الرئيسية / عمليات التجميل / تجميل الأنف بالفيلر

تجميل الأنف بالفيلر

تجميل الأنف بالفيلر، بإعتبار الأنف من ملامح الوجه والذى يعكس تناسقه مع بقية ملامح الوجه جمال جذاب للإنسان، وقد نجد كثير من الأشخاص ذو ملامح جميلة وجذابة مع عدم تناسق شكل الأنف مع هذه الملاح الجذابة، وبالتالى قد يؤثر ذلك تماماً على المظهر الكلى للوجه، وقد تتوقف ثقة العديد من الأفراد فى أنفسهم على مظهر أنفهم الخارجى.

كما أن الكثير من الأشخاص يرفضون أخذ صور لأنفسهم لعدم تقبل شكل الأنف لديهم وظنهم أن ذلك عامل رئيسى لقبح مظهرهم، وهم على حق حيث تعتبر الأنف من الملامح البارزة الذى يعمل مدى تناسقها على التأثير على الشكل الجمالى للشخص.

وفى ظل وجود العمليات الجراحية كان لا يستطيع هؤلاء الأشخاص الذين يعانون من مشاكل فى شكل الأنف الخضوع لهذا النوع من العمليات بشكل كامل لجعل شكلها أكثر تناسق.

ولذلك سعى الأطباء جاهدين لإيجاد طرق من أجل تعديل شكل وهيكلة الأنف بدون اللجوء إلى إجراء الجراحة، ومن هذه الطرق حقن الفيلر للأنف لتجميل الشكل الخارجى للأنف وقد تتميز بسرعة ظهور نتائجها وإنخفاض تكلفتها وقلة الشعور بالألم المصاحب لها أثناء إجرائها.

عيوب الأنف التجميلية

قد تعود العيوب التى يواجها مظهر الأنف الخارجى للشخص إلى عوامل وراثية، مثل إنتشار شكل الأنف المدبب فى الكثير من أفراد العائلة وقد يظهر ذلك بين الأفراد عن طريق إنتقال الجينات من الآباء للأبناء، ومن الممكن أن يولد الطفل بأنف منحرف أو غير متناسق مع بقية ملامح وجهه بدون سبب.

ومع بعض الحالات يولد الطفل بشكل طبيعى، ومع مراحل النمو يتم نمو عظام عضاريف الأنف بطريقة غير معتدلة ومتناسقة، سواء كبر حجمها بشكل غير طبيعى أو إعاقة نموها مقارنة ببقية ملامح الوجه، وقد تكون هذه الحالة الأكثر إنتشاراً قد يعاق خلالها نمو غضاريف منطقتى الأنف والأذنين.

ومن الممكن أن تستمر الغضاريف فى النمو ولكن بطريقة معوجة أو نمو جزء من غضاريف الأنف بشكل أكبر أو أصغر مقارنة ببقية غضاريف الأنف، وبالتال تتنوع العوامل المسببة لوجود عيوب ومشاكل بالأنف، وقد تتمثل هذه العيوب فى الأتى:

  1. أنف صغيرة الحجم عن بقية ملامح الوجه.
  2. أنف أفطس ( أنف قصيرة مسطحة منبسطة) والتى يكون ظهورها فى الوجه منخفض بشكل كبير مقارنة بالأنف الطبيعية.
  3. الأنف خطافى الطرف، ويعنى طرف الأنف المحدد والمحنى الشكل.
  4. الأنف ذو طرف أفطس، ويعنى قرب طرف الأنف من لوجه وقلة بروزة مقارنة ببقية ملامح الوجه.
  5. الأنف ذو بروز أعلى جسر الأنف أو خلاله أو وسطه مع بقاء ظهور بقية الأنف بشكل طبيعى.
  6. الأنف ذو أطراف غير متناسقة سواء كان أحدهم مرتفع أو أضخم من الأخر.
  7. الأنف الغير مستقيم من ناحية الطول من خلال المنطقة التى تتوسط العينين لوصولها لفوق الشفتين.

هذه المشاكل والعيوب التى تقوم عملية تجميل الأنف بواسطة الفيلر بحلها وتجميلها وجعلها ذو شكل متناسق والحصول على نتائج أفضل مما كانت عليه الأنف من قبل.

وقد يوجد مشاكل اخرى قد تواجها الأنف والتى تحتاج للخضوع الجراحى، ومنها العيوب التى تعوق عملية التنفس، أو الأنف ذو تشوهات صعبة، الانف المشوه بسبب التعرض لحادث، أو الرغبة فى تصغير حجم الأنف بطريقة جذرية تامة.

تجميل الأنف بالفيلر

لابد من عرفة المعلومات الكافية عن مادة الفيلر قبل الإجراء عملية تجميل الأنف بالفيلر، وذلك إنتشار العديد من المعلومات الغير صحيحة عن حقن الفيلر التى جعلت الكثير من الأشخاص يبتعدون عنه مما تسبب فى إنخفاض نسبة الإقبال عليه كوسيلة لتجميل الأنف، ولا يوجد لهذه المعلومات أى أساس من الصحة.

يعتقد بعض الأشخاص من إجراء حقن الفيلر لظنهم أنه يتم إستخلاصه من جسم الإنسان ومن الممكن أن يسبب له الأذى، ولكن هذا لا يعتبر صحيحاً وذلك لأن مادة الفيلر مكونه من مكونات طبيعية ومنها حمض الهيالويورينيك والكولاجين مع مشتقات الكولاجين.

وتعد هذه المكونات متوفرة بالفعل فى جسم الإنسان وتوجد بالأخص فى خلايا جسمه وبالتالى لا تعتبر مؤذية على الأطلاق لجسم الإنسان.

قد يقوم جسم الإنسان بإزالة مكونات مادة الفيلر الطبيعية الموجودة بجسم الإنسان عن طريق تكسيرها وطردها من الجسم عقب مدة معينة، وذلك الأمر طبيعى حيث يقوم الجسم بالتخلص من أى مادة طبيعية توجد به، وفى حالة زوال المادة من جسم الإنسان لا يتعرض الجسم لأى أذى لأنه يعد أمراً طبيعياً بالنسبة له.

يتميز حقن الفيلر بأنه يدعم الجسم بشكل كبير عامة والمنطقة التى يحقن بها الفيلر بالأخص، وقد لا يحتاج المريض الذى تعرض لحقن الفيلر لمرة واحدة أن يكررها مرة أخرى، وذلك بسبب أن المواد التى تتكون منها مادة الفيلر قد قامت بشكل كبير على تنشيط مادة الكلاجين التى تحتوى عليها المنطقة التى تم حقنها وعملت على تحفيز نشاطها وإعادة جمالها وجاذبيته بشكل أبدى.

يقوم الفيلر بطبيعته على سد فراغات وتجاويف المنطقة التى يحقن بها، لذلك نجد أن حقن الفيلر دائماً ما يستعمل لشد الوجه والرقبة بسبب ظهور الترهلات الناتجة عن التقدم فى السن، أما فى حالة حقن الفيلر فى منطقة الأنف يعمل الفيلر على جعل شكل الأنف أكثر تناسقاً مع بقية ملامح الوجه.

تتعدد أنواع الفيلر ويوجد لديه أكثر من ماركة حيث تقوم كل شركة تعمل على تصنيعة بوضع لمستها الخاصة بها لمحاولة تميز منتجها عن الشركات الأخرى المنافسة لها.

ويوجد نوع من أنواع مادة الفيلر يحتوى على الخلايا الدهنبة بإعتبارها مادة أساسية فى مكوناته، وقد تكون الخلايا الدهنية فى هذا النوع صلبة بشكل أكبر مقارنة بالفيلر السائل حتى تتحقق النتائج المطلوبة.

يعتبر الفرق بين أنواع مادة الفيلر المستخدمة فى عمليات تجميل الأنف يتوقف على عاملين فيزيائين وهما مدى لزوجة ومرونة الفيلر، وقد تعمل زيادة أو نقص نسبة تلك  العوامل على التأثير فى مدى مدامة مادة الفيلر فى منطقة الأنف وجودته لتحقيق المظهر الختامى الذى يطمح المريض الوصول إليه.

المؤهل لإجراء عملية تجميل الأنف بالفيلر

1- الأشخاص الذين يعانون من عيوب سطحية فى محيط الأنف ولا يكون فى حاجة الإحداث تغير جذرى فى هيكل الأنف.

2- الأشخاص الخاضعين لعملية جراحية وعدم نجاحها بالكامل مما تسبب ذلك فى وجود بعض التشوهات البسيطة.

3- أشخاص ليس لديهم حساسية من العناصر المكونة لمادة الفيلر سواء فى الأنف أو الوجه بشكل عام.

4- أشخاص ذو صحة جيدة لا يعانون من أى نوع من أنواع الحساسية أو الإلتهابات أو عدوى.

5- أشخاص غير مصابين بسيولة الدم ولا يتناولوا العقاقير التى تتسبب فى إسالة الدم.

قد يقوم نسبة من الأشخاص بحقن الفيلر فى منطقة الأنف قبل الخضوع للجراحة وذلك بغرض محاولة معرفة النتائج التى سوف يحصلون عليها بعد إجراء الجراحة، إلا أن ذلك قد يغنيهم فى معظم الأحيان عن إجراء العمليات الجراحية وإكتفائهم بحقن الفيلر لحصولهم على النتائج المرجوة التى يطمحون الوصول إليها من خلال حقن الفيلر وبدون جراحة.

تجهيزات ما قبل حقن الأنف بالفيلر

عند اللجوء لإجراء عملية حقن الأنف بالفيلر لابد من القيام ببعض التحصينات، وهى:

  1. علاج أى نوع من الإلتهابات الجلدية التى من الممكن اتصيب الوجه أو الأنف بالأخص وأيضاً العدوى.
  2. التحقق من صحة وجهك وأنفك قبل الخضوع لحقن الفيلر حتى لا تتعرض لمضاعفات أو مخاطر أنت فى غنى عنها.
  3. الرعاية التامة ببشرة وجهك وتعقيمها بشكل دورى ودائم قبل إجراء الحقن، مع الراحة التامة وعدم إجهادها وكثرة تناول السوائل والنوم مبكراً.
  4. عدم تناول العقاقير التى تتسبب فى سيولة الدم قبل إجراء الحقن بمدة مناسبة، وفى حالة إضطرارك لأخذها بسبب مشاكل صحية انت تعانى منها عليك إعلام الطبيب المعالج بها حتى يعطى لك الحل الفيصل.
  5. الطموح إلى الوصول للنتائج الواقعية حيث أن الفيلر لن يقوم بإحداث تغيرات جذرية وكلية فى هيئة الأنف، وذلك لأن حقن الفيلر يقوم بقدرته على إحداث إصلاح وتعديل فى مشاكل بسيطة بالأنف وجعل شكلها أكثر تناسقاً وجمالاً مما كانت عليه من قبل. 

كيفية إجراء حقن الفيلر للأنف

  • لا تتماثل تجهيزات عملية تجميل الأنف بالفيلر مع العمليات الجراحية، حيث أن العمليات الجراحية تحتاج إلى تعقيم تام قبل الخضوع لإجرائها مع مصاحبتها لبعض التعقيدات كالتخدير الكلى أو النصفى.

أما فى حالة حقن الفيلر يقوم الجراح التجميلى بوضع كمية من أحد أنواع المخدر الموضعى على منطقة الأنف حتى لا يشعر المريض بالوجع البسيط التى تسببه نخس إبر حقن الفيلر، ومن الممكن أن يخضع المريض للحقن بدون وضع مخدر إطلاقاً ولا يشعر بأى ألم لأ الأبر المستخدمة للحقن دقيقة جداً ولا تتسبب فى الشعور بالألم.

  • يقوم الطبيب الجراح بتحديد المكان المراد حقنه من خلال إحداث خطوط على الأنف مع تحديد مقدار الفيلر الذى سيتم حقنه فى المكان المطلوب، وقد يختلف المكان المراد حقنه ومقدار الفيلر المحقن من شخص لأخر، وقد يتوقف هذا الإختلاف على شكل الأنف والنتائج المرجوة من قبل المريض.

على سبيل المثال يتم إجراء الحقن على طرف الأنف الأفطس وقد يحدث الحقن فى قاعدة الطرف، وقد يحقن أيضاً الفيلر فى المنطقة التى حول جسر الأنف الأكثر بروزاً بشكل غير طبيعى.

وفى حالة الأنف المتبابن الجانبين يتم حقن الجانب الأقل فى الحجم حتى يتماثل مع الجانب الأخر، ومع الأنف الأفطس يجرى الحقن بشكل كامل للأنف مع تركيز الحقن فى قاعدة الأنف حتى تظهر بشكل أكثر بروز.

أما الأنف المنحرف عن الأتجاه الطبيعى يتم الحقن فى المنطقة التى حول الغضروف المنحرف حتى يتم تعبئة المناطق المعوجة وظهورها بشكل أكثر إستقامه مما كانت عليه من قبل.

  • عند إجراء الحقن يعمل الطبيب أولاً على تدليك المكان المراد حقنه جيداً ثم يقوم بحقن الفيلر وتوزيعه فى الأنف على حسب المظهر المطلوب ظهور الأنف عليه فى النهاية.

وقد يحتاج ذلك طبيب تجميلى ذو مهارة وخبرة عالية فى هذا المجال حتى تتمكن من الحصول على النتائج التى تطمح لتحقيقها، وقد يستغرق إجراء حقن الفيلر 10 دقائق كحد أقصى.

  • من الممكن متابعة إجراء الطبيب لحقن الفيلر على انفك من خلال مرآة ، ومن خلالها تقدر توجية الطبيب إلى المنطقة التى ترغب فى حقنها سواء بكمية كبيرة أو صغيرة أو الحقن فى منطقة ما لجعلها متناسقة أكثر على حسب وجهة نظرك ورغبتك.

ما بعد إجراء حقن الفيلر للأنف

  • بعد إجراء الحقن قد تكون البشرة فى حاجة إلى الراحة لقسط كافى من الوقت وليكن 4 ساعات، مع عدم ملامسة انفك نهائياً خلال هذه الفترة وذلك حتى لا تعمل على إنتشار الفيلر أسفل بشرة الوجه.
  • عدم دهن أى نوع من المستحضرات التجميلية وترك البشرة تتنفس لفترة كافية حتى تحصل على أفضل النتائج.
  • تجنب إرتداء النظارات الشمسية عقب إجراء حقن الفيلر للأنف وذلك بسبب إستناد النظارة على الانف بالتأكيد مما يتسبب فى عدم الحصول على النتائج المرجوة، كما يجب تجنب وضع أى شىء على الوجه يتسبب فى الضغط على الأنف، مع عدم وضع وجهك فى الوسادة مع الضغط عليه أثناء النوم.
  • يمكنك ممارسة انشطتك اليومية بطريقة طبيعية مع عدم الحاجة إلى أخذ أجازة مرضية حتى تتم فترة النقاهة بشكل نهائى، حيث يتم ظهور نتائج الفيلر على الأنف خلال وقت قصير أو بعد إجراء الحقن مباشرة.
  • يتوقف مدى مداومة تأثير الفيلر على الأنف على حسب نوع الفيلر المستخدم ومدى تقبل بشرة وأنسجة المريض للفيلر، فمن الممكن أن يدوم الأثر لبضعة أشهر أو لمدة سنتين ومن الممكن أن يمتد لأكثر من ذلك،

المخاطر المصاحبة لإجراء حقن الفيلر للأنف

يعد إجراء حقن الفيلر منعدم المخاطر وإذا صادف وحدث يكون بشكل نادر جداً، وذلك فى حالة إختيارك لطبيب تجميل متخصص ذو مهارة وكفاءة عالية فى هذا المجال مع إجراء الحقن فى مركز طبى على أعلى مستوى: ومن هذه المخاطر النادر حدوثها:

  • من الممكن أن يتعرض أحد الأشخاص إلى الحساسية من مادة الفيلر، وقد يعتبر ذلك نادر الإنتشار لأن مكونات مادة الفيلر بشكل كلى مكونات طبيعية يحتوى عليها جسم الإنسان.

ولكن أحياناً يتحسس جسم الإنسان من أحد مكوناته فى وقت ما، لذلك لابد من إجراء الفحوصات اللازمة للتحقق من عدم إصابة الشخص بالحساسية قبل إجراء الحقن.

  • قد يتعرض المريض لظهور كدمات أو إلتهاب وتورم الأنف بشكل بسيط فى المنطقة التى تم حقنها، وذلك يرجع بسبب إقتحام الأبرة شعيرات دموية خلال إجراء الحقن مما تسبب فى خروج كمية قليلة من الدم تسببت فى حدوث التورم والإلتهاب وقد يزول هذا الاثر خلال أيام قليلة.

ويعد ذلك أحد أسباب عدم تناول العقاقير التى تتسبب فى سيولة الدم.

  • التعرض لمخاطر بسبب عدم عناية الطبيب التامة ومنها العدوى نتيجة عدم التعقيم قبل إجراء الحقن أو عدم مهارة الطبيب وخبرته الكاملة فى هذا المجال، مما ينتج عن ذلك الحصول على النتائج الغير مرغوب فيها أو التحول لوضع أسوأ مما كانت عليه الأنف وعليك ان تتحلى بالصبر حتى يزول أثر الفيلر من الانف تماماً.

ومن الممكن أن يقوم الطبيب بنخس الإبرة بشكل كبير مما ينجم عن ذلك إختراق وعاء دموى صغير الحجم مع إنسداده وفقد الخلايا التى تعمل على تغذيته.

الإختلاف بين تجميل الأنف بالفيلر والعمليات الجراحية

يتمتع حقن الفيلر للأنف بالعديد من المميزات ومنها قلة الوقت المستغرق لإتمام إجراء الحقن على عكس العمليات الجراحية التى قد تستغرق وقت طويل لإنهاء إجرائها، مع سهولة إجراء الحقن وخلوها من التعقيد، وعدم حاجة الحقن لفترة كافية للشفاء والتعافى التام.

على جانب أخر تكون العمليات الجراحية فى حاجة دائماً لفترة نقاهة للعودة للحياة بشكل طبيعى، وقد تتسبب العمليات الجراحية فى إحداث بعض الاثار والندوب على عكس إجراء الحقن الذى لا ينتج عنه أى ندوب أو أثار.

يتميز أيضاً حقن الفيلر بإنخفاض تكاليف إجرائه حيث قد تتراوح تكلفته ما بين $150إلى $1500 كحد اقصى، فى حين أن العمليات الجراحية تتراوح تكلفتها ما بين $2500 إلى $8000.

فى حين الحصول على نتائج خاطئة أو غير مرغوب فيها فى حالة إجراء حقن الفيلر يمكن تصحيح هذا الخطا ولكن بعد فترة من الوقت حتى يكون تم إختفاء أثر الفيلر المحقن، ثم يتم الحقن مرة اخرى للحصولل على النتائج المرجوة.

أما فى حين الحصول على النتائج الغير مرغوبة عقب إجراء العمليات الجراحية، قد يؤدى ذلك للخضوع غلى إجراء عملية جراحية أخرى لتصحيح هذه النتائج، وقد يرافق العمليات الجراحية العديد من المخاطر التى لا يتعرض لها المريض من خلال إجراء حقن الفيلر.

 

شاهد أيضاً

تقنية الفيزر فى الاردن

تقنية الفيزر في الاردن

تقنية الفيزر في الاردن ، احتلت عمليات شفط الدهون الترتيب الاعلى فى عمليات التجميل نظراً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احصل على الاستشارة المجانيةاتصل الان!
+