الرئيسية / عمليات التجميل / تجميل الأسنان وتبيضها

تجميل الأسنان وتبيضها

تجميل الأسنان وتبيضها، ظهرت العديد من عمليات تجميل الأسنان من أجل التخلص من المشاكل والعيوب التى يتعرضها نسبة كبيرة من الأشخاص، مع التمتع بأسنان بيضاء ساطعة ذو صحة جيدة.

نجد الكثير منا يحلم بتمتعه بأسنان مشرقة وجذابة وساحرة حيث أنها تزيد من جمال الإبتسامة مع تناسقه مع باقى ملامح الوجه، لذا يضطر نسبة كبيرة من الأشخاص إلى إجراء عمليات تجميل الأسنان وبالأخص تبييض الأسنان.

المداومة على العناية بالأسنان ونظافتها يمثل عامل قوى للتمتع بأسنان جذابة ولامعة، إلا أنه على الأغلب يكون هذا الإهتمام والعناية غير مجدى أو كافى، وذلك يعود إلى وجود مشكلة بالأسنان كعدم تمتع مينا الأسنان باللون الأبيض المشرق،  ففى هذه الحالة لابد من اللجوء لإجراء عملية تبييض الأسنان.

عملية تبييض الأسنان

يهدف إجراء عملية تبييض الأسنان إلى تحويل لون الأسنان الغامقة، والتى تعانى من البقع إلى لون أبيض ناصع ولامع، ويعد هذا الإجراء سهل للغاية نظراص لأنه لا يحتاج إلى جراحة، وتحتاج عملية تبييض الأسنان إلى الخضوع لعدد من الجلسات، وقد يتوقف تحديد عدد الجلسات على حالة أسنان المريض ووفقاً لقرار الطبيب.

يقتصر إجراء تبييض الأسنان على الطبقة السطحية للأسنان ويطلق عليها مينا الأسنان، وقد يتباين لون مينا الأسنان من فرد لآخر، وذلك يعود لأسباب وراثية بحتة، إلى جانب عدة عوامل مسببة لتغير لون الأسنان إلى لون داكن، وتتمثل هذه العوامل فيما يلى:

1- تناول المشروبات التى تحول لون الأسنان إلى اللون الأصفر بشكل مفرط كالشاى والقهوة.

2- عدم الإنتظام على الرعاية والإهتمام بالأسنان بشكل كافى أو صحيح، وقد يتسبب ذلك فى تجمع الجير وترسبات الطعام والمشروبات والبلاك على الأسنان.

3- الإصابة بأحد الأمراض التى تعمل على تغير لون مينا الأسنان.

4- التدخين.

5- التقدم فى السن ينتج عنه هشاشة وضعف طبقة مينا الأسنان.

6- الإكثار من تناول المضادات الحيوية.

7- عوامل وراثية.

8- المداومة على إستعمال معجون الأسنان الغنى بمادة الفلوريد وبالأخص حين الإعتياد عليه منذ فترة الطفولة.

9- المداومة على تناول مأكولات غبير مفيدة، كتناول المأكولات السريعة أو التى تحتوى على مواد حافظة ونسبة عالية من الأحماض، إلى جانب ذلك بعض مصنفات من الفاكهة والمأكولات التى تحتوى على نسبة عالية من السكريات والمشروبات الغازية.

10- الإفراط فى تناول المكملات الغذائية التى تتسبب فى زيادة هشاشة طبقة المينا، وذلك يعود لإحتوائها على نسبة عالية من الأحماض.

11- التعرض لجفاف الفم بسبب عدم توفر اللعاب بالمعدل الطبيعى له، مما يتسبب فى تعرض طبقة المينا للضرر.

12- يحدث جفاف الفم نتيجة القيام بعملية التنفس من الفم بدلاً من الأنف.

وبالتالى عند الرغبة للحصول على أسنان بيضاء لامعة وناصعة يجب التغاضى عن أداء تلك العوامل المسببة لتغير لون مينا الأسنان وتحويلها للون الأصفر.

يقوم إجراء تبييض الأسنان بدوره على تغير لون طبقة المينا الطبيعى وتحويله للون الأبيض الساطع والمشرق وكذلك تغير لون الأسنان الداكن الناتج عن إحدى العوامل السابق ذكرها وعودته لون طبقة المينا الطبيعى.

التقنيات الحديثة لإجراء تبييض الأسنان

يوجد العديد من التقنيات التى ظهرت فى الأونة الأخيرة لتبييض الأسنان، والتى شهدت إقبال شديد وذلك لتميزها بنتائجها الناجحة والمبهرة والت يتم الحصول عليها خلال فترة قصيرة.

إجراء تبييض الأسنان كيميائياً

يتم هذا الإجراء على أساس إستخدام مادة كيميائية تسمى كارباميد بيروكسيد، وهى عبارة عن جيل يقوم الطبيب بتفريقها بصورة متماثلة على الأسنان للتمتع بلون موحد لجميع الأسنان، ومن ثم يقوم الطبيب بوضع القوالب المصنعة من البلاستيك على الأسنان للعمل على إبقاء المادة الكيميائية على الأسنان لمدة تترنح ما بيبن 15:20 دقيقة.

على الأغلب يتطلب الفرد الواحد الخضوع لإجراء جلستين على الأقل للحصول على نتائج مرضية، وقد يتوقف تحديد عدد الجلسات على حسب حالة الشخص.

يتوفر نوع ثانى من المواد الكيميائية ذو تركيز أقل، وفى إستطاعة الشخص القيام بإستعمالها فى المنزل من غير التوجه إلى إستشارة الطبيب، إلا أن هذه المادة غير فعالة مقارنة بالمادة كارباميد بيروكسيد.

كيفية إجراء تبييض الأسنان كيميائياً

يتهافت العديد من الأشخاص لإجراء عمليات تبييض اغلأسنان للحصول على أسنان بيضاء ناصعة من التمتع بإبتسامة مشرقة وجذابة، ويعد تبييض الأسنان من الإجراءات التى تتلقى إقبال شديد عليها.

يتحيز الأشخاص لإجراء عملية تبييض الأسنان بسبب معاناتهم من إصفرار لون طبقة المينا للأسنان والتى تنتج عن رواسب الأكل والدخان الناتج من السجائر والشاى والقهوة وغيرها.

وأيضاً مع تقدم السن والوصول إلى مرحلة الشيخوخة يتسبب فى إصفرار طبقة المينا لإعتبارها مسامية، مع تعرض طبقة المينا لظهور بقع عليها وقد تكون هذه البقع غير مضرة صحياً ولكنها تتسبب فى سوء مظهر الأسنان.

بالنسبة للحالات التى تعانى من إصفرار لون طبقة المينا للأسنان وظهور بقع عليها، يمكن التخلص من هذه المشكلة من خلال إستخدام الفرشاة ومعجون أسنان ذو جودة جيدة مع المداومة على إستخدامها للحصول على نتائج مرضية.

أما بالنسبة للحالات التى تعانى من إصفرار داكن اللون، لابد من الخضوع لإجراء تبييض الأسنان مع إختلاف تقنياته أو إجراء عملية الكشط، وقد تعمل المواد الكيميائية التى يتم وضعها على الأسنان خلال إجراء تبييض الأسنان على التأثير على طبقة التصبغات وتعمل على التخلص منها نهائياً من على طبقة المينا.

يتم لإجراء تبييض الأسنان كيميائياً من خلال إستخدام إحدى المواد الأتية: (بيروكسيد الكرباميد، بيروكسيد هيدروجين) وقد تعمل هذه المواد على تحول لون الشعر إلى اللون الأبيض.

عند إستعمال هذه المواد للفم يتم ىتجزئة بيروكسيد الكرباميد ومن ثم تحوله إلى بيروكسيد الهيدروجين واليوريا، وقد يعتبر بيروكسيد الهيدروجين أحد أفضل العناصر المحفزة والمنشطة لتبييض الأسنان.

لابد من إستشارة الطبيب قبل إستخدام هذه المواد لمعرفة كيفية إستخدامها فى المنزل بشكل صحيح.

إجراء تبييض الأسنان كيميائياً فى العيادة

عند توجه الشخص لزيادة الطبيب لإجراء تبييض الأسنان كيميائياً، يقوم الطبيب أولاً بتعقيم الأسنان وتعبئة الفراغات التى توجد بها، مع التحقق من سلامة اللثة المصاحبة للأسنان.

يقوم الطبيب بعد ذلك بإستخدام حجر بسيط لتعقيم الأسنان به ثم يقوم بإضافة شريحة لتحصين الثة من التعرض لأى مضاعفات، ومن ثم يعمل على إضافة مادة بيروكسيد الهيدروجين بشكل مباشر على الأسنان مع بث ضوء ناصع على الأسنان لزيادة سرعة تأثير المادة الكيميائية المستخدمة للتبييض، وتركها لبضعة دقائق ثم يتم غسله، وقد يتم تكرار وضع هذه المادة عدد من المرات، وقد يستغرق هذا الإجراء قرابة 40 دقيقة.

مزايا إجراء تبييض الأسنان فى العيادة

يوجد العديد من المزايا التى تتمتع بها التقنيات الحديثة الخاصة بإجراء تبييض الأسنان وبالأخص تقنية الليزر.

مزايا إجراء تبييض الأسنان بالليزر 

يعد إجراء تبييض الأسنان من خلال تقنية الليزر من أحدث الطرق التى ظهرت فى الأونة الأخيرة لتبييض الأسنان، وقد يتم خلال إجرائها الإستعانة بطاقة ضوئية لذا سميت بتبيض الأسنان بالضوء.

يتم إجراء تبييض الأسنان بتقنية الليزر عن طريق وضع جل مخصص للتبييض على الأسنان منخفض التركيز من قبل تسليط أشعة الليزر على الأسنان وقد تعمل أشعة الليزر على تفاعل المادة الموضعة للتبييض مما ينجم عن ذلك تبييض الأسنان بشكل أسرع مع إجراء عدد قليل من الجلسات.

قد يحتاج إجراء تبييض الأسنان بتقنية الليزر حوالى 15:30 دقيقة تقريباً، وعقب إنتهاء الإجراء يستطيع الشخص مغادرة المركز على الفور والقيام بأداء أنشطته اليومية بشكل طبيعى.

تعد تقنية أشعة الليزر التقنية الأمثل لتبييض الأسنان، وذلك يعود لتميزها بالأمان مع الحفاظ على سلامة طبقات الأسنان، وقد تحتوى تقنية الليزر لتبييض الأسنان على عدد من التقنيات، ومنها تقنية الزوم والتى تعد أحدث تقنية لإجراء تبييض الأسنان بالليزر.

تعد من أهم المزايا التى تتمتع بها تقنية الليزر لتبييض الأسنان أنه يتم الحصول على النتائج النهائية بسرعة مقارنة بإجراء تبييض الأسنان بواسطة المواد الكيميائية وكذلك تبييض الأسنان من خلال الوصفات المنزلية.

المرشح لإجراء تبييض الأسنان

بإستطاعت أى شخص القيام بإجراء تبييض الأسنان من خلال التقنية التى يختارها، إلا أنه يتوقف ذلك على مدى صحة الشخص بشكل عام وصحة أسنانه بشكل خاص.

فعند معاناة الشخص من تسوس الأسنان أو ضعف وهشاشة طبقة المينا للأسنان أو إلتهابات وتهييج فى اللثة لا يمكن للشخص إجراء تبييض الأسنان إلا بعد علاج المشكلة التى يعانى منها أولاً، وبالتالى يقوم بالخضوع لإجراء عدد من جلسات تبييض الأسنان.

مراحل إجراء تبييض الأسنان

تعد المراحل الأولى لكلاً من إجراء تبييض الأسنان بالمواد الكيميائية وإجراء التبييض بتقنية الليزر متماثلة، وتشتمل هذه المراحل على الأتى:

1- تعقيم الأسنان: يقوم الطبيب بإجراء تعقيم وتنظيم كامل للأسنان قبل إخضاع الشخص لإجراء تبييض الأسنان للتخلص من الجير المتراكم ورواسب أخرى على طبقة المينا للأسنان

2- وقاية اللثة: يقوم الطبيب بإضافة طبقة واقية على اللثة قبل إجراء تبييض الأسنان، وذلك لعدم تعرضها للإصابة بإلتهاب حين إجراء تبييض الأسنان بالمواد الكيميائية.

3- وضع المادة المخصصة للتبييض على الأسنان: يقوم الطبيب بتوزيع المادة المستخدمة خلال إجراء التبييض على الأسنان بشكل متساوى من أجل الحصول على أسنان موحدة اللون.

4- بالنسبة لإجراء تبييض الأسنان كيميائياً، يقوم الطبيب بإضافة قوالب بلاستيكية على الأسنان عقب وضع المادة الكيميائية ، ويتم تركها على الأسنان حوالى 20 دقيقة على الأقل ومن ثم يتم نزعها.

على العلم أن تكون هذه القوالب متماسكة على الأسنان ومحكمة بالقدر الكافى لكى يتم الحصول على التبييض بشكل سريع وأكثر فاعلية.

5- بالنسبة لإجراء تبيض الاسنان بتقنية الليزر، يقوم الطبيب بتوجية أشعة الليزر على الأسنان حوالى 15:30 دقيقة، ومن ثم تقوم الأشعة الضوئية بالتأثير على المادة المستخدمة للتبييض بشكل فعال، مما ينتج عن ذلك الحصول على نتائج مبهرة وبشكل سريع.

6- عادة ما يتطلب إجراء تبييض الأسنان لأى شخص عدد من الجلسات وليكون جلستين فيما أكثر من أجل الحصول على النتائج المرضية، وقد يتوقف تحديد عدد الجلسات على حسب درجة لون طبقة المينا للأسنان وكذلك الدرجة التى يرغب أن يحصول عليها.

النتائج عقب إجراء تبييض الأسنان

تتلاشى النتائج التى يتم الحصول عليها بعد إجراء تبييض الأسنان من فرد لآخر، وقد يتوقف ذلك على مدى سلامة الأسنان ودرجة لون طبقة المينا للأسنان، لذا نجد ان الأسنان الصحية التى لا تعانى من التسوس مع تمتعها بنمو كامل وقوى عند إجراء التبييض عليها يحصل صاحبها على نتائج مزهلة بشكل سريع.

فى حين أن الأسنان التى تعانى من ضعف فى النمو وهشاشة البنية لديها لا يقدر صاحبها على الحول على نتائج مرضية بشكل سريع، وفى هذه الحالة يضطر الشخص الخضوع لعدد من الجلسات للحصول على النتائج المطلوبة.

قبل إجراء تبييض الأسنان يحدد الطبيب درجة لون الأسنان الحالى، ثم يطرح على الشخص الراغب فى إجراء التبييض أن يحدد الدرجة التى يرغب الحصول عليها، وفى إمكان إجراء تبييض الأسنان أن تصل نتائجه إلى 8 درجات أفتح من لون الأسنان الحالى.

يتميز إجراء تبييض الأسنان بتقنية أشعة الليزر بالحصول على نتائج بشكل سريع وفعال مقارنة بإجراء تبييض الأسنان بالمواد الكيميائية.

فنجد أنه يستطيع الشخص الوصول إلى النتائج المطلوبة عقب إجراء جلستين فقط عبر تقنية الليزر، على الجانب الأخر يستطيع الشخص الحصول على اللون الذى يطمح الوصول غليه من خلال التبييض الكيميائة عقب إجراء عدد كبير من الجلسات.

تعد النتائج التى يتم الحصول عليها من إجراء تبييض الأسنان مع إختلاف تقنياته غير دائمة وأبدية، لذا لابد من القيام إجراء جلسة تأكيدية من الحين للآخر للحفاظ على لون الأسنان الذى تم الحصول عله من خلال إجراء التبييض.

تعليمات ما قبل إجراء تبييض الأسنان

يوصى نخبة من أطباء الأسنان بإتباع عدد من التعليمات للوصول إلى نتائج مبهرة ومرضية من خلال إجراء تبييض الأسنان مع التمتع بالحماية الكاملة وإنخفاض إحتمالية التعرض لخطر من خلال الإجراء، وهى:

  1. التوجه لإستشارة الطبيب للكشف على الأسنان وفحصها بشكل كامل، كما ينصح بالقيام بزيادرة الطبيب بشكل منتظم حتى قبل إجراء تبييض الأسنان، لمعرفة مدى صحة الأسنان وإكتشاف التسوس أو المعاناة من إلتهاب اللثة بوالعمل على علاجهم بشكل سريع.
  2. إجراء فحص طبى على الأسنان للتحقق من مدى ملائمة الأسنان لإجراء التبييض.
  3. لابد من إعلام الطبيب بكافة الأمراض التى يعانى منها الشخص وبالأخص الأمراض الناتجة عن الإصابة بفيروسات أو أمراض الدم.
  4. تحديد درجة اللون التى يطمح الشخص الحصول عليها من خلال إجراء التبييض وإخبار الطبيب بها.
  5. تجنب تناول الأطعمة والمشروبات التى تسبب تصبغ لون الأسنان وتحول لونها للون داكن قبل إجراء تبييض الأسنان وبعدها للحفاظ على لون الأسنان بيضاء ناصعة.

شاهد أيضاً

تقنية الفيزر فى الاردن

تقنية الفيزر في الاردن

تقنية الفيزر في الاردن ، احتلت عمليات شفط الدهون الترتيب الاعلى فى عمليات التجميل نظراً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احصل على الاستشارة المجانيةاتصل الان!
+