الرئيسية / طب عام / علاج فطريات المهبل

علاج فطريات المهبل

علاج فطريات المهبل، تتعدد المشاكل النسائية ولا تقتصر علي المتزوجات فقط وإنما الفتيات الغير متزوجات أيضا فتعاني الكثير من النساء من وجود فطريات مهبلية تثير قلقهن، فالمهبل من الأعضاء التناسلية الداخلية عند المرأه. يوضح مركز صحتنا بالأردن في هذا المقال أسباب الفطريات المهبلية التي تعاني منها النساء وكيفية علاجها.

الفطريات المهبلية

الفطر المهبلي، ويعرف باسم “المبيضة في المهبل”  ويعرف في الإنجليزية باسم (Vagainal candida) أو “داء المبيضات” (Candidiasis).

تعتبر الفطريات المهبلية أحد الظواهر الشائعة عند النساء، وفي الغالب يكون علاجها سهل. تتواجد الفطريات بشكل عام في المهبل وتتواجد بكميات صغيرة. ويوجد أيضا أنواع من الفطريات التي تتواجد في الفم والجهاز الهضمي.

يحدث تلوث فطري اذا تواجدت الفطريات في المهبل لفترة طويلة دون علاج ويسمي التلوث الفطري بالخلايا الخميرية (Fungal infection). ونتيجة لذلك الإهمال يظهر أعراض غير مرغوب بها مثل الحكة في المهبل والشعور بالحرقان في تلك المنطقة ونزول إفرازات مهبلية.

أسباب الإلتهابات الفطرية

تتعدد أسباب الإصابة بالإلتهابات الفطرية ومنها:

  1. مرض السكري الغير مضبوط.
  2. تناول المضادات الحيوية (Antibiotics).
  3. أساليب منع الحمل المختلفة مثل:
  • الإسفنجة المهبلية التي تستخدم في منع الحمل (Contraceptive sponge).
  • العازل الأنثوي لمنع الحمل (Diaphragmm).
  • المواد قاتلة للحيوانات المنوية كطرق لمنع الحمل.
  • العلاج الهرموني.
  • حبوب منع الحمل.
  • لاصقات منع الحمل.
  • الحلقة المهبلية (Vaginal ring).
  • وتكون النساء الاتي يستخدمن أساليب منع الحمل أكثر عرضة من غيرهن.

عوامل خطر الفطريات المهبلية

أحيانا يتم تشخيص بعض الأمراض عن طريق الخطأ مثل البكتيريا المهبلية (Bacterial vaginosis) والتهاب المهبل بالمشعرات (Trichomonas vaginitis) تشخص عن طريق الخطأ بأنها مرض الفطر المهبلي.

ترتبط البكتيريا المهبلية والتهاب المهبل بالمشعرات بمشاكل أكثر صعوبة في الجهاز التناسلي مثل الولادة والأمراض والعدوي التي تنقل جنسيا. تكون الأمراض المعدية نفس أعراض الفطر المهبلي ولكن تكون أشد خطورة ويجب مراجعة الطبيب علي الفور عند ظهور أي أعراض في المهبل.

تشخيص الفطريات المهبلية

تتكاسل الكثير من النساء من مراجعة الطبيب ويقمن بالتشخيص الذاتي وأخذ الوصفات الطبيه من تلقاء أنفسهم نتيجة لأن تلك الفطريات والإفرازات تعتبر من المشاكل المنتشرة لدي الكثير من النساء. ولكن ذلك قد يكون خاطئ لأن التشخيص الذاتي الخاطئ من الممكن أن يسبب مشاكل آخري وذلك لأنه يوجد الكثير من الأنواع المختلفة الكثيرة لإلتهابات المهبل وأنواع كثيرة من العدوي التي تتشابه في الأعراض مثل البكتيريا المهبلية والتهاب المهبل بالمشعرات.

أ عراض الفطر المهبلي

يوجد العديد من الأعراض المصاحبة للفطر المهبلي وينصح بمراجعة الطبيب عند وجود أي عرض من تلك الأعراض وهي كالتالي:

  • الشعور بالرغبة في الحكة في المهبل.
  • وجود إفرازات لزجة، تشبه الجبنة، يكون لها رائحة خميرة (yeast).
  • الرائحة النتنة تكون علامة على وجود البكتيريا المهبلية وليس على وجود فطر مهبلي.
  • أحيانا يفرز المهبل مادة صافية، أو معكرة بعض الشيء، ولكنها لا تتسبب بوجود اي حرقة وتنبعث منها رائحة خفيفة ليس بالسيئة.
  • يوجد بعض الحالات التي لا يصاحبها وجود أي إفرازات مع التلوث الفطري وأحيانا يكون مصحوبا بإفراز مائي زائد السيولة.
  • الشعور بالحرقة حول فتحة المهبل، وتزداد هذه الحرقة بشدة عند التبول.
  • وجود مناطق احمرار وانتفاخ في منطقة الفرج (Vulva) والمهبل.

خلال فترة الحيض (الدورة الشهرية)، تتغير كمية الإفرازات الناتجة من المهبل. من الممكن أن يكون أقل لزوجة، أو مائيا، وأحيانا في فترات أخرى خلال الشهر يمكن أن يكون أكثر لزوجة.

أي إفراز من المهبل يكون مصحوب بوجود رائحة كريهة ويسبب تهيجا في تلك المهبل، هو ظاهرة غير طبيعية. قد يظهر التهيج علي شكل حكة، حرقة، أو الأثنين معا، وغالبا تزداد في ساعات الليل. ويزيد الجماع من شدة هذه الأعراض.

تشخيص الأعراض المهبلية

يقوم الطبيب المراجع بأخذ عينة من الإفراز المهبلي إلى الفحص المخبري تحت المجهر، أو إجراء فحص زرع (استنبات – Culture) للفطر، ويتم من خلال فحص ما إذا كان سينمو فطر المبيضة (Candida) على هذه الإفرازات في ظروف المختبر أم لا.

يساعد الفحص المجهري في التشخيص الصحيح وتحديد المرض بشكل سليم لأن كل عدوي تختلف طرق علاجها عن الآخري.

للوقاية من الفطر المهبلي ومنع ظهوره، يمكن استخدام الأدوية المضادة للفطريات (Antifungal drugs) ويوجد العديد من هذه الأدوية، والتي لا تحتاج وصفة طبية، ولكن يجب اتباع الإرشادات الصحية المذكورة في النشرة.

أدوية لعلاج الفطريات المهبلية

  • بوتوكونازول (Butoconazole)
  • تيركونازول (Terconazole)
  • تياكونازول (Tioconazole)
  • مايكونازول (Miconazole)
  • كلوتريمازول (Clotrimazole)

تختلف الأدوية في مدة العلاج ونوع المستحضر والسعر. ميزة العلاجات القصيرة أنها تكون ومفعولها سريع ولكن  تكون تكلفتها عالية. يوجد أدوية تصرف بدون وصفة طبية وأدوية آخري تحتاج الي وصفة طبيه لصرفها.

يفضل عدم أخذ أي وصفات طبية دون الرجوع الي الطبيب المختص إلا إذا كان الطبيب قام بتشخيص تلك الحاله من قبل وقام بإعطاء العلاج. يوجد بعض الحالات الغير مسموح فيها أخذ أي علاج من خلال التشخيص الذاتي ويجب الذهاب الي الطبيب فورا ومراجعتة لتشخيص الحالة ومن تلك الحالات:

  • ظهور عدوى فطرية لم تظهر من قبل.
  • وجود حمى وأوجاع في البطن.
  • وجود رائحة كريهة من إفرازات المهبل.
  • يجب الرجوع الي الطبيب عند ظهور افرازات عند النساء المصابات بمرض السكري، أو فيروس العوز المناعي البشري (فيروس الإيدز – HIVV) إيجابي، أو النساء الحوامل أو المرضعات.
  • عند استخدام علاج لعلاج الفطر بدون التشخيص ولم يعطي نتيجة ولم تخف الأعراض، يجب مراجعة الطبيب فورا.

يجب الإستمرار علي كورس الدواء كامل وعدم قطعه في أي حاله مثل عدم استجابة الأعراض للدواء، أو اختفاء الفطريات ثم ظهورها مرة آخري. أو حتى وإن وجد تحسن في الحالة.

أثبتت الأبحاث أن نسبة الخطأ في التشخيص الذاتي للعدوي تكون كبيرة جدا، من الممكن أن يستمر التهيج في المهبل لمدة أسبوعين، يمكن أن تزول العدوي الفطرية بدون أخذ أي علاج. ومن الممكن أن تتفاقم العدوي وتصبح أكثر خطورة مثل داء المبيضات المجموعي (Systemic candidiasis)، وهذا احتمال قليل جدا، واذا حدثت فإنها تحدث لدي النساء اللواتي يعانين من ضعف في الجهاز المناعي.

الآثار الجانبية للأدوية

الآثار الجانبية التي تنتج عن الأدوية التي تؤخذ بدون وصفة طبية غالبا ما تكون: الحرقة، الحكة، وجود طفح جلدي وصداع. ويوجد بعض الآثار الجانبية الشديدة التي تحدث لفئة نادرة جدا وهي الشرى (“الشرية” – مرض جلدي – Urticaria)، ضيق التنفس وانتفاخ الوجه. في حال ظهور أحد هذه الآثار، يجب التوجه الي الطبيب علي الفور.

من الممكن أن تؤثر الأدوية المضادة للفطريات علي فاعلية العازل الذكري (Condom) والعازل الأنثوي لمنع الحمل (Diaphragm). لذلك عند تناول هذه الأدوية يفضل استخدام طرق أخرى لمنع الحمل والوقاية من الأمراض التي تنتقل جنسيا. وأيضا يفضل عدم استخدام الدحسة (السدادة – Tampon) التي يتم إدخالها إلى المهبل خلال فترة استخدام أدوية معالجة الفطر.

في بعض الحالات ينصح الطبيب بتناول دواء الفلوكونازول (Fluconazole) {ديفلوكان – Diflucan}.

  • تتم المعالجة به عن طريق الفم ويحتوي على جرعة واحدة فقط.
  • ولا ينصح بتناول هذا الدواء خلال فترة الحمل.
  • يمنع تناول الفلوكونازول (Fluconazole) مع السيسابريد (Cisapride) {بريبولسيد – Prepulsid} لأن الدمج بين هذه الأدوية من شأنه أن يسبب مشاكل خطيرة في القلب، أو حتى الموت.
  • في بعض الحالات النادرة، من الممكن أن يسبب الفلوكونازول ضرر في الكبد، من الممكن أن يسبب الموت.
  • يجب مراجعة الطبيب فورا في حالة ظهور الطفح (Rash) خلال استعمال الفلوكونازول.

يوجد أعراض جابية آخري تكون أكثر انتشارا وأقل في الحدة، من هذه الأعراض :

  • الإسهال.
  • الصداع.
  • الدوخة.
  • وجع البطن.
  • حرقة الفؤاد (Heartburn).

الوقاية من الفطريات المهبلية

باتباع بعض النصائح الصحية يمكن الوقاية من مشكله الفطريات المهبلية وتجنبها :

  • يجب المحافظة علي نظافة وجفاف المنطقة الخارجية من الجهاز التناسلي.
  • عدم استعمال الصابون الذي يسبب التهيج.
  • الابتعاد عن استعمال المساحيق وأوراق التواليت المعطرة.
  • تجنب استعمال فوطة الحماية يوميا، لأنها تقوم بحصر الرطوبة وتمنع تدفق الهواء.
  • تبديل الدحسة (السدادة – Tampon) والفوط اليومية.
  • يفضل ارتداء ملابس داخلية قطنية، لا تحصر الرطوبة.
  • بعد السباحة يجب تبديل الملابس الرطبة بملابس جافة فورا.

  • للمصابين بمرض السكري يجب الحفاظ علي معدل السكر في الدم بشكل متوازن.
  • اتباع ارشادات الطبيب واستعمال المضادات الحيوية فقط عند وصفها من جانب الطبيب، تقوم المضادات الحيوية بالقضاء علي الجراثيم التي تسبب الأمراض وعلى الجراثيم المفيدة أيضا الهامة التي تعمل علي الحفاظ على مستويات طبيعية للفطريات في المهبل.
  • ينصح باخبار الطبيب بإضافة دواء مضاد للفطريات مع المضادات الحيوية.
  • عند التجفيف بعد البول ينصح دائما بالتجفيف من القسم الأمامي باتجاه القسم الخلفي (من المهبل وليس إليه).
  • يجب عدم استخدام أي مواد كيماوية أو حامض لشطف المهبل، لأنه يؤدي الي زيادة نسبة التلوث والعدوي في المهبل. وتؤدي الأحماض والمواد الكيماوية تضر بتوازن الجراثيم في المهبل.

حلول طبيعية لعدوى الفطريات المهبلية

يمكن استخدام بعض العلاجات الطبيعية لعلاج الفطريات المهبلية ومن هذه العلاجات:

  • زيت شجرة الشاي.

  • التحاميل المهبلية بالثوم.
  • الزبادي أخذه عن طريق الفم أو إدخاله في المهبل.
  • عمل كمادات باردة للمهبل، والتي تفيد في تخدير منطقة المهبل والفرج، وتقلل من ألم الحكة والتورم والإحمرار.

شاهد أيضاً

الخلايا الجذعية في الاردن

الخلايا الجذعية في الاردن

الخلايا الجذعية في الاردن ، تعتبر الخلايا الجذعية من أحدث ما توصل له الطب ومازالت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احصل على الاستشارة المجانيةاتصل الان!
+