الرئيسية / طب عام / علاج شعبي للبواسير

علاج شعبي للبواسير

علاج شعبي للبواسير، تعتبر مشكلة الإصابة بالبواسير من المشاكل المنتشرة بكثرة لدي العديد من الأشخاص، ومن الأمراض التي تسبب الكثير من الضيق والإحراج وتعطي شعور بعدم الراحة وتسبب الألم والحكة.

يلجأ الكثير الي إيجاد علاج فعال لمشكلة البواسير للتخلص من تلك الأعراض، يوضح مركز صحتنا في هذا المقال أسباب الإصابة من البواسير وكيفية علاجها وطرق الوقاية منها.

أسباب الإصابة بالبواسير

 1- الإمساك:

يسبب الإمساك الس زيادة الضغط في البطن مما يعيق تدفق الدورة الدموية السليمة ويؤدي الي زيادة الضغط في الأوردة وضعف جدران الأوعية الدموية.

2- قلة ممارسة الرياضة:

تسبب قلة الحركة والمكوث لفترات طويلة الي زيادة إحتمالية الإصابة بالبواسير.

3- التوتر والضغط:

من الممكن أن تحدث البواسير نتيجة لبذل مجهود بدني شق فيسبب التوتر والضغط.

4- رفع الأشياء:

نتيجة لرفع الأوزان الثقيلة عند العمل أو عند ممارسة الرياضة، من الممكن أن يحدث هبوط للبواسير بسبب الجهد المتزايد المبذول.

5- الحمل:

تزداد نسب الإصابة بالبواسير لدي الحوامل نتيجة لضغط الحمل علي الرحم علي منطقة تجويف البطن مما يسبب إعاقة تدفق الدم ويحدث إمساك في كثير من الحالات ومن الممكن أن يحدث بسبب مكملات الحديد.

6- مشكلة في الأوعية الدموية:

في حالة وجود مشكلة في تصريف الدم الوريدي يؤدي ذلك الي زيادة إحتمال الإصابة بالبواسير.

7- الوراثة والجيل:

تزداد نسب الإصابة بالبواسير لدي الأشخاص كبار السن كلما تقدم في العمر وتزداد إحتمالية هبوط البواسير مع التقدم في السن، يزيد احتمال حدوث هبوط البواسير. قد تحدث لأسباب الضعف / فقدان قوة توتر العضلات و / أو الميل إلى الإمساك بسبب التغيير في عملية التمثيل الغذائي و / أو استخدام الأدوية.

8- زيادة الوزن:

الأشخاص المصابون بالسمنه أو يمتلكون زيادة في الوزن يكونون أكثر عرضة للإصابة بالبواسير نتيجة للكسل والجلوس لفترات طويلة وزيادة الضغط.

أعراض البواسير

يوجد بعض الأعراض امصابة للبواسير ومنها:

  • الألم.
  • الشعور بعدم الراحة.
  • الشعور بالحرقة في فتحة الشرج.
  • الرغبة في الحكة.
  • وجود نزيف مصاحب للبراز.

علاج البواسير بالأعشاب

يوجد العديد من النباتات العشبية التي تساعد في علاج البواسير حيث تحتوي علي مواد مقلصة مثل المواد العفصية – التنينات، النباتات التي تساعد في تقوي الأوعية الدموية، وتعمل علي تهدئ منطقة البواسير والتقليل من الألم والحكة، من تلك النباتات العشبية ما يلي:

1- الرمان:

يحتوي قشر الرمان علي العديد من العناصر الحمضية التي تساعد في سرعة عملية الشفاء، يحتوي الرمان علي الفلافونويدات التي تعمل علي حماية وتقوية الأوعية الدموية.

2- نبات الـ Hamamelis:

يساعد هذا النبات في عملية تقليص الأوعية الدموية وتعمل أيضاً على تكوين طبقة واقية تساعد في تحسين قدرة شفاء الأنسجة حيث تحتوي علي مواد مضادة للإلتهابات وتخفف الألم. ويمكن أن يستخدم خارجياً كمرهم علي المنطقة المصابة.

3- الصبر الحقيقي أو الألوة الحقيقية أو ألوي فيرا (Aloe vera):

للصبار العديد من الفوائد ومنها أنه يعمل علي تلطيف المنطقة المصابة وبالتالي تقليل الرغبة في الحكة.

4- زهور نبات البابونج:

يحتوي هذا النبات علي خصائص مميزة تعمل علي تهدئة البواسير. تستخدم كمرهم موضعي علي مكان الإصابة بعد نقع الزهور في الماء وتركها لمدة مناسبة، ويمكن أن يوضع في حوض الإستحمام.

5- Psyllium:

تعمل هذه العشبة في إمتصاص الماء عن موضع الألم مما يساعد في الضغط علي القولون ويمنع ويعالج الإمساك، يستخدم في حالات وجود نزيف البواسير.

6- نبات القطيفة (Calendula):

يعتبر هذا النبات من مضادات الإلتهاب وتعمل علي تسكين الألم، تستخدم أيضا كدهان أو مرهم خارجي.

7- كستناء الحصان (Aesculus hippocastanum):

لها فاعلية عالية في النسيج الضام في الأوعية الدموية وتقويتها.

عادات يومية لعلاج البواسير

عند الإصابة بالبواسير يوجد بعض العادات التي يجب علي المريض تغييرها في نمط الحياة اليومي بهدف علاج البواسير والتخلص مما يلي:

  • تخفيف الألم.
  • تقليل التورم.
  • تجنب الإحتقان.
  • تقليل إحتمالية حدوث نزيف.
  • تقوية الأوعية الدموية.

ومن تلك العادات الواجب تغييرها حتي تتناسب مع ظروف الإصابة بالبواسير والمساعدة في تماثل الشفاء منها كالتالي:

  • إتباع نظام غذائي صحي وتناول الطعام في أوقات منتظمة.
  • تناول الطعام ببطء والمضغ جيداً.
  • المواظبة علي إستخدام النباتات العشبية كما ذكرناها بإنتظام في موضع الألم.
  • الحركة المستمرة ولكن بدون مبالغة وعدم القيام بأي حركات عنيفة.
  • التقليل من تناول الأطعمة التي تحتوي علي نسبة عالية من السكر.
  • الإبتعاد عن تناول الأطعمة التي تحتوي علي كمية كبيرة من الدهون والزيوت لأنها تؤثر علي تدفق الدم.
  • الإكثار من إضافة الثوم والبصل الي الطعام لأنها يساعدان في عملية تدفق الدم.
  • ينصح بتناول الجزر واليقطين والبطاطا، لإحتوائهم علي مواد مضادة للأكسدة والألياف، التي تساعد في عملية إعادة بناء وتعافي الأغشية والأنسجة، وتقوي الطحال.
  • الإمتناع عن تناول الأطعمة التي تحتوي علي التوابل الحارة حتي لا تسبب الإمساك ويزداد الألم.

  • تجنب شرب الكحوليات التي تؤثر علي الجسم.
  • في حالات إرتفاع نسبة السكر في الدم، ينصح بتناول الشمندر مع عصير الليمون، حيث يساعد في علاج الإمساك.
  • الإكثار من شرب الماء حيث يساعد الماء في عملية التليين ويخفف الألم.
  • الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي علي الألياف الغذائية لأنها تساعد في إمتصاص السوائل فتعمل علي التليين
  • الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي علي مركبات الفلافونويد وتتواجد بكثرة في الفواكه ذات الألوان القوية لأنها تمتاز بالخصائص التالية: خصائص مضادة للالتهابات، مضادة للأكسدة، وهي مهمة جدا لحماية وتقوية الأوعية الدموية وتساعد على امتصاص فيتامين C الذي هو ضروري لبناء الكولاجين وتحسين مرونة الأوعية الدموية. الجدير بالذكر أن الثمار والخضار يجب أن تؤكل طازجة لأن الطبخ أو التسخين يدمر الفلافونويدات التي تحتويها.
  • يساعد العنب البري والتوت والكرز في تقوية الأوعية الدموية.

نصائح لتجنب الإصابة بالبواسير

يوجد بعض النصائح التي يجب إتباعها للحد من إحتمالية الإصابة بالبواسير وإعادة تأهيل الجهاز الهضمي وموازنته، وتنظيم التغوط ومنع الحاجة للضغط عند التغوط ومنها:

  • عدم المكوث في الحمام لفترات طويلة.
  • إستخدام المناديل الورقية الرطبة الغير عطرية بعد الإنتهاء من الحمام.
  • الغسل الجيد لمنع حدوث تلوث.
  • تجنب إستخدام المسهلات إلا في الحالات الضرورية.
  • أخذ قسط كافي من الإسترخاء والراحة لإرخاء العضلات.
  • تجنب التوتر والقلق.
  • إجراء تمارين التنفس.
  • التغذية السليمة.

العلاجات التقليدية للبواسير

يوجد بعض العلاجات الشعبية الشائعة منها العلاجات الدوائية التي يصفها الطبيب ومنها العمليات ووسائل آخري لعلاج البواسير والحد من الألم الناتج عنه وتخفيف حدة التورم والتقلصات ومن تلك العلاجات ما يلي:

1- أدوية التخدير الموضعي:

وذلك للتخفيف من موضع الألم فيقوم المرهم بتخدير المنطقة المصابة لمدة من الزمن حتي يزول مفعوله.

2- طبقة حماية:

عمل طبقة طبقة البواسير بغرض تخفيف الألم وبالأخص عند التغوط حتي لا يحدث تهيج.

3- أدوية المواد المقلصة:

تساعد تلك الأدوية عل تقلص تورم البواسير، شفاء الجلد والعمل علي تعافي الأنسجة للتخفيف من الحرقة والحكة.

4- الربط:

تعتبر من الطرق الشائعة الإستخدام في علاج البواسير ولا ينتج عنها ألم ولا تحتاج الي التخدير، يتم الربط عن طريق إدخال شريط مطاطي في فتحة الشرج بإستخدام جهاز خاص، يمنع الشريط المطاطي تدفق الدم الي الباسور وبالتالي يحدث ضمور. تحتاج تلك العملية الي فترة أسبوع ونصف ويوجد إمكانية ربط أكثر من باسور في نفس الوقت، من الممكن أن يحدث تلوث في بعض الحالات.

5- التكبيس:

يتم إستخدام جهاز يشبه الكباسة يقوم الطبيب بكبس وإعادة الباسور الي مكانه مرة آخري في القناة الشرجية، هناك إحتمالية حدوث نزيف بعد العملية.

6- العلاج بالكهرباء:

عن طريق تسخين وحرق البواسير بواسطة التيار الكهربائي.

7- الإستئصال الجراحي للبواسير:

تستغرق العملية مدة زمنية تقريبا 30 دقيقة، يمكن أن تتم عن طريق التخدير النصفي او التخدير الكلي علي حسب حالة المريض والحالة الصحية، من الممكن أن يحدث مضاعفات لتلك العملية في حالة الإهمال مثل حدوث تلوث للجرح ونزيف الذي من الممكن أن يتسرب الي داخل الامعاء، حدوث تلوث في الحوض، احتباس البول من الممكن أن يؤدي الي سلسل البول.

8-التصليب:

يتم حقن مادة كيميائية مخثرة حول الباسور مما يؤدي لضموره.

9- الليزر:

من الطرق الغير محببة لعلاج مشكلة البواسير حتي لا تسبب مشاكل آخري حيث يتم إستخدم الليزر/ الأشعة تحت الحمراء لحرق البواسير.

10- علاج بواسطة جهاز دوبلر:

يتم إستخدام الموجات الصوتية والضوء في تحديد الأوعية الدموية التي تنقل الدم إلى البواسير، بعد ذلك يقوم الجراح بتخيطها لمنع وصول الدم وتغذية الباسور.

شاهد أيضاً

رياضة شد البطن

رياضة شد البطن

رياضة شد البطن ، من أكثر المشاكل التي يعاني منها الكثير من الأشخاص مشكلة تجمع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احصل على الاستشارة المجانيةاتصل الان!
+