الرئيسية / عمليات التجميل / تجميل الشفة الأرنبية

تجميل الشفة الأرنبية

تجميل الشفة الأرنبية، تعد الشفة الأرنبية بمثابة عيب أو تشوة خلقى، ويمكن إكتشافها بواسطة إجراء السونار على الجنين حيث أن الموجات الفوق صوتية التى يبثها جهاز السونار قادرة على إظهار ملامح الجنين وملاحظة أى تغيرات تطرأ عليها، وبالتالى فى حالة تغير شكل شفة الجنين إلى الشفة الأرنبية يسهل على الطبيب إكتشاف ذلك.

عملية الشفة الارنبية

تعريف الشفة الأرنبية

عبارة عن تشوة خلقى فى الوجه والفم، ويتم إصابة الطفل به خلال مراحل تكونه فى رحم أمه، ويحدث نتيجة إنخفاض نسبة النسيج المكون الأساسى للوجه والفم، أو بسبب عدم إلتئام وتشابك الأنسجة بشكل كافى، وقد يظهر هذا التشوة على شكل قطع أو فتحة فى الشفة العلوية للفم مشابهة لشفة الأرنب لذا تم تسميتها بهذا الأسم.

تجميل الشفاه

من الممكن أن تظهر الشفة الأرنبية فى إحدى جانبى الفم أو كلاهما، كما يمكن أن يكون قطع أو فتحة بسيطة أو يمتد بشكل أكبر إلى اللثة مع وصولها إلى نهاية الأنف.

يمكن أن تصيب الشفة فقط أو تطور إصابتها إلى سقف الحلق أيضاً، أو تصيب سف الحلق فقط ويطلق عله بالأنجليزية (cleft palate)، ولا يكون ظاهر على الوجه بشكل ملحوظ.

يوجد حالات نادرة تظهر لديها الإصابة فى الجزء الرقيق الموجود فى سقف الحلق وتظهر أسفل أنسجة الفم، وبالتالى يصعب إكتشافها، وعلى الأغلب يتم إكتشافها فى حالة ظهور أعراضها.

أعراض الشفة الأرنبية ومدى خطورتها على الأطفال

لا تعد الإصابة بالشفة الأرنبية بمثابة مرض يمثل خطر كبير على حياة الطفل، أو إعتبار الطفل غير طبيعى أو عدم تمتعه بصحة جيدة، وذلك لكون الأعراض التى تصاحب الشفة الأرنبية غير خطيرة، وتتمثل فى صعوبة القيام بالبلع، إصدار صوت من الأنف عند التحدث.

من الممكن أن يتم علاج هذه المشكلة مع الحصول على شكل طبيعى للوجه والفم مع إعادة تنشيط الوظائف الجسدية التى كانت مفقودة، ولكن فى حالة إهمال هذه المشكلة مع عدم البحث عن علاجها ينتج عن ذلك ظهور مضاعفات ومخاطر وخيمة وقد تحدث بسبب ثانوى للحالة غالباً ليس نتيجة الإصابة بالشفة الأرنبية ذاتها.

تتمثل هذه المضاعفات فيما يلى:

1- عدم حصول الطفل على التغذية الكافية وذلك نتيجة ضعف قدرته عللى الرضاعة الطبيعية مع صعوبة البلع، وبالتالى يقوم بإرتجاع السوائل والأغذية التى حصل عليها وخروجها من أنف الطفل.

2- إصابة الأذن الوسطى بالعدوى لمرات عديدة ومتتالية، ومن الممكن أن يتسبب ذلك فى فقد حاسة السمع نهائياً فى حالة إهمال حالة الطفل دون علاج.

3- تأخر عملية التسنين عند تطور المشكلة وإمتدادها إلى اللثة.

4- سوء الحالة النفسية للطفل عند تقدم عمره بسبب شكله المختلف عن الآخرين، والصوت الأنفى الصادر منه عندد التحدث، أو فى حالة إهتمام العائلة بمشكلة الشفة الأرنبية بشكل أكبر من إهتمامها بالطفل نفسه.

العوامل المسببة للإصابة بالشفة الأرنبية

 

لم يتم إكتشاف سبب رئيسى للإصابة بالشفة الأرنبية، إلا أن بعض العلماء يظنون أنها تعود إلى تضارب بين بعض العوامل الوراثية والعوامل البيئية، وذلك لكون العوامل الوراثية تعمل على تأهل الجنين إلى جانب العوامل البيئية التى تقوم بدور المنشط، ومع معظم الحالات تعتبر الشفة الأرنبية من أحد أعراض متلازمة جينية.

بناءاً على هذا الأساس فى حالة إحتمال الإصابة بمرض جينى بشكل كبير ينصح الأطباء بإجراء تحليل جينى بواسطة سحب عينة من السائل الأمنيوسى الذى يوجد حول الجنين عند إتضاح الإصابة بالشفة الأرنبية خلال شاشة جهاز السونار.

لا يوجد عوامل وراثية بعينها تعد من أحد العوامل لمسببة للإصابة بالشفة الأرنبية، إلا أن بعض الدراسات أثبتت أن نسبة من الشعوب ذو البشرة السوداء أقل عرضه للإصابة بالمرض، كما أن نسبة إصابة الذكور بالمرض أكبر مقارنة بالإناث، إلى جانب ذلك يعد التاريخ المرضى للعائلة أكبر عامل يوحى بالإصابة بالمرض.

أما بالنسبة للعوامل البيئية، فقد صرح علماء الطب أن التدخين وتناول المشروبات الكحولية مع بعض أنواع من الأدوية التى تعالج الصرع، السرطان، إلتهاب الروماتيزمى، حب الشباب، أو إصابة الأم بمرض السكرى أو السمنة المفرطة كل ذلك يعد من الأسباب التى تحفز الإصابة بالمرض.

تجميل الشفة الأرنبية

يستهدف هذا الإجراء التجميلى إعادة المظهر الطبيعى للوجه والفم مع إعادة تنشيط الوظائف الطبيعية كبلع الطعام والشراب بسهولة، وقد تجرى هذه العملية على عدد من الإجراءات الجراحية حيث تجرى على الطفل من سن 3 أشهر إلى 18 عام.

إلى جانب دور الأم الذى يتمثل فى الإلتزام ببعض النصائح التى يحث عليها الطبيب والتى تخص الرضاعة الطبيعية أو الإهتمام بالطفل لتفادى تعرضه للمضاعفات والمخاطر العديدة قبل خضوعه إلى الإجراء الجراحى الأول إلى حين الإنتهاء من العلاج تماماً.

يقوم بإجراء هذه الجراحات نخبة من الأطباء المختصيين فى العديد من تخصصات الطب المختلفة فى مركز صحتنا وهى طب الأطفال، الأنف والأ ذن والحنجرة، جراحة الفم، طب الأسنان، ومن الممكن الإستعانة بإستشارى طب نفسى والسمعيات.

الإجراءات الجراحية

 

يتم إجراء هذه الجراحات بإستخدام المخدر الكلى، مع إجرائها بإتباع جدول زمنى معين يتعلق بحالة الطفل والعمر الأنسب لإجراء كل جراحة على حدى، ومن المعتاد أن الأطباء يمشون على قاعدة الثلاث عشرات (3×10)، وذلك للتأكد من ملائمة الإجراء الجراحى الأول مع الطفل.

ويقصد بهذه القاعدة أن يبلغ وزن الطفل حوالى 10 باوندات أى أربعة كيلو ونصف، وأن يتجاوز من العمر 10 أسابيع على الأقل، مع وصول مستوى الهيموجلوبين فى الدم لديه حوالى 10 جرام/ديسيليتر.

هناك أنواع عديدة من الجراحات الخاصة بعلاج الشفة الأرنبية ومن أبرزها:

1- عملية الشفة الأرنبية المبدئية، ويقوم الجراح خلالها بإحداق شق جراحى على ناحيتى فتحة الشفة ومن ثم إيداع طبقات من الأنسجة ثم يعمل على خياطتها معاً.

2- العمليات المكملة للإجراء المبدئى:

  1. عمليات التجميل، ويتم إجرائها بهدف تعديل مظهر الوجه بالكامل.
  2. عملية أنبوب الأذن، غالباً ما تجرى هذه الجراحة على الطفل وهو يناهز من العمر ستة أشهر، وذلك بهدق وقاية أذن الطفل من الإصابة بالعدوى بشكل متكرر مع إحتمالية فقد حاسة السمع أيضاً، ويتعرض الطفل لهذه المضاعفات بسبب تراكم السوائل خلال الأذن الوسطى، لذا يتم إيداع أنبوب خاصة خلال طبلة الأذن بهدف التخلص من هذه السوائل من خلالها ووقاية الأذن.

نصائح الإهتمام بالطفل

يحث أطباء مركز صحتنا على إتباع بعض النصائح بهدف الإهتمام بصحة الطفل والعمل على علاج الشفة الأرنبية، وقد تشتمل هذه النصائح على ما يلى:

1- الإستعانة بأدوات خاصة بالرضاعة تعمل على توصيل الطعام إلى نهاية الفم بشكل مباشر، وذلك لتجنب مشكلة عدم قدرة الطفل على اللعق مع عدم خروج الحليب من الأنف.

2- مراجعة طبيب الأسنان المختص للتحقق من صحة الأسنان ونموها بشكل طبيعى، مع العمل على تقويم الأسنان الظاهرة بشكل معوج.

3- التحقق من صحة حاسة السمع عن طريق التوجه لإستشارة الطبيب مرة واحدة على الأقل خلال السنة.

4- التوجه لإستشاريين مختصين لعلاج أى مشكلة يعانى منها الطفل عند التحدث.

5- إستشارة أطباء نفسيين لحماية الطفل من الضغوط النفسية والعصبية والتى من الممكن أن يواجهها فى المدرسة أو أى مكان آخر.

حماية الأم الحامل من الشفة الأرنبية

على إعتبار أن المرض ليس لديه سبب محدد وبالتالى لم يتوفر نظام خاص للوقاية من المرض، إلا أنه يوجد بعض النصائح التى يوصى بها أطباء مركز صحتنا للحوامل، وتتمثل فى:

1- الإمتناع عن التدخين وتناول المشروبات الكحولية.

2- تجنب تناول الأدوية التى تلحق الضرر بالجنين.

3- تناول فيتامينات الحمل كفيتامين B12 وحمض الفوليك.

4- القيام بإجراء بعض التحاليل الجينية فى حالة وجد حالات أصيبت بالمرض فى العائلة.

وفقاً لما قيل يوجد لمرض الشفة الأرنبية علاج، كما أن الطفل الذى يعانى منها لا يعد مصاب بمرض شديد الخطورة أو مزمن أى لا يوجد لديه علاج، ولكنها تعد حالة تتطلب الرعاية والإهتمام بشكل كبير مع إتباع برنامج علاجى معين، وبالتالى من المؤكد أن الشفة الأرنبية لا تعتبر حاجز أو عائق فى حياة الطفل، حيث أنه بإمكانة أن يحلم بممارسة أى وظيفة أو عمل يحبه.

شاهد أيضاً

تقنية الفيزر فى الاردن

تقنية الفيزر في الاردن

تقنية الفيزر في الاردن ، احتلت عمليات شفط الدهون الترتيب الاعلى فى عمليات التجميل نظراً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احصل على الاستشارة المجانيةاتصل الان!
+