الرئيسية / طب عام / كم يعيش مريض سرطان المعده

كم يعيش مريض سرطان المعده

سرطان المعدة، عبارة عن ظهور ورم يتطور في الغشاء المخاطي للمعدة، ويصيب هذا المرض النساء والرجال بشكل عام بعد سن 50 عام، ويسبق هذا المرض مرحلة تسمى مرحلة ما قبل السرطانية، حيث تتغير طبيعة الخلايا المبطنة للمعدة وتستمر هذه الحالة بين 10 إلى 20 عام تقريباً.

ويتشكل سرطان المعدة في البداية على هيئة ورم صغير ينمو في الحجم ويتوسع مع مرور الوقت، مما يتسبب في إنقاص الوزن بصورة ملحوظة دون أسباب، كما يمكن أن ينتقل هذا المرض إلى الأجهزة الأخرى مثل : الأمعاء الغليظة والبنكرياس.

أسباب سرطان المعدة :

1- بكتيريا هيليكوباكتر بيلوري وهي نوع من البكتيريا التي تستطيع البقاء على قيد الحياة في البيئة الحمضية بشكل جيد وتتسبب في إلتهابات المعدة والإصابة بالقرح الهضمية، وهي الأمراض التي تتحول إلى أورام، كما تعمل على تشويه الجهاز المخاطي بشكل تدريجي مما يشكل بيئة حياتية ممتازة للخلايا السرطانية.

2- التغذية غير السليمة الغنية بالدهون والأملاح والأطعمة الحارة تزيد من معدلات نمو الأورام.

3- وجود مادة النترات في الجسم التي يحصل عليها من أملاح النيتريك وحمض النيتروجين الموجودة في التبغ والبيرة وبعض الجبن وبعض الخضراوات، حيث تؤدي هذه المواد إلى خلل في خلايا الغشاء المخاطي في المعدة.

4- العادات السلبية مثل التدخين وتناول المشروبات ذات الجرعة العالية سبب رئيسي في الإصابة بسرطان المعدة والأمعاء في سن مبكرة.

5- تناول الأدوية لفترات زمنية طويلة مثل المضادات الحيوية ومضادات الإلتهابات والكورتيزون لها العديد من الآثار الجانبية ومنها قرحة المعدة.

6- التعرض للإشعاع بصورة مباشرة.

7- أسباب وراثية تؤدي إلى استعداد كبير للإصابة بسرطان المعدة، كما يؤثر الوزن الزائد للجسم كذلك.

أعراض سرطان المعدة :

1- الشعور بالتعب السريع وفقدان الوزن بصورة ملحوظة والشعور بالحرقة بعد تناول الطعام وثقل في البطن وعسر هضم.

2- الإصابة بمرض فقر الدم نتيجة لنقص نسبة الحديد.

3- القئ الدموي.

4- زيادة ملحوظة في حجم البطن.

5- سرعة الشبع وفقدان الشهية.

6- شعور بضيق وعدم راحة في أعلى البطن.

7- انتهاك البراز.

مراحل المرض :

يتم استخدام مصطلح (البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات) بكثرة في هذا المجال، حيث تشير الدراسات أن المريض يستطيع البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات بعد تلقي العلاج.

وتشير الإحصاءات أن نسبة البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات بعد تلقي العلاج بشكل عام لهذا المرض هو 15% لجميع الحالات، ويرجع ذلك بسبب التشخيص المتأخر للمرض، حيث يعتمد البقاء على قيد الحياة مع هذا المرض على توقيت التشخيص وتلقي العلاج واتباع تعليمات الطبيب بشكل كبير، وتشكل نسبة 11% للحالات التي تعيش لمدة 10 سنوات بعد التشخيص وتلقى العلاج.

1- صفر مرحلة، وهي المرحلة التي يتشارك فيها الغشاء المخاطي للمعدة ضمن العملية المرضية، ويتم فيها العلاج بواسطة المنظار ويتعافي فيها المريض بشكل تام.

2- المرحلة الأولى، يتشكل الورم في الغشاء المخاطي بصورة أعمق حيث تزداد إنبثاث الغدد الليمفاوية حول منطقة المعدة وتزداد حالات الشفاء بين 60% إلى 80% في هذه المرحلة.

3- المرحلة الثانية، لا تؤثر الأورام في هذه المرحلة على الأنسجة العضلية فقط، حيث يتشكل نسبة البقاء على قيد الحياة بمعدل 56% من الحالات المرضية.

4- المرحلة الثالثة، تتأثر في هذه المرحلة الغدد الليمفاوية بشكل كبير، حيث تخترق الخلايا السرطانية جدار المعدة بعمق، وتكون نسبة البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات 15%.

5- المرحلة الرابعة، يتوسع الورم في هذه المرحلة إلى الأجهزة الأخرى في الجسم مثل الكبد والبنكرياس والمبيض والرئتين، واحتمالية المعيشة لخمس سنوات في هذه المرحلة تكون 5% فقط للحالات المرضية.

تشخيص المرض :

نسبة نجاح العلاج تعتمد بشكل كبير على التشخيص المبكر للحالة المرضية في المراحل الأولى، ويعد منظار المعدة (إغدس) هو الطريقة الأساسية لدراسة علم أمراض المعدة، حيث يقوم الطبيب بتشخيص الحالة العامة للغشاء المخاطي عن طريق فحص نسيجي للمادة التي يتم الحصول عليها، كما بتم عمل فحوصات منها :

1- فحص الأشعة السينية للجهاز الهضمي.

2- فحص الدم البوكيميائي.

3- الأشعة بالموجات فوق الصوتية لتجويف المعدة.

4- CT.

وهناك العديد من العوامل التي تؤثر على نسبة النجاح في البقاء على قيد الحياة بعد تلقى العلاج وإستجابة المريض نفسه للعلاج، ومنها حجم الورم ودرجة نموه في الأجزاء المجاورة والإنبثاث.

و يتم تقديم 3 خطط للعلاج منها : التخلص من الورم بالعمليات الجراحية والعلاج الكيميائي والإشعاعي، حيث يتم تحديد نوع العلاج طبقاً لتشخيص الطبيب وحالة المريض ومرحلة الورم.

وفي المراحل المبكرة للورم (صفر أو المرحلة الأولى) التي يكون الإنبثاث بنسبة تكاد تكون منعدمة يتم استئصال الورم بالعمليات الجراحية، حيث يتم التخلص من جزء من جدار المعدة والأنسجة المجاورة والغدد الليمفاوية.

كما يتم الخضوع للعلاج الإشعاعي للحد من نسبة نمو الأورام وتقليل حجمها، ويمكن اللجوء للعلاج الكيميائي في حالة سرطان المعدة من 4 درجات مع الإبنثاث.

كما ينصح الطبيب بالإهتمام الشديد مع تلقيا لعلاج، حيث يجب الحصول على نظام غذائي صحي ومتكامل غني بالفيتامينات الموجودة في الفاكهة والخضراوات الطازجة والدجاج والأسماك قليلة الدسم، وتجنب المأكولات والمنتجات التي تحتوي على النترات.

كما يجب الإبتعاد عن المأكولات الدهنية والحلوبات والمخبوزات واللحوم الحمراء، كما يوصى بالحد من المأكولات الغنية بالأملاح.

 

شاهد أيضاً

الخلايا الجذعية في الاردن

الخلايا الجذعية في الاردن

الخلايا الجذعية في الاردن ، تعتبر الخلايا الجذعية من أحدث ما توصل له الطب ومازالت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احصل على الاستشارة المجانيةاتصل الان!
+