الرئيسية / طب عام / علاج الإسهال

علاج الإسهال

علاج الإسهال، تعتبر الإصابة بالإسهال أمر شائع بين جميع الأشخاص بل فى العالم أجمع، وقد ينتج عنه الإحساس بالإرهاق العصبى والألم بشكل مستمر، وقد يظل هذا الشعور ملازم صاحبه إلى حين تناول علاج ذو فاعلة عالية خاص بعلاج الإسهال.

يعد مرض الإسهال من الأمراض البسيطة ولا يتسبب فى إحداث خطورة على حياة وصحة الإنسان بشكل عام، ولكن لابد من الحرص على معالجته فى اقرب وقت ممكن حتى لا يصاحبه بعض المضاعفات الخطيرة كالجفاف وغيره.

وقد يتعرض الإنسان للإصابة بالإسهال بسبب تناول مأكولات ملوثة أو تناول ماء غير معقم ونظيف أو الإصابة بأحد أمراض الجهاز الهضمى أو أحياناً بسبب سوء الحالة النفسية والتعرض للإكتئاب.

كما يوجد بعض العلاجات الفعالة بشكل قوى تعمل على الإصابة بالإسهال، أو بسبب الإحساس بالتوتر والقلق والتفكير بشئ ما بشكل كبير، أو التعرض لطقس بارد الحرارة مع الرطوبة الشديدة.

مرض الإسهال

عبارة عن نزول الغائط بشكل سائل غير متماسك وعلى الأغلب يرافق ذلك إنقباضات بطنية، وقد يتعرض للأصابة بالأسهال الأشخاص البالغين حوالى 4 مرات خلال السنة الواحدة، وقد تختلف أنواع الإصابة بالإسهال من حيث العامل المتسبب للإصابة به كعامل التسمم، وعامل التعرض لنوع من البكتريا والميكروبات أو الفيروسات الضارة.

أعراض الإصابة بالإسهال

على الأغلب يتعرض مصابى الإسهال إلى الغثيان والقىء بشكل مسبق عند الإصابة بالفيروس أو العدوى بالمرض، ومن ثم يشعر المريض بإنقباضات وووجع فى البطن مع التعرض لأعراض أخرى التى تصاحب الإصابة بالإنفلونزا، ومنها السخونية والشعور بألم فى العضلات ووجع بالرأس  (الصداع الدائم).

وفى معظم الأحيان يعمل الميكروب أو البكتيريا المسببة للمرض على نزول دم أو زيادة درجة الحرارة بشكل غير طبيعى، وقد يسهل العدوى بمرض الإسهال من خلال إنتقال البكتريا المسببة للمرض من الشخص المصاب إلى شخص أخر عن طريق الإتصال المباشر.

إلى جانب ذلك تناول المأكولات والماء الفاسدة والمليئة بالفيروسات والبكتيريا تعمل على الإصابة بفيروس المسبب للمرض والعدوى بمرض الإسهال مع أمراض أخرى عديدة، وعند الإصابة بمرض1 الإسهال الحاد قد يدل ذلك على الإصابة بأمراض أخرى شديدة الخطورة كإلتهاب الأمعاء، أمراض الجهاز الهضمى مع إختلاف أنواعها.

مخاطر ومضاعفات مرض الإسهال

عادة ما يتسبب الإصابة بمرض الإسهال فى خسارة نسبة كبيرة من السوائل التى يحتوى عليها الجسم، مع فقد كمية كبيرة أيضاً من المكونات والعناصر الغذائية المفيدة واللازمة لبناء جسم الأنسان.

وقد ينتج عن ذلك بعض المضاعفات الخطيرة ومنها تعرض الشخص المصاب للإصابة بالجفاف وخاصة عند إستمرارية كون خروج الغائط بشكل سائل وغير متماسك لبضعة أيام من غير الحرص على تناول كمية وفيرة من الماء والسوائل التى تحصن من التعرض للإصابة بالجفاف، وقد ييعمل ذلك على تعرض حياة المريض للخطر الشديد فى حالة عدم اللجوء للعلاج على الفور وبشكل أكثر فاعلية.

وعلى المريض مراجعة الطبيب المختص لإتباع وسائل العلاج الأنسب لحالته، وبالأخص عند مرافقة مرض الأسهال بعض الأعراض الخطيرة، وتتمثل هذه الأعراض فيما يلى:

  1. وجود دم على السطح الخارجى للبراز أو خروجه مع البول.
  2. تحول لون البول للون غامق مع تغير شكله.
  3. جفاف بشرة جلد الجسم بشكل كامل.
  4. زيادة سرعة نبضات القلب.
  5. الصداع الدائم.
  6. التعرض للتوتر والقلق وعدم الإتزان.
  7. الإحساس بالإرهاق والعصبية من غير معرفة سبب ذلك.

بالإضافة إلى ذلك يتعرض الأطفال أيضاً بشكل متكرر للإصابة بالإسهال، وقد ينتج عن ذلك تعرضهم للجفاف الذى يرافق بعض أعراض وهى:

  1. خسف العينين إلى الداخل أو تغوط الوجنتين فى الوجه إلى الداخل.
  2. إنخفاض معدل التبول للطفل بشكل غير طبيعى.
  3. جفاف الفم أو اللسان بشكل دائم.
  4. الإحساس بالخمول والتعب وعدم الإدراك الكافى.
  5. إنخفاض كمية الدموع بصورة كبيرة، وقد يشير ذلك للإصابة بالجفاف الحاد.
  6. عند قرص الجلد يظل منكمش ومتجعد مكان القرص دون العودة مرة أخرى لوضعه الطبيعى.

علاج الإسهال فى المنزل

  • تجنب تناول المأكولات التى تعمل على ترقق وتلين المعدة مما ينتج عن ذلك زيادة الإسهال ومنها الكوسا المسلوقة، وأيضاً التوقف عن تتناول القهوة بشكل مفرط لأنه من المسببات الأساسية فى زيادة الإسهال ومضاعفته.
  • ينصح بكثرة تناول البطاطس المسلوقة، وذلك لكونها تساهم فى الحد من الإسهال وتقليله بطريقة فعالة وسريعة.
  • قد تعمل النشا أيضاً على الحد من الإسهال المزمن، وعند إستخدامها يتم وضع كمية مناسبة من النشا على كوب من الماء ومن ثم العمل على إذابتها وتناول المشروب على الفور.
  • يساهم تناول الأرز بكثرة على تقليل حدة الإسهال مما ينصح به العديد من الأطباء، وقد يعمل أيضاً على التحصين من التعرض لمخاطر ومضاعفات الإسهال كإلتهاب الجهاز الهضمى.

كما يعمل الماء المستخلص من الأرز على علاج الإسهال بشكل فعال وسريع من خلال تناول الماء الناتج عن الأرز عقب طبخه.

  • قد يوصى الأطباء المتخصصين بغلى قشور فاكهة الرمان مع وضع عليها كمية من مسحوق الشبة وتناولها مباشرة يساعد ذلك على التخلص من الإسهال بشكل سريع وفعال.
  • تجنب تناول الحلويات وذلك لأنها تععمل على مضاعفة الإسهال بشكل كبير وسريع.
  • لابد من مراجعة الطبيب بشأن العلاجات التى تعمل على التخلص من الإسهال بشكل سريع وفعال.
  • يجب على مصابى الإسهال كثرة تناول الماء والسوائل بشكل مفرط للتحصن من الإصابة بالجفاف والمخاطر الأخرى التى تصاحب مرض الإسهال.
  • لابد من اللجوء لإستشارة الطبيب مباشرة عند ملاحظة قلة معدل التبول بشكل غير طبيعى مع تغير لون البول للون داكن يقرب من اللون الأسود، وذلك للخضوع للعلاج الأنسب للتحصن من مضاعفة الحالة والحد من التعرض لمضاعفات صحية خطيرة مع التحقق من وجود أمراض أخرى يعانى منها المريض أم لا.
  • عند الإفراط فى القيام بعملية الإسهال عن 5 مرات خلال اليوم، يجب على المريض التوجه لإستشارة الطبيب المختص مع القيام بإجراء الفحوصات الطبية الضرورية لذلك للتحقق من صحة الجسم وعدم إصابته بيكروبات وفيروسات وأمراض أخرى لتلقى العلاج الأنسب والتحصن من المخاطر والمضاعفات الشديدة.

علاج الإسهال وتقليل حدته تدريجياً

مع بعض الحالات، يتعرض الشخص للإصابة بإسهال بسيط غير حاد وقد تكون الإصابة وقتية ويتم العلاج منها بشكل تلقائى من غير اللجوء لتناول علاج خاص بالإسهال.

إلى جانب ذلك يوجد بعض العلاجات التى تعمل على علاج الإسهال ومنها بيبتو بيسمول، وايموديو، وكاوبيكتات، وهذه الأدوية يتوفر منها الأقراص والمشروب، ويفضل الإلمام بالإرشادات الموجودة داخل عبوة الدواء مع تطبيقها، لضمان الحماية من أى أثار جانبية.

قد يوصى الأطباء بكثرة تناول كمية وفيرة من الماء والسوائل حوالى 2 لتر فى اليوم كحد أدنى، مع تناول العصائر الفرش بدون قطع فواكة، وعدم شرب المشروبات الغازية وشربة الدجاج الغنية بالدهون المفرطة وأى مأكولات أخرى تعمل على مضاعفة الإسهال.

الإعتياد على تناول الماء والسوائل قبل وبعد تناول الوجبات وعدم القيام بتناولها خلال تناولها، مع تناول كمية مناسبة من السوائل يومياً بمعدل ثابت للعمل على التخلص من الإسهال بشكل سريع وفعال وأكثر أماناً.

علاج الإسهال بالأعشاب الطبيعية

  •  الرمان 

تعمل فاكهة الرمان على علاج الإسهال بشكل سريع وأكثر أماناً، وعند تحضيره يتم تقشير القشور الخارجية للرمان، ومن ثم أخذ مكونات الرمان الداخلية والقيام بعصرها عن طريق الخلاط الكهربائى، ويتناول هذا العصير مرة واحدة بشكل يومى لحين التخلص من الإسهال.

  • نبات الخروب 

يتم إحضار كمية مناسبة من نبات الخروب ووضعه على كوب من الماء وتركه على النار حتى يصل غلى درجة الغليان، ثم يتم تناول المشروب الناتج بشكل يومى عند الإستيقاظ من النوم، وقد يعمل هذا المشروب على علاج الإسهال والتعافى منه بشكل فعال وفائق السرعة.

  • عسل النحل 

يقوم العسل الأبيض المستخلص من النحل بدوره على التعافى من الإسهال إلى جانب فوائدة العديدة، حيث يقوم العسل بتقيم المعدة والتخلص من الخلل الذى يعانى من الجهاز الهضمى، وذلك بواسطة أخذ ملعقة من العسل الأبيض على 3 مرات خلال اليوم الواحد.

  • الثوم 

تتعدد فوائد الثوم الذى يمنحها لجسم الإنسان ومنها تحفيز الجسم على مقاومة الفيروسات والميكروبات والامراض التى تواجه المعدة مما ينتج عن ذلك التعافى من الإسهال، وبالتالى يوصى بتناول كمية مناسبة من الثوم مرة واحدة بشكل يومى.

  • الشاى 

يساعد تناول الشاى بكثرة على إنخفاض إحتمالية التعرض للإصابة بالإسهال، وبالتالى يوصى بتناوله خلال اليوم على مرات عديدة لعلاج الإسهال والتخلص منه بشكل سريع وفعال.

  • القرفة 

يوصى بتناول مشروب القرفة لعدة مرات خلال اليوم، وذلك لما تتمتع به من عناصر تساهم فى الحصول على الشعور بالراحة وتهدئة ألم المعدة التى تكون على هيئة تقلصات وإنقباضات مع الحد من الإسهال.

بالنسبة لوسائل علاج الإسهال لدى الأطفال، ينصح بتناول التفاح من أجل التعافى من الاسهال الحاد والشديد لديهم.

ويتم ذلك من خلال نزع القشرة الخارجية للتفاح حوالى 7:10 تفاحات مع العمل على نزع البذور التى تحتوى عليها التفاحة إلى جانب بشرها، ومن ثم إعطائها للطفل لتناولها حوالى يومين على 3 مرات خلال اليوم لعلاج الإسهال، وعند ملاحظة إستجابة الطفل والتقليل من حدة الإسهال يتم إنقاص كمية التفاح أو تناوله مشروب الشوفان الذى تم غليه.

 

شاهد أيضاً

الخلايا الجذعية في الاردن

الخلايا الجذعية في الاردن

الخلايا الجذعية في الاردن ، تعتبر الخلايا الجذعية من أحدث ما توصل له الطب ومازالت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احصل على الاستشارة المجانيةاتصل الان!
+