الرئيسية / عمليات التجميل / تجميل المهبل

تجميل المهبل

تجميل المهبل، قد تغلغلت وأنتشرت عمليات التجميل بشكل كبير فى الآونة الأخيرة وأصبحت تشمل الكثير من الأنواع، والتى تعتبر من الحلول الفعالة للعديد من المشاكل التى كان يظن الأطباء قبل المرضى أنها مستحيلة العلاج أو التعافى منها إلا أنها حققت نسب نجاح مبهرة وفائقة النجاح.

كما توفرت عمليات تجميل لتكبير وتصغبير الأنف والشفاه والثدى، أضافت أيضاً التكنولجيا الحديثة والتقنيات المصاحبة لها ظهور عمليات تجميل تعمل على تجميل المهبل.

تجميل المهبل

بسبب تعرض السيدات لحالات الحمل والولادة يترتب على ذلك إتساع حجم المهبل وقد يستمر على هذا الوضع ولا يرجع لوضعه الطبيعى مع مرور الوقت، مما يتسبب ذلك فى قلة ثقتها بنفسها وقد تضطر إلى أداء بعض التمارين الرياضية لمحاولة تقليل إتساع المهبل.

مع وجود بعض النساء الآخريات الذين يلجأون لإجراء عمليات تجميل المهبل وقد تقوم هذه العملية على أساس تقليل حجم الشفرتين الأمامتين للمهبل.

أنواع عملية تجميل المهبل

تختلف أنواع عمليات تجميل المهبل على حسب حالة المرأة، وهى:

  1. (perineorrhaphy).. وهى تصغير أو تضييق فتحة المهبل.
  2. (vaginoplasty).. وهى تصغير المهبل ذاته، (Fenton’s operation).. وهى توسيع فتحة المهبل.
  3.  (labiaplasty).. عملية تجميل أو رأب الشفرتين، ويتم إجراء العملية بهدف مساواة حجم الشفرتين ببعضهم البعض مع التخلص من الجلد الزائد الغير مرغوب فيه الموجود بجانب فتحة المهبل.
  4. جراحات التهبيط، وتهدف إإعادة هيكلة أرضية الحوض.
  5. عمليات حقن الخلايا الدهنية بالمهبل بهدف تكبير وتضخم الشفرتين.
  6. جراحة شفط الدهون المفرطة والزائدة من المهبل.
  7. جراحة تبييض وتفتيح الجلد الذى يحيط الجهاز التناسلى.
  8. عمليات تعديل البظر وزيادة طوله لإظهاره.
  9. عمليات تجميل إعادة هيكلة غشاء البكارة.

 

مضاعفات إرتخاء المهبل

يوجد بعض المضاعفات التى تعانى منها السيدات بسبب إرتخاء المهبل، واليوم يوجد لدينا عمليات تجميل تعمل على تضييق فتحة المهبل لعلاج هذه المضاعفات والتخلص منها بشكل نهائى، وقد تتطلب هذه الجراحة إجراء فحص طبى لهرمون الأستروجين ومن هذه المضاعفات:

  1. الشعور بألم فى منطقة أسفل الظهر.
  2. الإصابة بتورم فى منطقة المهبل.
  3. التبول اللاإرادى ويطلق عليه سلس البول.
  4. يوجد بعض الحالات التى تعانى من خروج وتدلى عنق الرحم من فتحة المهبل، مما ينجم عن ذلك تعرض المرأة لإلتهابات ونزيف من المهبل.
  5. الإصابة بالإمساك مع بعض الحالات أو عدم القدرة على التبرز الكامل.

المرشحين لإجراء عمليات تجميل المهبل

يوجد مجموعة من الأسباب الرئيسية التى تتسبب فى إسترخاء الحوض، وقد تعالج عن طريق إجراء عمليات تجميل المهبل، وهذه الأسباب هى:

1- التعرض لعمليات الولادة الطبيعية بشكل متكرر.

2- التقدم فى السن والوصول لسن اليأس وإنقطاع الطمث.

3- إنخفاض مستوى هرمون الأستروجين (الهرمون الأنثوى)، مع إرتفاع نسبة هرمون التستوستيرون (الهرمون الذكورى)

4- تدلى الإحليل (مخرج البول) والمثانة، ويطلق علية بالإنجلبزية (cystocele urethrocele).

5- إنخفاض وتدلى جدار المهبل الخلفى ويعرف بالإنجليزية (rectocele enterocele).

6- تدلى وهبوط الرحم ويعرف بالإنجليزية (uterine prolapse).

تجميل المهبل عقب الولادة

عند تعرض المرأة لعمليات الولادة الطبيعية بشكل متكرر ينتج عن ذلك إسترخاء المهبل وتوسع فتحته والبطانة التى تحول به مما يتسبب ذلك فى حدوث إضطرابات عند ممارسة العلاقة الحميمية للزوجين، مما يضطر المرأة للجوء إلى إجراء عمليات تجميل المهبل.

وقد تتجه إلى إجراء عمليات تضييق فتحة المهبل، وقد تجرى هذه العملية على أساس حزم وشد أنسجة المهبل المترهلة والتخلص من البطانة الزائدة، وتعد من العمليات التجميلية البسيطة ويسهل إجرائها.

 

عمليات تضييق المهبل

مع إعتبار عملية تضييق المهبل كحل أمثل للنساء اللواتى تعرضن لعمليات الولادة أكثر من مرة.

تعتبر أيضاً جراحة تضييق المهبل علاج للنساء الذين قد وصلوا لسن اليأس وتوقف الطمث بشكل نهائى، ونقص هرمون الأستروجين الذى يحفز أنسجة المهبل والحوض مما يتسبب ذلك فى إسترخاء المهبل، مما يضطر هؤلاء النساء لتضييق المهبل للإستمتاع بشكل أكبر عند ممارسة العلاقة الحميمية.

قد يرجع الفضل للتكولجيا الحديثة التى قامت بإبتكار تقنية الليزر والتى إنتشارت فى الكثير من عمليات التجميل ومنها عمليات تجميل المهبل والتى تجرى بدون إحداث إلى شق جراحى بواسطة المشرط أو أدوات أخرى، مما ترتب على ذلك أصبح إجراء عمليات تجميل المهبل أكثر سهولة مع زيادة الإقبال عليها بشكل كبير.

عمليات تجميل المهبل بالليزر

تجرى هذه العملية على أساس قيام أشعة الليزر بتسخين وتدفئة الأنسجة التى يحتوى عليها المهبل من الداخل مع تركزها على الكولاجين التى تحتوى عليه الأنسجة، وقد تعمل أشعة الليزر التى تبث الدفء على المبل على حزم وشد الأنسجة المترهلة المكونة من الكولاجين والإليستين، وهما المسئولين عن تنشيط خلايا أنسجة المهب.

وقد تستغرق هذه العملية حوالى 10: 15 دقيقة، وقد تعالج هذه العملية ايضاً الحالات التى تعانى من سلس البول (التبول اللاإرادى) وحالات جفاف المهبل، وإتساع وإسترخاء فتحة المهبل، وقد يتوفر نوعان من التخدير لهذا النوع من العمليات وهم: التخدير الكلى (G.A)، والمخدر الموضعى (L.A)، ويتم تحديد ه على حسب إختيار المريض.

علاج تضييق المهبل

يوجد طريقتين لتضييق المهبل وهم علاج غير جراحى وعلاج جراحى.

العلاج غير الجراحى

هناك أساليب طبيعية يمكن تطبيقها لتضييق وشد انسجة المهبل، وهى:

1- القيام بممارسة بعض التمارين التى تعمل على شد عضلات وأنسجة المهبل تعرف بالإنجليزية (Pelvic floor Exercises).

2- وضع الحلقة البلاستيكية المتوفرة بالصيدليات داخل المهبل، ولا تستخدم هذه الحلقة إلى بعد أن يوصفها الطبيب وقد تتغير على فترات منتظمة وليكن من 4:6 أشهر.

العلاج الجراحى

تجرى العمليات الجراحية على الحالات التى تعانى من أحد أنواع التدلى أو الهبوط والتى يرغب المريض فى إزالة هذه المشكلة والتى على الأغلب تتسبب فى تعرضه لبعض المضاعفات، ويتوقف نوع الجراحة التى يتم تحديده على حسب حالة المريض ومدى خطورتها وقد تتمثل فى:

  1. جراحة رفع المثانة ويطلق عليها بالإنجليزية (Anterior repair).
  2. جراحة للحد من سلس البول وتعرف بالإنجليزية (Stress incontinence).
  3. جراحة رفع الهبوط الخلفى للمهبل أو الإحليل  يعرف بالإنجليزية (Posterior repair).
  4. جراحة لمعالجة تدلى عنق الرحم من فتحة المهبل، وقد يتم فى الجراحة نزع الرحم نهائياً من الجسم، مع تعديل وفع التدلى والهبوط والأمامى والخلفى للمهبل.

 

مخاطر ومضاعفات عملية تضييق المهبل

قد تحدث بعض المضاعفات بعد إجراء جراحة تضييق المهبل، ولكن لا تستمر طويلاً وليكن 3 أيام بعد إجراء الجراحة وسريعاً ما يعود المهبل غلى وضعه الطبيعى، ومن هذه المضاعفات:

  1. الإصابة بتورم وإنتفاخ فى المهبل، ونادراً ما يحدث قد يظل لمدة أسبوع أو شهر كحد أقصى ثم يختفى.
  2. الشعور بألم فى المهبل.
  3. فقد الإحساس بالجهاز التناسلى.

 

عملية تصغير المهبل

يعانى النساء مع التقدم فى السن وجود ترهلات فى مناطقمختلفة فى الجسم ومنها الجهاز التناسلى وأيضاً عند التخلص من نسبة كبيرة من الدهون المفرطة، مما يضطرهم إلى إجراء عمليات تجميل المهبل لجعل الجهاز التناسلى أكثر بروزاً وإخفاء الترهلات التى به ليبدى أنوثتهم.

وقد يقوم الجراح بزراعة نسيج دهنى والتى قد تستخلص من جسم المريض نفسه وقد تؤخذ من منطقة البطن والفخذين حيث أنهم من المناطق التى يتراكم بها الدهون، ثم يقوم بزراعة النسيج الدهنى فى شفرات المهبل.

 

عملية تصغير المهبل بزراعة الدهون

يقوم الجراح التجميلى أثناء إجراء العملية بزراعة كمية من الدهون فى شفرات المهبل بشكل أكبر مما تحتاج لشد المهبل وحزمه، وذلك لأن الجسم يقوم بحرق نسبة من هذه الدهون المزروعة، وقد تصل معدل الدهون المزروعة من 50:70%.

وقد يحتاج إجراء هذه العملية إلى 30 دقيقة، وقد تكون التقنيات التى يقوم الطبيب بإستعمالها فى العملية معقمه تماماً.

يمكنك العودة إلى ممارسة أنشطتك اليومية بعد العملية بثلاثة أيام ولكن البسيط منها، ولا تقومي بمجهود زائد، وخلال الأيام الأولى من العملية تكونين قد لاحظتِ الفرق ولكن النتيجة النهائية تكون بعد شهر من العملية.

 

الجماع عقب عملية تضييق المهبل

قد تتباين فترة النقاهة بين الحالات وبعضها، وعلى الأغلب من الممكن أن تقوم المرأة بالأنشطة اليومية المختلفة كممارسة الرياضة المعتادة عليها وممارسة العلاقة الجنسية فى خلال 3 أسابيع أو شهر من إجراء العملية، وقد يلزم مراجعة الطبيب للإطمئنان على سلامتك ومدى نجاح العملية.

كما يمكن الرجوع لحياتك الطبيعية وأداء الأنشطة اليومية عقب إجراء العملية ب 3 أيام مع أخذ فى الإعتبار القيام بالأنشطة البسيطة منها، وعدم القيام بمجهود عنيف، وقد تلاحظين بعض النتائج الطفيفة والفروق التى حدثت نتيجة إجرائها أثناء الأيام الأولى التالية لإجرائها ولكن قد تظهر النتائج النهائية عقب الشهر الأول من العملية.

 

الحمل والولادة الطبيعية عقب عمليات تجميل المهبل

بعد إجراء عملية تجميل المهبل قد يعود المهبل إلى وضعه الطبيعى، ويمكن القيام بممارسة الجماع الجنسى وعند حدوث حمل، لابد من مراجعة الطبيب للقيام بإجراء الجراحة القيصرية كبديل للولادة الطبيعية، وذلك حتى لا تتعرضى إلى مخاطر أو مضاعفات كتمزق وتقطع المهبل.

 

الآثار الجانبية والمضاعفات لعمليات تجميل المهبل

قد يطارد بعض النساء ظنون حول نتائج إجراء عمليات تجميل المهبل كتشوه المهبل أو الجهاز التناسلى للمرأة بشكل عام، وقد يكون بالفعل للجراحات التجميلية للمهبل بعض المضاعفات، وهى:

1- التعرض لنزيف وتمزق مهبلى للسيدات الذين قاموا بإجراء العملية قبل الولادة الطبيعية.

2- ختان الإناث، قد يعرض الختان حياة الأنثى للخطر والتى تجرى لنزع البظر من الجهاز التناسلى لدى الأنثى.

3- مداومة الشعور بألم فى الجهاز التناسلى.

4- ظهور ندوب وأثار على جلد الجهاز التناسلى مما يسبب تشوه المظهر العام لديه.

5- الإصابة بالعدوى التناسلية.

6- ضمور فى أعصاب أو أنسجة المهبل مما يتسبب فى فقد الشعور بالجهاز التناسلى وخاصة عند ممارسة العلاقة الحميمية.

شفط الدهون من منطقة العانة

تجرى هذه الجراحة من خلال قيام الجراح التجميلى بوضع مخدر موضعى فى منطقة العانة وقد يترك المريض لمدة ساعة حتى يستجيب للمخدر ويتم إمتصاصه بشكل كامل، ثم يقوم بالتخلص من الأنسجة الدهنية الزائدة بواسطة حقن يستعين بها لشفط الدهون من هذه المنطقة.

وبعد ذلك يعمل الجراح على تقفيل الشق الجراحى الذى قام بإحداثه وذلك بإستخدام خيوط، وقد لا تتسبب هذه الخيوط فى إحداث أثار جانبية أو مخاطر مثل الإلتهابات أو التورم أو الحساسية، وقد يكون الغرض من إجراء هذه العملية تضييق المهبل وتصغير حجمه وجعله أكثر شباباً وحيوية.

إرشادات ما بعد إجراء عملية شفط الدهون من منطقة العانة

  1. عدم القيام بممارسة الجماع لفترة شهر وأسبوعين.
  2. تعقيم منطقة العانة مرتين يومياً
  3. الإغتسال بماء دافىء.

 

عملية تجميل البظر

الكثير من النساء قد يعانون من تضخم حجم العانة وعدم ظهور البظر وقد يكون بسبب تكاثر كمية الجلد حول منطقة البظر، مما ينتج عن ذلك إلتهاب الجلد عند إرتداء الملابس، وقد يزداد تهيج الإلتهابات عند القيام بممارسة التمارين الرياضية.

وقد تقوم هذه العملية على أساس التخلص من الجلد الزائد الغير مرغوب فيه الموجود حول منطقة البظر لإظهاره وجعله أكثر بروزاً، وقد ينتج عنها إبداء المظهر العام للجهاز التناسلى أكثر أنوثة مما كان عليه من قبل.

 

تعليمات ما بعد إجراء عملية تجميل البظر

1- تعقيم منطقة البظر مرتين على الأقل يومياً.

2- المداومة على وضع المسكن الذى يصفه الطبيب لتقليل الألم الناتج عن إجراء العملية.

3- دهن المضادات الحيوية بشكل منتظم على حسب وصف الطبيب.

 

ضرورية إجراء عمليات تجميل المهبل

قد صرحت أحد الدراسات التى أجريت فى أحدى جامعات لندن (جامعة كوليدج)، وذكرت مدى أثر العمليات التجميلية للمهبل على الصحة العامة للسيدات ولكن يظهر ذلك على المدى الطويل، وقد أجريت هذه الدراسة على عدد حوالى 33سيدة والتى بلغ متوسط أعمارهم 23.

هؤلاء السيدات يرغبن فى إجراء عمليات تجميل المهبل، ةوقد قام الأطباء المتخصصين بفحص عدد 11 من هؤلاء السيدات، وقد تبين أن 3 سيدات منهم فقط الذين فى حاجة لإجراء عمليات تجميل المهبل وذلك بسبب تباين شفرتى المهبل عند كل منهما، أما الباقية فقط يريدون ظهور شكل المهبل بمظهر أكثر جمالاً.

الوقت المستغرق لإجراء عمليات تجميل المهبل

قد تستغرق العملية حوالى ساعة كحد أقصى وقد يتوقف ذلك على نوع العملية التى يتم إجرائها، وبعد الإنتهاء من إجراء العملية تقضى يوم واحد بالمستشفى أو المركز الطبى الذى تجرى به العملية ثم تعودى إلى المنزل، وتقوم بالذهاب إلى الطبيب لمراجعة حالتك عقب أسبوعين من العملية لنزع غرز خياطة الشق الجراحى.

وزقد يحتاج الجرح فترة تتراوح ما بين شهر إلى شهر وأسبوعين حتى يلتحم، وفى حالة إعتيادك على ممارسة تمارين رياضية بشكل منتظم لابد من التوقف من ممارستها حتى مرور 3 أشهر على الأقل بعد إجراء العملية.

 

دوافع النساء لإجراء عمليات تجميل المهبل

قد تسبب بعض التشوهات والعيوب الموجودة فى مهبل بعض السيدات بشعورهم بالخجل، مما يدفعهم ذلك لإجراء عمليات تجميل المهبل لتصحيح المظهر الخارجى للمهبل.

وقد يعانى بعضهم من إختلاف حجم شفرتى المهبل، مما يتسبب ذلك فى بروز الجهاز التناسلى لديهم عن إرتداء الملابس الماسكة والضيقة، وعند إقبال الفتيات على الزواج يلجأون لإجراء العملية لعدم شعورهم بالحرج أمام أزواجهم.

إنتشار عمليات تجميل المهبل

ينتشر هذا النوع من الجراحات فى بريطانيا، وقد يقوم بإجرائها نسبة كبيرة من النساء على مدار العام، وقد صرحت هيئة الخدمة الصحية ببريطانيا بوصول نسبة إجراء عمليات تجميل المهبل إلى 70%، وقد أجريت على 2000 حالة.

وقد أكد العديد من الأطباء بعدم إصطحاب عمليات تجميل المهبل لأى مخاطر صحية لدى النساء فى حالة القيام بإجرائها بطريقة سليمة وعلى يد أطباء متخصصين ذو خبرة وكفاءة عالية فى هذا المجال مع توفر الرعاية والخدمة الصحية اللازمة فى المستشفى أو المركز الطبى الذى يجرى به العمليات التجميلية.

شاهد أيضاً

تقنية الفيزر فى الاردن

تقنية الفيزر في الاردن

تقنية الفيزر في الاردن ، احتلت عمليات شفط الدهون الترتيب الاعلى فى عمليات التجميل نظراً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احصل على الاستشارة المجانيةاتصل الان!
+