيع الذى يعانى من تشوة فى شكل أذنية أن يخضع لإجراء تجميل الأذن من خلال إحدى الثقنيات الحديثة دون الخوف من تعرضه لإى خطر.

تكلفة إجراء تجميل الأذن بدون جراحة

تختلف تكلفة إجراء تجميل الأذن بدون جراحة من مكان لأخر، وقد يتوقف هذا الإختلاف على الدولة التى سيجرى بها الإجراء وكذلك الطبيب الذى يقوم بإجراء العملية مع نوع العملية التى سيحددها الطبيب على حسب حالة المريض.

فنجد أن تكلفة العمليات الجراحية تتراوح ما بين 1500 إلى 3000 دولار أمريكى تقريباً، أما بالنسبة للإجراءات القائمة على أساس تقنية الخيوط الذهبية أو الشرائح المعدنية تبلغ تكلفتها المبدئية حوالى 3000 دولار أمريكى أو أكثر، أما بالنسبة لإجراءات الليزر فقد تكون تكلفتها باهزة للغاية حيث من الممكنأن تصل تكلفتها حوالى 10 ألف دولار أمريكى أو أكثر.

 

شاهد أيضاً

تقنية الفيزر فى الاردن

تقنية الفيزر في الاردن

تقنية الفيزر في الاردن ، احتلت عمليات شفط الدهون الترتيب الاعلى فى عمليات التجميل نظراً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احصل على الاستشارة المجانيةاتصل الان!
+