الرئيسية / أخبار عمليات التجميل / مشكلة تضخم الثدي عند الرجال

مشكلة تضخم الثدي عند الرجال

مشكلة تضخم الثدي عند الرجال المعروفة باسم “GYNECOMASTIA”، من أكثر المشاكل التي تواجه الرجال نظراً لأن طبيعة الرجال يمتلكون غدة ثدي ملموسة وتتميز بأنها محددة الأطراف كما تتميز بنوع من الصلابة وتقع تحت الهالة والحلمة في أحد أو كلا الطرفين ومن دون أن تسبب في حدوث اي أعراض، عندما يتجاوز قطر الغدة 2 سم يصبح شكل منطقة الثدي ملحوظ وملموس ولافتاً للنظر، ويتم تشخيص تلك الحالة بما يعرف بتضخم الثدي عند الرجال أو بثدي الرجل.

أسباب تضخم الثدي في الرجال :

 زيادة الوزن (السمنة):

تؤثر السمنة بشكل كبير على الحجم والشكل الخارجي للثدي، وتؤدي زيادة حجم الثدي الى حدوث تضخم الثدي بصورة كبير لا تتناسق مع حجم الجسم.

حدوث فرط في نمو انسجة الثدي الحقيقية.

ولتمييز الفرق بين الحالتين يمكن الاستلقاء بشكل منبسط واقبض على ثديك بطريقة محكمة بين اصبعي الابهام و السبابة، ثم قم بتحريك ابهامك وسبابتك بشكل تدريجي إلى الامام باتجاه حلمة الثدي، فإذا تم الشعور بوجود نسيج على هيئة قرص مطاطي وثابت يزيد قطره عن 2 سم، ويبدو أن هذا النسيج ملتصق بخلفية الحلمة والمنطقة الوردية المحيطة بها، وقتها يمكن تحديد أن هذا التضخم ناتج عن الافراط في نمو انسجة الثدي الحقيقية، وقد يحدث الم في المنطقة، وفي الغالب يتأثر الثديين بنفس الدرجة، ولكن في معظم الحالات يكون النمو في أحدهما أوضح من الآخر، وإذا لم يتم العثور علي كتلة متميزة من الأنسجة تحت الحلمة، يمكن وقتها ببساطة معرفة أن السبب يرجع إلي زيادة الوزن أو السمنة المفرطة.

تكون حالة طبيعية إذا حدث التضخم في النهود أثناء مرحلة المراهقة، وينتج ذلك بسبب اختلاف أو انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون الذكري، مما يتيح الفرصة لهرمون الاستروجين الانثوي الموجود في دم الذكر أن تفرض سيطرتها علي الثدي.

الأدوية: تعتبر من الأسباب الشائعة التي تتسبب في حدوث مشكلة التثدي حيث أن بعض الأدوية لها تأثير مماثل لتأثير هرمون الاستروجين، وبعض الأدوية يعمل على حجب هرمون التستوستيرون، ومن أنواع الأدوية التي تتسبب في حدوث تضخم الثدي عند الرجل: ادوية ارتفاع ضغط الدم، أدوية أمراض القلب، ادوية الطب النفسي، عقاقير الادمان، المضادات الحيوية، مضادات الفطريات، عقاقير علاج قرحة الاثني عشر، وبعض العقاقير المضادة للسرطان.

الكحول: يؤثر الكحول علي اختلال التوازن بين هرموني التيستوستيرون و الأستروجين، حيث انها تعمل علي تحفيز الكبد على سحب التستوستيرون من الدم، مما يتسبب انخفاض معدله في الجسم، كما أنها تتسبب في تقلص قدرة الكبد على تفكيك الاستروجين، مما يؤدي إلي ارتفاع معدله في الدم وبالتالي تظهر مشكلة التثدي.

الاورام: تعد مشكلة الاورام من الاسباب النادرة المتسببة في حدوث تضخم الثدي، حيث انه من الممكن اصابة بعض الذكور بسرطان الثدي ولكنه في معظم الحالات يكون وحيد الجانب، كما أن الأورام التي تصيب أجزاء أخرى متفرقة من الجسم من الجسم من الوارد ان تسبب أحياناً في انتاج هرمونات تحفز الثدي علي النمو، بالاضافة لانها من الممكن أن تتسبب في الإصابة بالضعف الجنسي أو إفراز الحليب من الثدي، فإذا تعرض الشخص لتلك الأعراض من الضروري متابعة طبيب مختص لتجنب حدوث اي مضاعفات.

التقدم بالسن: يحدث تضخم الثدي عند الرجال مع التقدم العمري وهو أمر وارد حدوثه، ويرجع هذا التضخم جزئياً إلي انخفاض انتاج التستوستيرون في الجسم كما ان التقدم في العمر يصاحبه احتواء جسم الرجل علي نسبة من الدهون التي تسبب في إنتاج هرمون الاستروجين وبالتالي تحدث مشكلة التثدي عند الرجال.

لذلك تعتبر مشكلة التثدي ظاهرة فسيولوجية طبيعية قبل سن البلوغ إلا أنها من المظاهر اللافتة للنظر بعد سن 19 إلي 20 عاماً، حيث تسببت في وقوع الكثير من الحرج والضرر النفسي علي المصابين بها، وفي أغلب الأحيان تتسبب في الامتناع عن السباحة بالاماكن العامة والمسابح.

تضخم الثدي الفسيولوجي عند الذكور من الممكن ان يحدث طبيعيا بثلاث مراحل عمرية، هي ما يلي:

عند الذكور حديثي الولادة:

حيث ينتج عن تحسسهم للهرمونات الانثوية المتكونة من مشيمة الام ويستمر هذا التحسس مع الوليد لعدة اسابيع فقط بعد الولادة يزول ويعود الثدي للحجم الطبيعي للطفل.

عند الذكور بمراحل المراهقة وقبل سن البلوغ:

يرجع السبب فيها إلي اختلال التوازن الطبيعي بين الهرمونات الانثوية والهرمونات الذكرية في جسم المراهق، فمن الممكن حدوث زيادة في الهرمونات الانثوية وحدوث انخفاض في الهرمونات الذكرية أو يحدث ضعف لاستقبال الخلايا لها و تأخذ نسبتها الطبيعية مع فترة بلوغ الشاب.

عند كبار السن والتقدم في العمر:

يحدث ذلك بسبب حدوث اختلال في التوازن مرة أخرى من ضعف الافراز الهرموني للخصيتين، وفي الغالب يحدث تضخم في الثدي بنسبة تقارب  36% من الشباب بعد سن البلوغ علي الرغم من توازن نسبة الهرمونات الذكرية و الانثوية، ويجب التمييز بينهم وبين الحالات المرضية لتضخم الثدي، تلك الحالات المرضية تتمثل في :

  • قلة إنتاج الهرمون الذكري:

قد يرجع قلة إنتاج الهرمون الذكري نتيجة لأسباب وراثية أو أسباب منذ الولادة تتسبب في قلة إنتاج أو مدى فعالية الهرمون أو من الوارد فيما بعد أن تحدث إصابة بالتهاب الخصية الفيروسي، كما يحدث كنتيجة او كمضاعفات بسبب مرض النكاف او بسبب ضربة قوية أو شدة خارجية تصيب منطقة الخصية.

  • زيادة إنتاج الهرمون الانثوي:

يرجع السبب ايضاً لأسباب خلقية أو منذ الولادة أو تنتج بعد الاصابة بسرطان الخصية أو الرئة التي تقوم بإنتاج هرمونات انثوية، أو بسبب الاستعمال المستمر لنوع من الأدوية المتسبب في ذلك، أو نتيجة الاستعمال الخاطئ لبعض الهرمونات والاستيرويدات بهدف التسرع والاستعجال علي بناء جسم ذكوري عوضاً عن الاعتماد على التمارين الرياضية لكمال الاجسام.

  • نتيجة الاصابة بسوء التغذية:

تعتبر نتيجة ثانوية حيث من الوارد أن تنتج أيضاً نتيجة السمنة المفرطة لاعتبارها من اسبابها الشائعة أو بسبب زيادة نشاط الغدة الدرقية.

طرق العلاج :

إذا كانت مشكلة التضخم ناتجه عن أسباب مرضية فيجب الاهتمام أولاً بمعالجة السبب الرئيسي وراء المشكلة وذلك حسب الحالة.

في الحالات التي تعاني من استمرارية في التغيرات الفسيولوجية يظهر دور اختصاصي جراحة التجميل حيث يتم تقييم الحالة و درجتها، والتدخل الجراحي يعتبر هو الأفضل والأنسب لها في معظم الحالات.

التدخل الجراحي: هي عملية بسيطة جداً ليست معقدة خاصةً بعد تطور التقنيات و استحداث تقنية شفط الدهون التي ساعدت الشباب علي التخلص من مشكلات العمليات الاستئصالية القديمة السابقة وما ينتج عنها من آثار مثل:

  • ظهور ندب مشوهة.
  • حدوث مشكلة التقعر بمنطقة الثدي.
  • عدم تساوي الطرفين.
  • حدوث تغيرات في شكل الحلمة وانغمارها للداخل.

عملية شفط الدهون :

سهلت تلك العملية العديد من الخطوات حيث قامت بعلاج هذه الحالات بسهولة وخصوصا حالات الدرجة الأولى والثانية من تضخم الثدي.

في الحالات الشديدة التي يصاحبها تهدل شديد للجلد في منطقة الثدي فقد يتم فيها القيام باستئصال الجلد الزائد.

تعتبر من عمليات اليوم الواحد حيث يعود المريض بعدها لممارسة الحياة بشكل طبيعي وبنشاط كامل دون أي خلل.

الحاجة للاستمرار في ارتداء المشد الطبي لعدة اسابيع بعد العملية والحرص علي ممارسة رياضة معينة لمنطقة الصدر لعدة اسابيع.

بالتالي لم تعد مشكلة تضخم الثدي للرجال مشكلة حقيقية كما كانت سابقا حيث أصبح من الممكن التخلص منها بسهولة ولكن يتلخص علاجها  في اختيار جراح ذو خبرة مناسب لإجراء العملية، كما يمكن بعد العملية استخدام تقنيات وأجهزة تساعد علي تناسق المنطقة والتخلص من التجمعات الشحمية غير المتناسقة.

شاهد أيضاً

استفسارات حول عمليات تجميل وتكبير الثدي

ثدي المرأة خلال المراحل العمرية المختلفة  يعد الثدي للمرأة من الأجزاء الأساسية والحيوية والذي يعتبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احصل على الاستشارة المجانيةاتصل الان!
+