الرئيسية / عمليات التجميل / تجاعيد الجبهة المبكرة
تجاعيد الجبهة المبكرة
تجاعيد الجبهة المبكرة

تجاعيد الجبهة المبكرة

تجاعيد الجبهة المبكرة ، إن ظهور التجاعيد في مختلف أنحاء الوجه يظهر بشكل طبيعي مع مرور الوقت وتقدم السن حيث تقل نسبة إفراز الكولاجين في البشرة مما يؤثر على مرونة الجلد وصحته.

وقد ذُكر أن أحد السيدات قد أخذت قرار بعدم الضحك أو الإبتسام لمدة 30 سنة متواصلة لتجنب ظهور التجاعيد حيث تعمل تعبيرات الوجه على تحريك عدد كبير من العضلات الموجودة فيه مما يزيد من معدلات ظهور التجاعيد مع مرور الوقت.

وهكذا تعد مشكلة التجاعيد بشكل عام ومشكلة تجاعيد الجبهة المبكرة بشكل خاص شبح يطارد السيدات ويؤثر على المظهر الجمالي للوجه والبشرة، ومن أكثر التعبيرات التي تؤدي لظهور تجاعيد الجبهة المبكرة كثرة التجهم أو التقطيب.

لذلك تلجأ الكثير من السيدات بل والرجال كذلك إلى الطرق المختلفة للتخلص من تجاعيد الجبهة المبكرة والحصول على بشرة ملساء ناعمة خالية من العيوب ووجه يرمز للصحة والشباب.

أسباب تجاعيد الجبهة المبكرة :

تتكون البشرة بشكل عام من مجموعة من الطبقات فوق بعضها والتي تتميز بالتناسق والمرونة والصحة حيث تقل هذه المميزات مع مرور الوقت، كما يتكون الجلد من 3 طبقات تقريباً وتعد الطبقة الخارجية هي أرق طبقة حيث يزداد سمك الطبقات الداخلية لإحتوائها على مجموعة من الخلايا الدهنية المغذية للجلد والبشرة.

ونتيجة التقدم في السن والضحك والعبوس والغضب التي تؤدي إلى زيادة حركة عضلات الوجه تزداد نسبة تحلل هذه الطبقات الدهنية التي يصعب تجددها مرة أخرى مما يُفقد الجلد مرونته وتزداد تجاعيد الجبهة المبكرة.

كما توجد عدة أسباب أخرى تساعد على ظهور هذه التجاعيد منها إهمال تنظيف وترطيب البشرة بصورة دورية حيث أن الترطيب يساعد على حماية الجلد من الجفاف ومشاكله.

بالإضافة إلى التعرض المباشر لأشعة الشمس الضارة لفترات زمنية طويلة مما يزيد من معدلات تجاعيد الجبهة المبكرة لذلك يجب الحرص على وضع الكريمات الواقية من الشمس قبل الخروج من المنزل.

وكذلك فإن الحالة الصحية للشخص تؤثر بشكل كبير في صحة بشرته ونضارتها، حيث أن الإكتئاب والحزن والقلق والتوتر تزيد من معدلات ظهور المشاكل، كما يؤثر النظام الغذائي ونقص تناول المياه والسوائل والعصائر والعادات السلبية مثل التدخين وشرب المنبهات والكحوليات وغيرها.

حيث تؤدي كل تلك العوامل لزيادة معدلات تجاعيد الجبهة المبكرة.

إزالة تجاعيد الجبهة المبكرة :

توجد العديد من التقنيات المستخدمة في عملية شد الوجه منها الجراحي وغير الجراحي، حيث يزداد الإقبال على التقنيات الغير جراحية نظراً لسهولتها وسرعتها ونتائجها المذهلة.

حيث يتم التخلص من تجاعيد الجبهة المبكرة ضمن عمليات شد الوجه التي تعمل على زيادة مرونة الجلد وشد الترهلات وملئ الفراغات الموجودة فيه، كما تساعد في إعادة توزيع الدهون في طبقات الجلد للقضاء على المتضرر منها.

وقد تعتمد بعض هذه التقنيات الغير جراحية على أشعة الليزر الدقيقة والمثالية، بينما يعتمد البعض الآخر على عمليات الحقن وهي الأكثر شيوعاً، حيث تتم خلال عدة دقائق للحصول على أسرع وأفضل النتائج دون ألم أو مشاكل.

وبشكل عام تهدف جميع عمليات شد الوجه وإزالة تجاعيد الجبهة المبكرة للوصول إلى أفضل النتائج بأسهل الطرق ويتم اختيار التقنية المناسبة للحالة الصحية للبشرة والمناسبة لها.

حقن تجاعيد الجبهة المبكرة :

تعتمد هذه التقنية على استخدام مواد خاصة تعمل على شد الوجه والتخلص من مشكلة تجاعيد الجبهة المبكرة، حيث تختلف هذه المواد من حيث تركيبها ووظيفتها وطريقة عملها.

ويقوم الطبيب المختص باختيار المادة المناسبة بعد الفحص الجيد للبشرة وحالتها والمشاكل الموجودة فيها، كما يجب التأكد من عدم وجود أي نوع من أنواع الحساسية للمادة المستخدمة.

يعد الفيلر من أهم المواد المستخدمة في عملية حقن تجاعيد الجبهة المبكرة حيث أنه يعمل على التخلص من الفراغات الموجودة في طبقات الجلد وتحفيز مادة الكولاجين وشد الجلد بصورة مثالية.

كما تستخدم حقن البلازما للتخلص من تجاعيد الجبهة المبكرة وهي مادة طبيعية موجودة في الدم يتم إعادة حقنها في الأماكن المتضررة لإعادة نضارتها وتجميلها وتغذيتها وزيادة نشاطها.

أما بالنسبة لأكثر المواد فاعلية في تقنية حقن تجاعيد الجبهة المبكرة فإن حقن البوتكس هي الأكثر شعبية بين كل المواد، حيث تساعد هذه المادة على إرخاء العضلات المتصلبة ومنعها من الإنقباض مما يخلص الجبهة من هذه التجاعيد التي عادة ما تنتج من التقطيب والعبوس.

قبل حقن تجاعيد الجبهة المبكرة :

تبدأ مرحلة الإلتزام بتعليمات الطبيب المختص بعد الفحص الشامل للبشرة وتحديد المادة التي يتم استخدامها والمناسبة لنوع البشرة وعمل الفحوصات والتحاليل اللازمة للتأكد من عدم وجود حساسية للمادة.

كما يجب مناقشة الطبيب في خطوات وإجراءات العملية ونتائجها المتوقعة قبل العملية، وبالتالي يبدأ المريض في تجهيز نفسه والحصول على القسط الكافي من الراحة قبل العملية وتجنب وضع أي مستحضرات تجميل أو كريمات قبل العملية وتناول وجبات غذائية متكاملة غنية بالفيتامينات المساعدة على سرعة التعافي والحصول على النتائج المثالية.

خطوات حقن تجاعيد الجبهة المبكرة :

تستغرق عملية الحقن عدة دقائق تقريباً حيث أنها من العمليات البسيطة التي لا تحتاج إلى الكثير من الخطوات المعقدة، حيث يبدأ الطبيب بتحديد أماكن الحقن ووضع المخدر الموضعي لعدم الشعور بأي ألم أثناء العملية.

ثم تبدأ عملية الحقن في الأماكن التي تم تحديدها للحصول على النتيجة المطلوبة، وبعد الإنتهاء تماماً من حقن جميع المناطق يقوم الطبيب بعمل كمادات باردة وخفيفة للبشرة لتجنب ظهور أي إحمرار أو تورم.

نتائج حقن تجاعيد الجبهة المبكرة :

لا تحتاج هذه العملية لفترة نقاهة حيث يتمكن الشخص من العودة إلى المنزل وممارسة حياته بصورة طبيعية مع الحرص على عدم التعرض المباشر للحرارة أو أشعة الشمس المباشرة والحصول على القسط الكافي من الراحة وتجنب لمس منطقة الحقن أو حكها وعمل الكمادات الباردة في حالة ظهور أي إحمرار.

تبدأ النتائج في الظهور بعد عدة أيام من عملية الحقن تقريباً حيث تبدأ تجاعيد الجبهة المبكرة في الإختفاء تدريجيا ويصبح الجلد مشدود بصورة طبيعية وجميلة.

تستمر هذه النتائج لفترات زمنية طويلة تستمر لعدة أشهر تقريباً قد تصل إلى 6 أشهر وقد تستمر في بعض الحالات لسنوات قد تصل إلى سنتين تقريباً، حيث تختلف المدة باختلاف طبيعة الجلد.

تكلفة حقن تجاعيد الجبهة المبكرة :

تختلف التكلفة باختلاف المادة المستخدمة في عملية الحقن وكمية التجاعيد الموجودة في الجلد والحالة الصحية للبشرة وخبرة الطبيب المختص وتكاليف المركز التجميلي، لذلك فإن التكلفة قد تتراوح بين 150 دولار أمريكي حتى تصل إلى 350 دولار أمريكي تقريباً للعبوة الواحدة.

شاهد أيضاً

تقنية الفيزر فى الاردن

تقنية الفيزر في الاردن

تقنية الفيزر في الاردن ، احتلت عمليات شفط الدهون الترتيب الاعلى فى عمليات التجميل نظراً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احصل على الاستشارة المجانيةاتصل الان!
+