الرئيسية / أخبار عمليات التجميل / استفسارات حول عمليات تجميل وتكبير الثدي

استفسارات حول عمليات تجميل وتكبير الثدي

ثدي المرأة خلال المراحل العمرية المختلفة 

يعد الثدي للمرأة من الأجزاء الأساسية والحيوية والذي يعتبر رمز الأنوثة والأمومة، ويعتبر أي تغيير في حجم أو شكل الثدي من أكثر المشاكل الهامة التي تواجه المرأة حيث ينتج عن هذا التغيير العديد من المشاكل النفسية مثل انعدام ثقة المرأة بنفسها وتعرضها للتوتر والقلق والعصبية المستمرة، وتطورت في الفترة الأخيرة جراحات تجميل وتكبير الثدي حيث انتشرت بصورة كبيرة حتى أصبحت من العمليات اليومية حول العالم.

يتغير الثدي في المرأة مع تغير المراحل العمرية، تتساوى مكونات الثدي بين الرجل والمرأة في لحظة الولادة، يبدأ المبيض في إفراز هرمون معين في سن العاشرة يؤثر في تحفيز خلايا معينة في الثدي علي النمو، ويعتبر هو العامل الأساسي الذي يحدد حجم الثدي، يزداد حجم ثدي المرأة بسرعة مع البلوغ حتي يصل للحجم الطبيعي للنضوج، في هذه المرحلة تتكون هذه الزيادات بسبب تراكم الدهون وبتأثير الهرمونات التي يتم إفرازها من خلال المبيضان في مرحلة البلوغ.

يحدث تغير في حجم الثدي أثناء الدورة الشهرية أو بعد فقدان أو اكتساب وزن أو بسبب عوامل وراثية خارجية ويتغير أيضاً في سن المراهقة حيث يقترب من أقصي حجم له، ويحدث أن ينمو أحد الثديين قبل الثدي الأخر ولكن في النهاية يتساوى حجم الثديين، كما يزداد حجم الثدي ويترهل في مراحل الحمل ويصغر مرة أخري بعد الولادة ولكنه يبقى علي وضع التهدل، كما يتغير حجم الثدي مع التقدم العمري كما يحدث لباقي أجزاء الجسم بالاضافة لتأثير الجاذبية الارضية التي تؤثر علي انجذاب الأشياء لأسفل.

عند تخطي سن اليأس وتوقف الدورة الشهرية وانقطاعها يبدأ الثدي في ازدياد التهدل والضمور، ويختلف الشكل والحجم الطبيعي للثدي من بيئة إلي أخري ومجتمع إلي أخر، فالثدي المشدود المرتفع يعد الأكثر جمالاً في أغلب المجتمعات، ويصبح الثدي الذي كان بارزاً في الصدر مع اتجاه الحلمة إلى الأعلى في مرحلة الشباب وبداية البلوغ متهدلاً مع اتجاه الحلمة إلى أسفل، لا تتساوى جميع الصدور في المرور بهذه المراحل وفي معظم الحالات قد يتوقف حجم الثدي عند امرأة ما عند الحجم الصغير الذي كان عليه في سن البلوغ، وفي حالات أخري يزداد حجم الثدي عن الطبيعي حتي تصل الحلمة إلى مستوى يقرب من مستوى السرة في البطن، وتظل الحقيقة الهامة أن الثدي الايمن لا يتساوي في الحجم مع الثدي الأيسر ففي الغالب يحدث اختلاف في الشكل والتناسق.

تعد عملية تكبير حجم الثدي من العمليات المناسبة للنساء اللواتي يترسخ لديهم اعتقاد بأن حجم الثديين صغير للغاية ولا يتناسب مع باقي أجزاء الجسم، وتتم العملية بهدف زيادة حجم الثديين من خلال غرس مواد صناعية تحت الثدي، وفي الغالب تتم لتعويض الحجم المفقود من الثديين بسبب تأثير الحمل والولادة أو بسبب عدم تساوي حجم الثديين أو بهدف تعويض الثدي واستبداله بعد استئصاله جراحيا لأي سبب من الأسباب.

بدأ تاريخ عمليات تجميل وتكبير الثدي في الخمسينات من خلال حقن مادة تحت الجلد بطريقة مباشرة في الثديين وهي مادة تتكون من السيليكون، وبمرور الوقت تم اكتشاف أن الحقن لهذه المادة بهذه الطريقة غير آمن وغير صحي و تندرج مع الكشف المبكر عن سرطان الثدي بعد ذلك وتقوم بمهاجمة الجهاز المناعي للجسم بصورة كبيرة وتزايد مضاعفاتها بشكل كبير.

توصل العلماء عام 1965 إلي طريقة جديدة حيث تم وضع السيلكون الذي يتم حقنه تحت الجلد في شكل يشبه السائل مثل الجيلي في كبسولة من مادة السليكون تقوم بحمايته داخلياً ولا تسمح بعبوره خارج نطاق هذه الكبسولة مما يعني أن المادة السليكونية تنحصر داخل الكبسولة أو الكيس ولا تتركها إلا إذا حدث تمزق لهذا الكيس بسبب حادثة شديدة أو وخز خارجي، مما يساعد علي وجود الثدي الصناعي أسفل الثدي الطبيعي أدي إلي تحسين شكل الثدي الطبيعي، كما انه يتاح فحصه بطريقة سهلة وعمل أشعة ويمكن أخذ عينة منه إذا تم الشك في حدوث اي تغيير في الخلايا، بالإضافة لعدم تدخل الثدي الصناعي في الإحساس للثدي الطبيعي.

في حالة الرضاعة تتم الرضاعة بشكل طبيعي، مما يتسبب في استمرار العملية وانتشارها بصورة متزايدة في أنحاء العالم حتي أصبحت متوفرة بأحجام وأشكال متعددة الغرض حيث توفر الاستفادة القصوى منها في تكبير الثدي وشده إلى الأعلى ويتم تعويض النقص الواقع في انسجة الثدي الناتج عن عمليات او أي حوادث سابقة.

توصل بعض الجراحين الأمريكيين إلي ثدي صناعي اكثر اماناً من حيث احتمال وقوع أي مشاكل مستقبلية، يتكون هذا الثدي من بالون من مادة السليكون الآمنة التي تتكون منها الكبسولة في الثدي ويتم دخولها أولاً إلى الجسم فارغة، ثم يتم حقن هذا البالون بمحلول مائي معقم يتكون من محلول ملحي، حيث انه يتوفر حالياً نوعان من الثدي الصناعي “البالون” نوع منهم يمتلئ بمادة السليكون ونوع اخر يمتلئ بمحلول الملح الطبيعى، وتتوفر بأحجام وأشكال متباينة يتم اختيارها علي حسب رغبة المريض وبإشراف استشاري التجميل.

استخدامات الثدي الصناعي:

  • يعمل علي شد الثدي في حالات الترهل في الجلد.
  • يعمل علي تكبير الثدي في حالة صغر حجم الثدي أو بناءً علي رغبة المريضة.
  • يعمل علي تعويض الثدي في حالات إزالة الثدي بسبب عمليات جراحية سابقة أو بسبب التعرض لحوادث أدت إلى فقدان جزئي أو كلي للثدي.

تأثيرات زراعة الثدي الصناعي :

  • لا يحدث أي تأثير على الحمل إذا رغبت المريضة في القيام بذلك.
  • لا يتسبب في الإصابة بالعقم.
  • لا يؤثر على الإحساس الطبيعي للحلمة إلا في معظم الحالات.
  • لا يؤثر سلبياً على الرضاعة بشكل كبير إلا فى حالات نادرة.
  • لا يتسبب في الاصابة بسرطان الثدي ولا يوجد أي دليل علمي يثبت تناقض هذا الشيء.
  • لا يمنع أخذ الأشعة للثدي ولا الفحص الدوري للثدي.

الفرق بين الثدي السليكوني والمائي في الزراعة :

  • الجرح في الثدي السليكوني يتراوح من 4 إلي 6 سم بينما الجرح في الثدي المائي يتراوح من 2 إلي 3 سم.
  • الملمس في الثدي السليكوني يكون أكثر طبيعياً من الملمس للثدي المائي.
  • عند حدوث نضح من الثدي الصناعي في الحوادث فإن تفاعل الجسم والثدي يكون أقوي في الثدي السليكوني ومن الممكن ألا يحتاج إلى الإزالة الفورية أما الثدي المائي فلا يحدث فيه تفاعل شديد.
  • التليفات أو التكبسل في الثدي السليكوني أسرع وأشد من الثدي المائي.

تعتمد الاختيارات في زراعة الثدي الصناعي على رغبة المريض وتحت استشارة جراح التجميل  المتخصص ذات الخبرة ويتم الاتفاق معاً عن طريق عمل شق جراحي في أحد الأماكن في الجسم، منها:

  • تحت الثدي مباشرة.
  • حول الحلمة.
  • منطقة الابط
  • منطقة السرة.

نوعية التخدير في زراعة الثدي :

يتوقف اختيار نوع التخدير على مدي قابلية المريض لتحمل الألم والتكيف معه كما يتأثر بعوامل أخري مثل عمر المريض وحالته الصحية، ومن أنواع التخدير ما يلي :

  • تخدير موضعي مع الاستعانة بمهدئات.
  • تخدير عام وقت العملية من ساعة إلى ساعتين ويتوقف علي حالة المريض ونوع الثدي المزروع وطول الجرح.

اجراءات بعد العملية :

  • يمكن العودة لممارسة الحياة والحركة الطبيعية خلال أيام قليلة بعد العملية.
  • يجب الحرص علي عدم التعرض لأشعة الشمس المباشرة لفترة طويلة.
  • الحرص علي عدم رفع الأوزان الثقيلة أو ممارسة الرياضة العنيفة إلا بعد مرور فترة تتراوح من 4 إلي 6 أسابيع من العملية.
  • الحرص علي الاهتمام بنظافة الجرح والمتابعة المستمرة مع الطبيب الجراح وإبلاغه بأي أعراض لتجنب حدوث اي مضاعفات او آثار جانبية.
  • الحرص علي لبس المشدات الخاصة.

شاهد أيضاً

مشكلة تضخم الثدي عند الرجال

مشكلة تضخم الثدي عند الرجال المعروفة باسم “GYNECOMASTIA”، من أكثر المشاكل التي تواجه الرجال نظراً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احصل على الاستشارة المجانيةاتصل الان!
+