الرئيسية / طب عام / علاج هشاشة العظام

علاج هشاشة العظام

علاج هشاشة العظام، اليوم نجد أن مرض هشاشة العظام من أحد الأمراض المنتشرة بشكل كبير فى جميع أنحاء العالم، ويقصد به إصابة العظام بالضعف والترقق شيئاً فشيئاً مع مرور الوقت.

علاج بالاعشاب هشاشة العظام

تتسبب الإصابة بهشاشة العظام  فى سهولة كسر العظام، حيث من الممكن أن يتعرض الشخص المصاب بهشاشة العظام إلى كسر أحد عظامه عند الوقوع أو الإنصدام بشىء، ومن الممكن أن يتعرض للكسر عند قيامه بالإنحناء أو الكحة الشديدة.

لا يصاحب مرض هشاشة العظام أعراض ملحوظة، وقد يصاب به الرجال والنساء على حد سواء، إلا أن النساء يصابون به عند وصولهم لسن اليأس وإنقطاع الدورة الشهرية بشكل أكبر مقارنة بتعرضهم للمرض قبل الوصول لهذه المرحلة.

العلاج بالاعشاب الطبيعية للعظام

يعود ذلك بسبب حدوث إضطراب فى هرمونات أجسامهن، وذلك حيث ينخفض معدل هرمون الأستروجين فى أجسامهن مما يتسبب ذلك فى تثبيط نمو العظام وقلة سماكتها وبالطبع يؤدى ذلك لهشاشتها وتعرضها للكسر بسهولة.

تستمر دورة تكون العظام وهدمها حتى يصل الإنسان لعمر الثلاثين، وعند بلوغه سن الثلاثين تعد عملية هدم العظام نشطة بشكل أكبر من نشاط عملية نمو وتكوين العظام.

لذا نلاحظ قبل وصول الإنسان لسن الثلاثين بأنه يتمتع بعظام قوية ذو سمك متين مع تزايد طولها، وعلى عكس الحال عند بلوغ الإنسان سن الثلاثين يعانى الإنسان من هشاشة العظام وتوقف نموها ونقاص كثافتها شيئاً فشيئاً، مما يتسبب ذلك فى الإصابة بمرض هشاشة العظام.

علامات إلتئام العظام

العوامل المسببة للإصابة بهشاشة العظام

1- تناول أدوية الصرع ومضادات التشنج لفترة طويلة.

2- التغاضى عن ممارسة التمارين الرياضية.

3- عوامل جينية، حيث يمكن أن يولد الطفل مع معاناته بإنخفاض نسبة مادة الكلاجين فى العظام وهى المسئولة عن دعم العظام بالقوة وتحصينه من الإنكسار، ومن الممكن أن يتسبب ذلك فى القضاء على حياة الطفل فى مقتبل عمره نتيجة تعرضه لكسر فى الجمجمة.

4- الإصابة بمرض جينى فى الدم ومنها الأنيميا المنجلية، أنيميا البحر المتوسط.

5- الإصابة بأحد أمراض الغدد الصماء ومنها زيادة نشاط الغدة الدراقية، الغدة الكظرية، الغدة الجار درقية.

6- إنخفاض معدل فيتامين D والكالسيوم فى العظام، وذلك يعود غالباً بسبب عدم الجلوس تحت أشعة الشمس لفترة من الوقت.

7- تناول اغذية تحتوى على نسبة عالية من الكورتيزون مما ينجم عن ذلك الإصابة بهشاشة العظام.

8- السمنة المفرطة مع عدم القيام بالحركة بشكل كافى، مما يتسبب ذلك فى إنخفاض مستوى نشاط الخلايا العظمية وبالتالى يتسبب ذلك فى ضعف العظام وترققها.

9- حدوث خلل فى التغذية، وبالأخص بالنسبة للتغذية الغير مدعمة بنسب عالية من مادة الكالسيوم والفسفور والفيتامينات والأملاح، بالإضافة إلى ذلك أن الإكثار من تناول المأكولات المشبعة بنسب عالية من أملاح الصوديوم يتسبب فى خفض معدل الكالسيوم فى الخلايا العظمية.

عند إرتفاع نسبة الصوديوم فى الجسم يتسبب ذلك فى إرتفاع نسبة نزوله فى البول، مما ينتج عن ذلك إنخفاض مستواه فى الجسم وبالتالى يصاحب ذلك ضعف العظام.

10- إتباع نظام غذائى يحتوى علبى نسبة قليلة للغاية من البروتينات، وبالتالى ينتج عن ذلك ضعف خلايا العظام، وقد يتسبب أيضاً الإفراط فى تناول البروتينات إلى تعرض الجسم للحموضة مما ينتج ىعن ذلك إنخفاض معدل الكالسيوم فى العظام.

11- التدخين يتسبب فى خفض كثافة وسمك العظام بشكل ملحوظ أو غير ملحوظ.

12- الإكثار من تناول المشروبات الغازية يتسبب فى نقص مستوى الكالسيوم فى الجسم مع خفض قدرة الجسم على إمتصاصه، وبالطبع ينتج عن ذلك ضعف وترقق الخلايا العظمية.

علاج هشاشة العظام

1- إتباع نظام غذائى يحتوى على نسب عالية من الكالسيوم وفيتامين D، وذلك لعدة أسباب هى:

  1. الكالسيوم من أهم المعادن التى تدعم الخلايا العظمية بالقوة الكثافة، ويمكن الحصول عليه من خلال تناول الحليب ومشتقاته، الخضار ذو الورق الأخضر، البقوليات.
  2. بالنسبة لفيتامين D له دور هام فى بناء العظام ودعمه بالقوة والمتانة، وذلك من خلال قيامه بضبط معدل الكالسيوم والفسفور فى الجسم وتوزيعه فى الخلايا العظمية، ويمكن الحصول عليه من خلال التعرض لأشعة الشمس، الحليب، الخضار، صفار البيض، زيت السمك.

لذا قررنا أن نطرح لكم نظام غذائى يحتوى على نسب عالية من الكالسيوم وفيتامين D أوصى به أحد الأطباء الأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام وهو:

  • وجبة الإفطار: عبارة عن كأس من الحليب، عدد ثلاث ثمارات من التمر، رغيف خبز واحد، ملعقة من زيت الزيتون، ملعقة من اللبنة، سلطة خضار طازجة، قطعة من الحلوة مزودة بالسمسم، ثمرة من التفاح والموز.
  • وجبة الغداء: عبارة عن سمك مشوى، سلطة خضار، عصير برتقال، عدد ملعقتين من الحمص، طبق واحد من المهلبية.
  • وجبة العشاء: جبنة بيضاء، رغيف خبز، كأس من الحليب، سلطة خضار طازجة.

أما بالنسبة لفيتامين D يمكن الحصول عليه من خلال:

  • الإكثار من تناول المكملات الغذائية الغنية بفيتامين D والكالسيوم، وهى عبارة عن كبسولات طبية تحتوى على نسب عالية من الكالسيوم وفيتامين D التى يحتاجها الجسم، ومن الممكن أن يقوم المريض بتناول مكمل الكالسيوم وفيتامين D للحصول على نتائج أفضل.

يتوفر نوعان من المكملات الغذائية الغنية بالكالسيوم وهما: كربونات الكالسيوم، سيترات الكالسيوم.

يضطر المريض إستخدام هذه المكملات فى حالة عدم إستطاعت الجسم الحصول على نسب كافية من الكالسيوم وفيتامين D، وقد يحتاج جسم الإنسان حوالى 1500 ملليغرام من الكالسيوم يومياً، وذلك وفقاً لما صرح عنه علماء طب العظام.

أوضحت العديد من الدراسات أن جسم الإنسان لا يكون فى حاجة للإمداد بالكالسوم وفيتامين D عن طريق المكملات الغذائية فى حالة حصوله على 1000 ملليغرام من الكالسيوم يومياً عن طريق الغذاء.

2- الأدوية الطبية: فى حالة فشل النظام الغذائى المتبع وكذلك المكملات الغذائية فى دعم الجسم بالمعدلات الكافية من الكالسيوم وفيتامين D للتخلص من مشكلة هشاشة العظام، يجب الإضطرار لتناول بعض الأدوية الطبية إلى جانب الغذاء والمكملات الغذائية.

 

شاهد أيضاً

الخلايا الجذعية في الاردن

الخلايا الجذعية في الاردن

الخلايا الجذعية في الاردن ، تعتبر الخلايا الجذعية من أحدث ما توصل له الطب ومازالت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

احصل على الاستشارة المجانيةاتصل الان!
+