الرئيسية / طب عام / أي علاج الامساك

أي علاج الامساك

أى علاج للإمساك، أولاً يقصد بالإمساك حالة يصاب بها الإنسان عند قيامه بالتبرز وقد يواجه صعوبة كبيرة خلال إجراء التبرز، ويشير الإمساك إلى حدوث خلل فى الجهاز الهضمى، كما تعتبر أعراض الإمساك عكس أعراض الإسهال علاج الإسهال.

يتم التحقق من الإصابة بالإمساك حين قيام الشخص بإجراء عملية التبرز لمرات قليلة جداً (أقل من ثلاث مرات) خلال الإسبوع الواحد علاج الإمساك.

يضطر العديد من الأشخاص الذين يصابوا بالإمساك إلى العلاج بالأعشاب الطبيعية، وقد يقوم بعضهم بتناول العقاقير الطبية لعلاج الإمساك، ولكن العديد من هذه الوسائل لا تجدى نفعاً ومن الممكن أن يصاحبها ضرر نحن فى غنى عنه، وبالتالى لابد من البحث عن طرق الحماية من الإصابة أولاً حتى لا يتم التوجه لتناول العلاجات المختلفة.

يعتبر الإمساك عرض لمرض ما وليس مرض فى حد ذاته، ويعد الإمساك أيضاً عرض مبدئى للإصابة بمرض ومن الممكن أن يكون وقتى أى لا يستمر أكثر من ثلاثة أيام.

وفى حالة إستمراره أكثر من ذلك يتطلب الأمر التوجه لزيادة الطبيب مباشرة لإكتشاف المشكلة المسببة للإمساك وعلاجها بسرعة.

عدم تناول الماء بشكل منتظم ووفير أثناء اليوم ينتج عنه الإصابة بالإمساك، حيث يعمل نقص كمية الماء فى الجسم على تيبس وتصلب الغائط مع قلة حركة المعدة أو توقفها تماماً، مع إنخفاض حركة وتحفيز الغدة الدراقية أو قلة الحركة والنشاط الجسمانى علاج عسر الهضم.

أعراض الإمساك

الشعور بالألم وإعاقة الحركة فى المستقيم بسبب تيبس وتصلب البراز، مما يدفع ذلك الشخص المصاب بمحاولة الإتكاء على المنطقة التى أسفل البطن حتى يتم تيسير عملية التبرز.

بالنسبة للحالات المتأخرة يصاحب الإصابة بالإمساك تكون البواسير أو ظهور نتوءات على البطانة اللداخلية للمستقيم، ومن الممكن أن يتعرض المصاب للإصابة بالصداع وسوء الحالة النفسية.

علاج الإمساك

1- تناول كمية وفيرة من المياة بشكل يومى وليكون حوالى لترين أو أكثر.

2- تناول الأغذية التى تحتوى على نسبة عالية من الألياف الغذائية، مع تجنب إستخدام الملينات ومن الممكن إستخدام المنشطات مثل الحقن الشرجية كبديل.

3- لابد من حصول المريض على إشراف تام حيث يجب العمل على توفير نظام غذائى صحى إليه، بحيث يحصل خلال اليوم الواحد على كمية مناسبة من السعرات الحرارية التى يحتاجها الجسم وكذلك البروتينات والفيتامينات والدهون والكربوهيدرات والسوائل والمعادن.

4- الإكثار من تناول الفواكة التى تتميز بقدرتها على تليين المعدة وتيسير عملية الإخراج، ومن أمثلتها الرمان، التفاح، الشمام، المشمش، التين، عصير العنب.

5- كثرة تناول المشروبات العشبية التى تعمل على تهدئة الإمساك وقلة حدته ومنها: الحلبة، اليانسون، الكزبرة، البابونج، الكمون، السنامكة، مغلى نخالة القمح، زيت الزيتون ويتم تناوله حين الإستيقاظ من النوم مباشرة.

6- ممارسة التمارين الرياضية بشكل مواظب يعمل على تيسير عملية الإخراج.

7- التغاضى عن تناول الأطعمة السريعة وكذلك الأطعمة التى تحتوى على مواد حافظة.

8- تجنب تناول المشروبات التى تحتوى على نسب عالية من الكافيين، مع العمل على تدليك المنطقة الموجودة أسفل البطن بشكل دائرى للعمل على تليين حركة الأمعاء، ويمكن الإستمرار على فعل ذلك لمدة تتراوح ما بين 20:30 دقيقة.

ملحوظة: يوجد بعض العلاجات الطبية التى يعد الأمساك إحدى آثارها الجانبية، وبالتالى لا يتم التخلص من الإمساك إلا حين تخلص الجسم من مفعول الدواء، ومن أمثلة هذه العلاجات: العلاجات المنومة، علاجات تساعد على زيادة نسبة البول (مدرات البول)، علاجات مضادة للتشنجات، علاجات الإكتئاب).

شاهد أيضاً

رياضة شد البطن

رياضة شد البطن

رياضة شد البطن ، من أكثر المشاكل التي يعاني منها الكثير من الأشخاص مشكلة تجمع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احصل على الاستشارة المجانيةاتصل الان!
+