الرئيسية / أخبار عمليات التجميل / صور السيلفي الدافع الأكبر وراء عمليات التجميل

صور السيلفي الدافع الأكبر وراء عمليات التجميل

يشير جراحين التجميل أن صور السيلفي تظهر ملامح الوجه بصورة مختلفة، ففي بعض الأحيان تظهر الأنف أكبر من حجمها الطبيعي، مما دفع العديد من الناس للجوء إلى العمليات التجميلية بهدف الظهور بشكل جمال أفضل في صور السيلفي.

أشار الجراح “بوريس باسكوفر” الطبيب بكلية طب روتجيرز نيوجيرسي في نيويورك، أن هناك عدد من المرضي تتراوح أعمارهم تحت سن الأربعين يقومون بإخراج هواتفهم واخبروه انهم لا يحبون أشكالهم.

كما أضاف الطبيب في مكالمة هاتفية مع صحيفة “رويترز هيلث” أن يقومون بإظهار صور السيلفي التي قاموا بالتقاطها ويعانون من الأنف، كما أوضح تفهمه الشديد لعدم سرورهم من تلك المشكلة ولكنه أكد علي أن ما يرونه ليس بالحقيقة.

قامت الأكاديمية الأمريكية لجراحة تجميل وترميم الوجه بإجراء استطلاع نتج عنه معرفة أن 42% من الجراحين يستقبلون مرضي يرغبون في إجراء عمليات تجميلية بهدف تحسين الشكل العام في صور السيلفي بشكل خاص والصور المستخدمة علي وسائل التواصل الاجتماعي.

أوضح الطبيب “ياسكوفر” وزملائه في دورية “جاما لجراحة التجميل” أن التغيير للأسوأ والتشوه في الشكل أثناء التقاط صور السيلفي ينتج عن اقتراب الوجه من عدسة الكاميرا.

وأوضح “باسكوفر” أنه عند التقاط الصورة من البعد القياسي الذي يبلغ حوالي متر ونصف تظهر حينها تفاصيل الوجه بصورة معتدلة وطبيعية، وهو ما يحرص عليه المصورون ويعلمونه جيداً منذ عشرات السنين.

بالإضافة لأنه أكد علي إمكانية اتباع أساليب مشابهة بالنسبة للأمور التي تتعلق بتفاصيل ملامح أخرى في الوجه، وأوضح بالمثال أنه إذا رغب أحد الرجال في إبراز ذقن أقوي او اظهار فك منحوت فيتوجب عليه بطريقة معينة رفع الكاميرا لمستوي اعلي، أما بالنسبة للنساء الذين يرغبون في ابراز العينين بصورة أوضح أو تقليل بروز الذقن أو الجبهه للخارج أوضح أنه يتوجب عليهم إمالة الكاميرا بنسبة قليلة.

شاهد أيضاً

مشكلة تضخم الثدي عند الرجال

مشكلة تضخم الثدي عند الرجال المعروفة باسم “GYNECOMASTIA”، من أكثر المشاكل التي تواجه الرجال نظراً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احصل على الاستشارة المجانيةاتصل الان!
+